"الممانعون" يعانون من حوَل العينين - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الخميس 9 صفر 1440 / 18 أكتوبر 2018
جديد الأخبار ترقية الاستاذ وليد بن نايف بن غميض لـ المرتبة الثامنة بـ الاحوال المدنية «» مدير جوازات القصيم يقدم واجب العزاء لـ لاشقاء الرقيب حسن علي معتق الهويملي «» الطالبة بكلية طب الأسنان بـ #جامعة_طيبة آلاء الأحمدي تفوز بالمركز الأول في مسابقة Young Research Award «» الاستاذ زياد ناصر المحمادي يتلقى شهادة شكر وتقدير من أمير منطقة المدينة المنورة «» تعيين الاستاذ هائل عوض السحيمي مدير ادارة شوون الموظفين بمستشفي الامير سلطان للقوات المسلحة بالمدينة «» محافظ خليص د. فيصل الحازمي يشكّل المجلس الاستشاري في دورته الثانية «» تعيين الدكتور فايز بن مبيريك بن حماد الصعيدي عميداً لكلية العلوم والآداب بجامعة جدة فرع خليص «» الكاتب هاني الظاهري : ستنتهي المسرحية ويضحك السعوديون! «» محافظ خليص د. فيصل الحازمي يكرم المتقاعدين ويحتفي بيوم المعلم «» محافظ ينبع سعد السحيمي يلتقي مدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة المدينة المنورة «»
جديد المقالات المستقبل بيد الله «» آخر تصرف ساذج «» هل تأخرنا في محاكمة الجزيرة «» صناعة سُلْطَتُنَا الأولى «» نثق بقيادتنا.. ونرفض التهديدات «» سيدهارتا جوتاما «» جبل الطاولة «» كفاكم ظلماً فهي تاج على الرؤوس!! «» معالي وزير التعليم لطفاً لو تكرمت «» السعودية العظمى «»




المقالات جديد المقالات › "الممانعون" يعانون من حوَل العينين
"الممانعون" يعانون من حوَل العينين
يمكن للجنرال سليماني، قائد فيلق القدس أن يقود معركة في العراق ومعركة أخرى في سوريا، كما يمكن له أن يكون مستشاراً للحوثيين في اليمن ومحرِّضاً على الفوضى في البحرين وموجِّهاً لحزب الله في لبنان، غير أنه غير مستعد ولا قادر على أن يخوض معركة واحدة من أجل القدس التي لطّخ اسمها وتاريخها وقدسيتها حينما اتّخذ منها اسماً للميليشيات التي يقودها.

ويمكن للحوثيين أو أنصار الله كما يزعمون لأنفسهم أن يتقافزوا أمام وسائل الإعلام كقرود جبال صنعاء؛ هاتفين الموت لإسرائيل الموت لإمريكا ثم لا يحملون الموت إلا لليمن وشعب اليمن وحليفهم السابق علي عبدالله صالح.

الأحداث الأخيرة أكدت لنا أن جماعات الممانعة مصابة بحوَل العينين؛ إذ تعلن جهادها ضد جهة ثم تضرب ميليشياتها جهة أخرى، جماعات تستغفل الفلسطينيين والعرب والمسلمين فتدعي نضالاً ليس موجوداً على أجندتها، وإنما على تلك الأجندة خطط وبرامج وأطماع ليس من بينها القدس ولا فلسطين

ويمكن لحسن زميره وحزبه المتسمى زورا وبهتانا بحزب الله أن يقاتل في سورية والعراق واليمن، ويدبر المكائد في البحرين ويكوِّن الجماعات السرية في الكويت ويحتل مفاصل الدولة اللبنانية، غير أن ليس لحزب الله أن يطلق صاروخاً واحداً أو رصاصة واحدة تجاه إسرائيل، ويكفيه من فلسطين ومن القدس أن تكون موضوعاً للخطب الرنانة والتصريحات النارية.

ويمكن لحماس أن تتحمس كثيراً في الحديث عن النضال ضد الغاصب المحتل، وأن تتهدد وتتوعد فإذا جاء الجد اكتفت بالطلب من الفلسطينيين أن ينتفضوا وكأنهم بحاجة إلى إذنها، أو في انتظار توجيهاتها كي يخرجوا مستنكرين القرار الأمريكي بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

الأحداث الأخيرة أكدت لنا أن جماعات الممانعة مصابة بحوَل العينين؛ إذ تعلن جهادها ضد جهة ثم تضرب ميليشياتها جهة أخرى، جماعات تستغفل الفلسطينيين والعرب والمسلمين فتدعي نضالاً ليس موجوداً على أجندتها؛ وإنما على تلك الأجندة خطط وبرامج وأطماع ليس من بينها القدس ولا فلسطين.

|



د. سعيد السريحي
د. سعيد السريحي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.