كي لا نقع في فخ «الترفيه المبتذل» - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 10 شوال 1439 / 24 يونيو 2018
جديد الأخبار الامير أحمد بن عبدالعزيز بضيافة الشيخ أحمد محمد أبوحدريه الصاعدي «» عائلة العتيق تكرم رجل الأعمال علي عتيق السليمي «» الشيخ صالح المغامسي للنساء: جلباب الحياء والحشمة أهم صفات قائدة المركبة «» خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الامين يبعثون برقيات عزاء لأبناء الشيخ فالح بن حبيتر رحمه الله «» الشيخ صالح المغامسي : الصلاة على النبي من أفضل أعمال #يوم_الجمعة «» الدكتور / مشاري بن نايف بن ناحل يحصل على زمالة الكليه الملكية الكندية للجراحين «» د. عادل الرحيلي : هناك دراسة طبية حديثة أظهرت أن الحزن الشديد والإكتئاب والقلق الشديد قد يؤدي الى فقدان البصر «» حفل معايدةقبيلة ذوي حميد من بني جابر «» محافظة وادي الفرع تختتم فعاليات العيد بلعبة الزير «» د. منصور المرزوعي : غدًا بداية الصيف تنعدم فيه الأمطار وترتفع الحرارة «»
جديد المقالات بروتوكولات التعامل مع الجوال «» معالي الوزير: لا تُرسل فرّاشك «» رياضة بلا سياسة «» *أهم شيء الأخلاق* «» عشرون عاماً من القيادة ولم ننجح ! «» تجربة العيش وحيداً «» قيادة تسبق المجتمع وتصنع التاريخ «» الوجه الآخر للمخترعين «» إحـسـان_من_الـحَـرم حتى لا نُـخَــاطِـبَ أَنْــفُــسَــنَــا «» رسالة إلى وزير الثقافة «»




المقالات جديد المقالات › كي لا نقع في فخ «الترفيه المبتذل»
كي لا نقع في فخ «الترفيه المبتذل»
الترفيه مطلب إنساني ولا أحد باستطاعته أن يماري في ذلك، وبالقدر الذي يكون فيه الناس مخلصين في جديتهم وإخلاصهم في العمل تكون حاجتهم إلى الترفيه، والذي ينبغي له أن لا يكون مكافأة على ما بذلوه من جد واجتهاد وعمل مخلص، وإنما يكون دافعا لمزيد من بذل الجهد في سبيل ذلك العمل الجاد والمخلص كذلك، ولذلك لا ينبغي أن يخلو الترفيه، مهما كان ترويحا عن النفس، من أن يحمل رسالة تربوية وثقافية وأخلاقية كذلك، وإذا كان من المفترض أن لا تحيله تلك الرسالة إلى ضرب من الخطاب الوعظي والإرشادي والتعليمي فإنه لا ينبغي له أن يكون مجرد تهريج لا هدف من ورائه سوى الإضحاك، الذي تدفع إليه حركات بهلوانية لمهرجين يتقافزون على المسرح لا يكاد يخرج عملهم عما يقوم به مرقصو القردة قديما.
ذلك هو ما ينبغي أن تدركه هيئة الترفيه، سواء باعتبارها الجهة المنظمة أو الجهة المشرفة على كل ما يتم تقديمه من أعمال تستهدف الترفيه، سواء كانت منتجة من قبل فنانين سعوديين أو من قبل فنانين وفرق تتم استضافتها من خارج المملكة، بحيث لا ينتهي لدينا الترفيه إلى أن يكون مجالا لتسويق الأعمال الرديئة والفن الهابط، والفنانين الذين لم يعد لديهم من الفن غير الرغبة في الكسب والاسترباح من وراء ما يقدمونه من تهريج أو من وراء تاريخ قديم لهم يعيشون في ظله دون أن يحافظوا عليه.
إن خطورة الترفيه حين تصبح الغاية منه الكسب المادي تحت ذريعة «الجمهور عايز كدا»، تتمثل في إفساد الذائقة وتحملنا في آخر الأمر على أن نترحم على زمن كان فيه الترفيه أمرا محظورا.

|



د. سعيد السريحي
د. سعيد السريحي

تقييم
1.00/10 (2 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1439
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.