كي لا نقع في فخ «الترفيه المبتذل» - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 13 جمادى الثاني 1440 / 18 فبراير 2019
جديد الأخبار الشيخ عزوز ابو عشاير الفريدي يستضيف عدد من المشائخ والاعيان والوجهاء «» خادم الحرمين الشريفين يمنح غلاب بن منيف بن ناحل وسام الملك عبدالعزيز وذلك بعد تبرعه بكليته لإمرأة لايعرفها لوجه الله تعالى «» خادم الحرمين الشريفين يمنح محمد علي الغانمي وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الثالثة بعد تبرعه بإحدى كليتيه لأخيه «» تعيين المقدم مساعد عبيد الرعوجي الفريدي مديراً لسجن بريده «» اللاعب عبدالرحمن سلامه السليمي يحصل على المركز الثاني والميدالية الفضية في بطولة سيغولدا الدولية الأوروبية 2019 «» الشيخ صالح المغامسي يعلق على صعود “ولي العهد” على سطح الكعبة «» "مستحق لحساب مواطن أم لا؟".. " الكاتب عبدالله الجميلي": كثيرون يشكون عدم الوضوح «» رئيس اللجنة العلمية للمركز الوطني لاضطرابات النمو، الدكتور صالح بن محمد الصالحي ؤكد أهمية دعم "مركز التميز" لتطوير خدمات التوحد «» مدير جامعة طيبة الدكتور عبد العزيز السراني يتفقد فرع جامعة طيبة في العلا «» خالد الحربي : أسعى لاستعادة ثقة الجمهور في المسرح، «»
جديد المقالات ضبابية حساب المواطن! «» مشرط الجرّاح «تركي الشبانة»! «» حيث تتحدث الأحافير «» عصفورة الشمس «» أداء: الكرة في ملعب المواطن «» The Upside «» "اتحاد القدم" وعادت حليمة لعادتها القديمة «» الأخوّة الإنسانية «» العلا.. وجهة عالمية «» يجوز للسائح ما لا يجوز للمواطن «»




المقالات جديد المقالات › كي لا نقع في فخ «الترفيه المبتذل»
كي لا نقع في فخ «الترفيه المبتذل»
الترفيه مطلب إنساني ولا أحد باستطاعته أن يماري في ذلك، وبالقدر الذي يكون فيه الناس مخلصين في جديتهم وإخلاصهم في العمل تكون حاجتهم إلى الترفيه، والذي ينبغي له أن لا يكون مكافأة على ما بذلوه من جد واجتهاد وعمل مخلص، وإنما يكون دافعا لمزيد من بذل الجهد في سبيل ذلك العمل الجاد والمخلص كذلك، ولذلك لا ينبغي أن يخلو الترفيه، مهما كان ترويحا عن النفس، من أن يحمل رسالة تربوية وثقافية وأخلاقية كذلك، وإذا كان من المفترض أن لا تحيله تلك الرسالة إلى ضرب من الخطاب الوعظي والإرشادي والتعليمي فإنه لا ينبغي له أن يكون مجرد تهريج لا هدف من ورائه سوى الإضحاك، الذي تدفع إليه حركات بهلوانية لمهرجين يتقافزون على المسرح لا يكاد يخرج عملهم عما يقوم به مرقصو القردة قديما.
ذلك هو ما ينبغي أن تدركه هيئة الترفيه، سواء باعتبارها الجهة المنظمة أو الجهة المشرفة على كل ما يتم تقديمه من أعمال تستهدف الترفيه، سواء كانت منتجة من قبل فنانين سعوديين أو من قبل فنانين وفرق تتم استضافتها من خارج المملكة، بحيث لا ينتهي لدينا الترفيه إلى أن يكون مجالا لتسويق الأعمال الرديئة والفن الهابط، والفنانين الذين لم يعد لديهم من الفن غير الرغبة في الكسب والاسترباح من وراء ما يقدمونه من تهريج أو من وراء تاريخ قديم لهم يعيشون في ظله دون أن يحافظوا عليه.
إن خطورة الترفيه حين تصبح الغاية منه الكسب المادي تحت ذريعة «الجمهور عايز كدا»، تتمثل في إفساد الذائقة وتحملنا في آخر الأمر على أن نترحم على زمن كان فيه الترفيه أمرا محظورا.

|



د. سعيد السريحي
د. سعيد السريحي

تقييم
1.00/10 (2 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.