سرقة الكتب تظل.. سرقة - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأربعاء 9 شعبان 1439 / 25 أبريل 2018
جديد الأخبار شكر وعرفان من سليمان حميد العمري لـ رجل الاعمال محمد هادي العلوي «» ابن نويهر يحصل على وشاح التميز في الادب العربي درجة الماجستير من جامعة ام القرى «» اجتماع قبيلة الفهده للمساهمة في اعتاق رقبة فيصل الزغيبي «» الإعلامي هاني الظاهري : “حديث الأمير” إصدار خاص من عين الخليج يجمع لقاءات الأمير محمد بن سلمان في الصحافة العالمية «» العقيد ممدوح الحازمي : قروب اعيان مكه يطرح عدة مبادرات خيرية «» مدير #مكتب_تعليم_شمال_المدينة الأستاذ #بدر_الفهيدي يرعى ختام انشطة مدرسة الوليد بن عقبة «» مدير السجون بـ المدينة المنورة يكرم عبدالكريم غالب الحربي ونوال حضرم الجابري لفوزهما بمسابقة القران الكريم «» وكيل الحرس الوطني للقطاع الغربي يكرم الوكيل رقيب / ماجد غالي المعبدي ببطولة شهدا الواجب «» امير القصيم يدشن مشروعات تنموية بمركز الفوارة بـ100 مليون ريال «» أمير القصيم يوجه بتشكيل لجنة للنظر في شكوى بادي سعدون الفريدي «»
جديد المقالات المسؤول عن نحر أولئك البريئات؟! «» مستقبل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة «» أوجع الكلاب ..!! «» الغش التجاري والنفخ في الرماد «» الرجل الذي كور الأرض «» قبيلة حرب .. وواجباتها «» حتى لو اضطررت لإخراجه من المدرسة «» قديد قرية سياحية أثرية «» المدينة النبوية عاصِـمَـة لِــبِــرّ الـوَالِــدَيْـن «» إشراقٌ آخر ..! «»




المقالات جديد المقالات › سرقة الكتب تظل.. سرقة
سرقة الكتب تظل.. سرقة
كل من يفكر بتأسيس مشروع تجاري يأمل بتحقيق أرباح منه، باستثناء من يؤلف كتاباً؛ يأمل فقط أن لا يخسر ويستعيد ما صُرف عليه..

كل من يؤسس مشروعاً تجارياً لا يفكر بتقديم خـدماته مجاناً -ويبادر بإغلاقه حين لا يحقق عوائد تضمن استمراره- باستثناء الكتب التي تستمر بالصدور لأسباب كثيرة آخرها الربح المادي..

جميعنا نتفق على تحريم وتجريم السرقـة (ونعترف بحق المتضرر في الشكوى والتظلم) باستثناء السرقات الأدبية التي نعتبرها مباحة ومجانية.. بل ونلوم أصحابها حين يتظلمون بسببها..

قبل فترة عثرت في الإنترنت على نسخة إلكترونية مجانية من كتاب "نظرية الفستق" فوضعت تغريدة نبهت فيها إلى أن هذه النسخة (الموجودة في هذا الرابط) تعد سرقـة لا تختلف عن أي سرقة أخرى يحرمها الشرع وتقطع من أجلها يد السارق..

وبدل أن ألقى شيئاً من التأييد والتعاطف وجدت سيلاً من الاتهامات والتقريع ونُصحي بإخراج "زكاة العلم".. ورغم أنني لم أضع التغريدة بدافع شخصي (بدليل وضع رابط النسخة لمن يريد قراءتها مجاناً) فوجئت فعلاً بعدم التفهم وكثرة المعترضين على وصفي لها "بالسرقة"..

لا أعلم فعلاً ما الذي يجعل سرقة الكتب تختلف عن سرقة الطماطم؟

... الحقوق الفكرية في المجتمعات الغربية تلقى حماية واحتراماً يوازي الحقوق المادية.. أنا من المؤلفين العرب الذين تأتيهم "شيكات" غير متوقعة من مكتبات عامة في أميركا وأوروبا (بحسب نسبة استعارة الكتاب من قراء المكتبة) في حين لا يعلم كم نسخة طبعت دون إذنه في الأسواق العربية.. وفي حين يدفع بعض المؤلفين السعوديين قيمة الطبع من جيوبهم، يوجد في أميركا وأوروبا مؤلفون يحققون "الملايين" بعد وفاتهم بفضل إعادة طبع كتبهم التي تحميها قوانين الملكية الفكرية (وأبحث في النت عن مقال بعنوان: (أغنى الأموات في 2013).

لا أعلم فعلاً كيف نجيز قطع يد السارق في ربع دينار (قيمة تفاحة أو موس حلاقة) ونتجاوز عن سرقات مليونية تخسرها دور النشر.. من يبيحون نسخ الكتب وتداول النسخ الإلكترونية لا يعلمون أن سعر الكتاب (ولنفترض أنه 40 ريالاً) يذهب نصفه للمكتبة (لمجرد عرضه فقط) في حين يتقاسم النصف المتبقي الناشر والطابع والمصمم والموزع والمؤلف (لدرجة لا يبق للأخير سوى 4 ريالات فقط أو 10 % من سعر الكتاب)..

حتى هذه التقسيمة (التي لا تشجع على تكرار التجربة) يتم نسفها بالكامل حين تـتم سرقة الكتب بطريقة إلكترونية.. لا تقضي فقط على حقوق الناشر والمؤلف والطابع، بــل وتقضي على المحتوى الفكري والأدبي في المجتمع (وهذا سر انتشار الكتب المترجمة).. فالمشكلة هنا اقتصادية (ولا تتعلق بالعمل الخيري) كون السرقة تعني الخسارة، والخسارة تعني توقف صناعة النشر والتأليف - مثل أي مشروع لا يحقق عوائد تضمن استمراره...

أعرف أن شهادتي مجروحة، ولكنني كتبت المقال على أمل تغيير نظرتنا للحقوق الفكرية واعتبارها سلعة (مثل جميع السلع) لا يجوز سرقتها ولا اختلاسها، ولا حتى تداولها بدون إذن مالكها..

ورغم أن الزكاة تساوي 2,5 % من قيمة السلعة أجـيـز شخصياً (وأسامح بنسبة 100 %) كل من قـرأ كتبي بصيغة مجانية.. فقط لا تفعلوا ذلك مع الكتب الأخرى ولا تشجعوا "السارق" على تكرار فعلته بـإعادة إرسالها للآخرين...

|



فهد عامر الأحمدي
فهد عامر الأحمدي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1439
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.