"الممانعون" يعانون من حوَل العينين - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الثلاثاء 6 جمادى الأول 1439 / 23 يناير 2018
جديد الأخبار د.صالح الصالحي : الأجهزة الذكية لا تسبب «التوحد» ولكن يجب ترشيد استخدامها «» أمير القصيم بضيافة الشيخ عزوز ابو عشاير الفريدي «» تعيين الشيخ حمود بن مبارك بن قويفان البلادي شيخاً لقبيلة البلاديه بمنطقة المدينه المنورة «» مدير أكاديمة المسجد النبوي يلتقي معالي مدير جامعة طيبة الدكتور عبدالعزيز قبلان السراني «» محافظ رابغ الشيخ أيمن بن مبيريك يزور مهرجان عسفان الأول «» مدير جامعة الملك عبدالعزيز الأستاذ الدكتور عبدالرحمن عبيد اليوبي يسلم عمادة شؤون الطلاب شهادة الجودة الأيزو 2008 «» محافظة خليص تكرم المؤرخ“عاتق بن غيث البلادي رحمه الله” الأسبوع القادم «» الدكتور إبراهيم الصبحي : قافلة «نصل إلى قلوبكم» الطبية تواصل مهامها في محافظات المدينة المنورة «» الاخصائي عبدالرحمن محمد الفريدي مدير إداريا لمركز العقم في تخصصي بريدة «» تكليف الاستاذ عبدالله محسن الحربي مديراً لإدارة التخطيط المدرسي بتعليم المدينة «»
جديد المقالات ثاني أذكى مخلوق «» كيف نفهم موقف الكويت؟ «» طَـبِـيْـب تَـبْــرِيــد وتَــكْــيِــيـف «» طبيب فني تبريد! «» ومن الثقافة ما يهدد التنمية كذلك «» إسرائيل وإرهاب المصلين!! «» كيف تضمن الحصول على وظيفة «» لأنهم يستحقون! «» تقنيات حضرت من عالم الأفلام «» فــي الــمَــدينة رِضَــا الــنّــاس غَــايَــةٌ تُــدْرَك «»




المقالات جديد المقالات › "الممانعون" يعانون من حوَل العينين
"الممانعون" يعانون من حوَل العينين
يمكن للجنرال سليماني، قائد فيلق القدس أن يقود معركة في العراق ومعركة أخرى في سوريا، كما يمكن له أن يكون مستشاراً للحوثيين في اليمن ومحرِّضاً على الفوضى في البحرين وموجِّهاً لحزب الله في لبنان، غير أنه غير مستعد ولا قادر على أن يخوض معركة واحدة من أجل القدس التي لطّخ اسمها وتاريخها وقدسيتها حينما اتّخذ منها اسماً للميليشيات التي يقودها.

ويمكن للحوثيين أو أنصار الله كما يزعمون لأنفسهم أن يتقافزوا أمام وسائل الإعلام كقرود جبال صنعاء؛ هاتفين الموت لإسرائيل الموت لإمريكا ثم لا يحملون الموت إلا لليمن وشعب اليمن وحليفهم السابق علي عبدالله صالح.

الأحداث الأخيرة أكدت لنا أن جماعات الممانعة مصابة بحوَل العينين؛ إذ تعلن جهادها ضد جهة ثم تضرب ميليشياتها جهة أخرى، جماعات تستغفل الفلسطينيين والعرب والمسلمين فتدعي نضالاً ليس موجوداً على أجندتها، وإنما على تلك الأجندة خطط وبرامج وأطماع ليس من بينها القدس ولا فلسطين

ويمكن لحسن زميره وحزبه المتسمى زورا وبهتانا بحزب الله أن يقاتل في سورية والعراق واليمن، ويدبر المكائد في البحرين ويكوِّن الجماعات السرية في الكويت ويحتل مفاصل الدولة اللبنانية، غير أن ليس لحزب الله أن يطلق صاروخاً واحداً أو رصاصة واحدة تجاه إسرائيل، ويكفيه من فلسطين ومن القدس أن تكون موضوعاً للخطب الرنانة والتصريحات النارية.

ويمكن لحماس أن تتحمس كثيراً في الحديث عن النضال ضد الغاصب المحتل، وأن تتهدد وتتوعد فإذا جاء الجد اكتفت بالطلب من الفلسطينيين أن ينتفضوا وكأنهم بحاجة إلى إذنها، أو في انتظار توجيهاتها كي يخرجوا مستنكرين القرار الأمريكي بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

الأحداث الأخيرة أكدت لنا أن جماعات الممانعة مصابة بحوَل العينين؛ إذ تعلن جهادها ضد جهة ثم تضرب ميليشياتها جهة أخرى، جماعات تستغفل الفلسطينيين والعرب والمسلمين فتدعي نضالاً ليس موجوداً على أجندتها؛ وإنما على تلك الأجندة خطط وبرامج وأطماع ليس من بينها القدس ولا فلسطين.

|



د. سعيد السريحي
د. سعيد السريحي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1439
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.