من سرق المصحف؟ - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 3 ذو القعدة 1439 / 16 يوليو 2018
جديد الأخبار مدير جامعة المؤسس د. عبدالرحمن اليوبي يستقبل الأمين العام لمؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع "موهبة" «» محلل الطقس عبدالله الحربي : يكشف عن حالة عدم استقرار جوي وأمطار تبدأ الأربعاء «» عميد القبول والتسجيل بجامعة طيبة د. إبراهيم العوفي : جامعة طيبة تتيح تخصصات جديدة في قبول هذا العام «» بيان فخذ السواحله من البدارين «» خادم الحرمين الشريفين يمنح الجندي الأول البطل مهنا حامد الرحيلي وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الثالثة «» حجاب الجابري يحتفل بزواجه «» الاعلامي محمد حميدان الجدعاني يستضيف الشاعر والاعلامي بدر العياضي والاعلامي صابر المحمدي بمنزله بجدة «» عدد من المشائخ والاعلاميين يزورون الشيخ بلقاسم المحوري وذلك للاطمئنان على صحته «» آل حامد المغربي يقومون بزيارة شيخ قبيلة المغاربه الشيخ غازي بن عبدالهادي بن مرعي المغربي «» مهرجان التمور بحجر حضور متزايد وأسعار في متناول الجميع «»
جديد المقالات من يعرف (مشرفة)؟ «» الطائرون في أحلامهم «» الرواية والسينما..! «» هل تصوّب وزارة الثقافة مسار الكوميديا «» الحوت الأزرق (لعبة الموت) «» لماذا تفشل برامج التوطين في القطاع الخاص «» مهرجان وادي حجر للتمور «» مترو الرياض واقتراب الموعد «» النهر الذي سينحسر «» لكي ينجح «أداء» «»




المقالات جديد المقالات › من سرق المصحف؟
من سرق المصحف؟
صعد الإمام مالك بن دينار ذات يوم المنبر خطيباً في الناس، فانفعلوا وتفاعلوا وبكوا وتباكوا ثم صلى بالناس والتفت يمنة ويسرة بحثاً عن مصحفه فلم يجده فحدثهم عن عقوبة السرقة والمال الحرام فزاد بكاؤهم ونشيجهم فتعجب وقال: كلكم يبكي. فمن سرق المصحف؟!
تمور المجالس موراً بكل أنواع التنظير والأحاديث في أمور العامة والتي ما إن ينتهي نوع منها إلا وأتى يهرول شبيهه أو قرينه أو الذي لا صلة له به ، في سباق محموم حول من ينظر أكثر وينتقد أشد، في مشهد بكائي متشائم .والكل يتهم الكل، دون أن يعي أنه جزء من المشكلة!.
نظرة فاحصة لوسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي تؤكد ما ذهبت اليه آنفاً، فالكل أصبح ينتقد الكل وأصبح البعض يتقمص دور المسئول المصلح ويبكي ويتباكى على مآلات حالنا في التعليم والرياضة والسياسة والادارة والخدمات وكل تفاصيل حياتنا، وفجأةً أصبحنا مجتمعاً هلامياً هشاً لا يعي مصالحه!
نحن في وقت كثر فيه المتعالمون الذين يتكلمون في كل فن، حتى الفتوى الشرعية تجاسروا على اقتحام أسوارها المنيعة وتطاولوا على أربابها بلا علم ولا كتاب منير، ولم يحفظوا لصاحب علم منزلته ولا لصاحب جاه جاهه، فجمعوا حشفاً وسوء كيل.
مع إقرارنا بأهمية الإصلاح الهادف والنقد البناء الهاديء بعيداً عن التشنج والقاء الكلام على عواهنه ورمي التهم جزافاً. الجميع مع وسائل التواصل أصبح منظراً وناقداً بوعي ودون وعي في أحيان كثيرة والهدف هو الظهور والشهرة ليس إلا(مع استثناءات قليلة للمخلصين أصحاب الكفاءة والأمانة).
إن لبعض الصحف (ورقية، الكترونية)، دور سلبي جداً في هذا الشأن، فهي تبحث عن الإثارة وعداد الزيارات الذي يسيل لعاب المعلنين. لذا تعطي بعضاً من هذه النوعية الفرصة للتمدد على صفحاتها والإمساك بزمام الكلمة وإطلاقها كالرصاصة الطائشة تصيب المجتمع في مقتل وتهز ثوابته الشرعية والعرفية، وهذا مسلك خطير يجرؤ من خلاله أنصاف المتعلمين وبقايا عهود الأفكار الدخيلة على مجتمعنا، والظهور بمظهر المصلحين وأصحاب الرؤية تدليساً وتمويهاً لتمرير أفكار قد عفا عليها الزمن وتخطاها وعي المجتمع علماً ونضجاً.
بسبب هؤلاء توارى كثير من أصحاب التخصص والكفاءة والأمانة عن الساحة بسبب تزاحم غير الأكفاء (علماً وسلوكاً) وتصدرهم لكل شيء ساكناً كان أو متحركاً. وأصبح الجو ملوثاً بعبارات ومقولات تشمئز منها النفوس وتزكم منها الأنوف وتدع الحليم حيراناً بسبب رويبضات العصر واقتحامهم سياج العلم والتخصص فاهتز جدار الثقة واختلط الحابل بالنابل وأصبح الكل يبكي ويتباكى، ونحن مرة أخرى نسأل مع الإمام من سرق المصحف؟

|



محمد سعيد الصحفي
محمد سعيد الصحفي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1439
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.