"الممانعون" يعانون من حوَل العينين - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 3 ذو القعدة 1439 / 16 يوليو 2018
جديد الأخبار مدير جامعة المؤسس د. عبدالرحمن اليوبي يستقبل الأمين العام لمؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع "موهبة" «» محلل الطقس عبدالله الحربي : يكشف عن حالة عدم استقرار جوي وأمطار تبدأ الأربعاء «» عميد القبول والتسجيل بجامعة طيبة د. إبراهيم العوفي : جامعة طيبة تتيح تخصصات جديدة في قبول هذا العام «» بيان فخذ السواحله من البدارين «» خادم الحرمين الشريفين يمنح الجندي الأول البطل مهنا حامد الرحيلي وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الثالثة «» حجاب الجابري يحتفل بزواجه «» الاعلامي محمد حميدان الجدعاني يستضيف الشاعر والاعلامي بدر العياضي والاعلامي صابر المحمدي بمنزله بجدة «» عدد من المشائخ والاعلاميين يزورون الشيخ بلقاسم المحوري وذلك للاطمئنان على صحته «» آل حامد المغربي يقومون بزيارة شيخ قبيلة المغاربه الشيخ غازي بن عبدالهادي بن مرعي المغربي «» مهرجان التمور بحجر حضور متزايد وأسعار في متناول الجميع «»
جديد المقالات من يعرف (مشرفة)؟ «» الطائرون في أحلامهم «» الرواية والسينما..! «» هل تصوّب وزارة الثقافة مسار الكوميديا «» الحوت الأزرق (لعبة الموت) «» لماذا تفشل برامج التوطين في القطاع الخاص «» مهرجان وادي حجر للتمور «» مترو الرياض واقتراب الموعد «» النهر الذي سينحسر «» لكي ينجح «أداء» «»




المقالات جديد المقالات › "الممانعون" يعانون من حوَل العينين
"الممانعون" يعانون من حوَل العينين
يمكن للجنرال سليماني، قائد فيلق القدس أن يقود معركة في العراق ومعركة أخرى في سوريا، كما يمكن له أن يكون مستشاراً للحوثيين في اليمن ومحرِّضاً على الفوضى في البحرين وموجِّهاً لحزب الله في لبنان، غير أنه غير مستعد ولا قادر على أن يخوض معركة واحدة من أجل القدس التي لطّخ اسمها وتاريخها وقدسيتها حينما اتّخذ منها اسماً للميليشيات التي يقودها.

ويمكن للحوثيين أو أنصار الله كما يزعمون لأنفسهم أن يتقافزوا أمام وسائل الإعلام كقرود جبال صنعاء؛ هاتفين الموت لإسرائيل الموت لإمريكا ثم لا يحملون الموت إلا لليمن وشعب اليمن وحليفهم السابق علي عبدالله صالح.

الأحداث الأخيرة أكدت لنا أن جماعات الممانعة مصابة بحوَل العينين؛ إذ تعلن جهادها ضد جهة ثم تضرب ميليشياتها جهة أخرى، جماعات تستغفل الفلسطينيين والعرب والمسلمين فتدعي نضالاً ليس موجوداً على أجندتها، وإنما على تلك الأجندة خطط وبرامج وأطماع ليس من بينها القدس ولا فلسطين

ويمكن لحسن زميره وحزبه المتسمى زورا وبهتانا بحزب الله أن يقاتل في سورية والعراق واليمن، ويدبر المكائد في البحرين ويكوِّن الجماعات السرية في الكويت ويحتل مفاصل الدولة اللبنانية، غير أن ليس لحزب الله أن يطلق صاروخاً واحداً أو رصاصة واحدة تجاه إسرائيل، ويكفيه من فلسطين ومن القدس أن تكون موضوعاً للخطب الرنانة والتصريحات النارية.

ويمكن لحماس أن تتحمس كثيراً في الحديث عن النضال ضد الغاصب المحتل، وأن تتهدد وتتوعد فإذا جاء الجد اكتفت بالطلب من الفلسطينيين أن ينتفضوا وكأنهم بحاجة إلى إذنها، أو في انتظار توجيهاتها كي يخرجوا مستنكرين القرار الأمريكي بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

الأحداث الأخيرة أكدت لنا أن جماعات الممانعة مصابة بحوَل العينين؛ إذ تعلن جهادها ضد جهة ثم تضرب ميليشياتها جهة أخرى، جماعات تستغفل الفلسطينيين والعرب والمسلمين فتدعي نضالاً ليس موجوداً على أجندتها؛ وإنما على تلك الأجندة خطط وبرامج وأطماع ليس من بينها القدس ولا فلسطين.

|



د. سعيد السريحي
د. سعيد السريحي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1439
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.