كي يسترد المعلم مكانته - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة السبت 16 رجب 1440 / 23 مارس 2019
جديد الأخبار مساعد الشؤون التعليميه بتعليم الرس يكرم الاستاذ حامد محمد الطريسي «» معالي مدير الامن العام الفريق اول ركن خالد قرار الحربي : لا صحة لدمج قطاعات أمنية ونسير على منهجية «» برعاية الدكتور عبيد اليوبي العلمي بجامعة المؤسس يقيم ملتقى التجربة الوقفية السعودية والماليزية «» الشيخ صالح يبين رأيه بعد الجدل الذي أثاره رجال دين عن "صحة البخاري". «» في حوار مع جريدة الرياض . . . د. دلال الحربي: تجربة مجلس الشورى منحت المرأة الثقة والمشاركة في صناعة القرار «» قبيلة الردادة تكرم ابنها الشيخ مجاهد فيصل الردادي بمناسبة حصوله على جائزة الملك سلمان بن عبدالعزيز لحفظ القرآن الكريم «» الاتجاهات الحديثة في القصة القصيرة المعاصرة في المملكة العربية السعودية كتاب جديد لـ الشاعر والاديب عبدالرحيم الاحمدي «» معالي مدير الأمن العام الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي يستقبل سمو وزير الداخلية «» الأستاذة تهاني عوض الرحيلي : حملة وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي " خدمة زائرينا شرفٌ لمنسوبينا " تهدف لتعزيز الامن الفكري «» المجلس البلدي يقر تسمية أحد شوارع خليص باسم الشيخ “محمد مرعي المغربي” «»
جديد المقالات السعودية وكأس العالم 2022 «» من وجد إجابة سؤاله.. فليتمسّك بها «» القتل لا يحدث فجأة!! «» فيصل بن سلمان ورسالة الإعلام «» البندري بنت عبدالرحمن الفيصل «» موقف المملكة ثابت تجاه فلسطين «» معرض الكتاب وتعدد مصادر الثقافة «» المملكة.. القدوة.. وخطاب المحبة والسلام «» الصينية وتجربتنا مع الإنجليزية! «» نعم للاعتراض على المرور.. ولكن!! «»




المقالات جديد المقالات › كي يسترد المعلم مكانته
كي يسترد المعلم مكانته
توشك حوادث الاعتداء على المعلمين أن تصبح ظاهرة بعد أن تكررت في أكثر من منطقة من مناطق المملكة، وهو الأمر الذي استدعى وضع وزارة التعليم دليلا شاملا لحفظ حقوق المعلمين، متوعدة كل من تسول له نفسه القيام بمثل ذلك الاعتداء، مؤكدة على تنسيقها المستمر مع كافة الأجهزة المعنية في هذا الشأن.

وعلى الرغم من فداحة جرم الاعتداء على المعلمين، سواء كان هذا الاعتداء من قبل الطلبة أنفسهم أو من قبل أولياء أمورهم، إلا أن النجاح في مواجهة هذا الجرم وحفظ حقوق المعلمين يقتضي أخذ ما يحدث في سياق ما تتعرض له العملية التعليمية من تراجع في المكانة التي كانت لها من قبل حين كان التعليم هو الطريق إلى المستقبل الذي يتطلع إليه كل طالب يلتحق بالتعليم في مختلف مراحله، كما كان التعليم هو الكفيل بتحقيق الذات والرضى عن النفس، وذلك حين كانت المسافة بين المتعلم والأمي مسافة في السلّم الاجتماعي والمنزلة بين الناس.

لم يعد التعليم كما كان عليه، ولم تعد مكانة المعلم هي تلك المكانة التي كانت له من قبل، ومن ثم فإن مواجهة ظاهرة الاعتداء على المعلمين لا يمكن أن تنجح إلا في ضوء إستراتيجية شاملة تهدف إلى إعادة الاعتبار للتعليم نفسه، وذلك لا يمكن أن يتحقق إلا إذا ما كان التعليم مرتبطا بالمستوى الحضاري والعلمي الذي باتت عليه الشعوب المعاصرة، لا يمكن للتعليم أن يسترد مكانته ما دام التعليم منفصلا عن واقع الحياة المعاصرة، وما دام مجرد رحلة تاريخية لاستعادة الماضي أو التشبث بأطرافه.

حين يدرك الطالب أن مستقبله مرتبط بالتعليم سيدرك معنى أن يحترم المعلم وأن ينزله منزلته التي ينبغي أن تكون له

|



د. سعيد السريحي
د. سعيد السريحي

تقييم
1.00/10 (3 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.