الشورى: حيرة ودوامة مـن عجب! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الثلاثاء 6 جمادى الأول 1439 / 23 يناير 2018
جديد الأخبار د.صالح الصالحي : الأجهزة الذكية لا تسبب «التوحد» ولكن يجب ترشيد استخدامها «» أمير القصيم بضيافة الشيخ عزوز ابو عشاير الفريدي «» تعيين الشيخ حمود بن مبارك بن قويفان البلادي شيخاً لقبيلة البلاديه بمنطقة المدينه المنورة «» مدير أكاديمة المسجد النبوي يلتقي معالي مدير جامعة طيبة الدكتور عبدالعزيز قبلان السراني «» محافظ رابغ الشيخ أيمن بن مبيريك يزور مهرجان عسفان الأول «» مدير جامعة الملك عبدالعزيز الأستاذ الدكتور عبدالرحمن عبيد اليوبي يسلم عمادة شؤون الطلاب شهادة الجودة الأيزو 2008 «» محافظة خليص تكرم المؤرخ“عاتق بن غيث البلادي رحمه الله” الأسبوع القادم «» الدكتور إبراهيم الصبحي : قافلة «نصل إلى قلوبكم» الطبية تواصل مهامها في محافظات المدينة المنورة «» الاخصائي عبدالرحمن محمد الفريدي مدير إداريا لمركز العقم في تخصصي بريدة «» تكليف الاستاذ عبدالله محسن الحربي مديراً لإدارة التخطيط المدرسي بتعليم المدينة «»
جديد المقالات ثاني أذكى مخلوق «» كيف نفهم موقف الكويت؟ «» طَـبِـيْـب تَـبْــرِيــد وتَــكْــيِــيـف «» طبيب فني تبريد! «» ومن الثقافة ما يهدد التنمية كذلك «» إسرائيل وإرهاب المصلين!! «» كيف تضمن الحصول على وظيفة «» لأنهم يستحقون! «» تقنيات حضرت من عالم الأفلام «» فــي الــمَــدينة رِضَــا الــنّــاس غَــايَــةٌ تُــدْرَك «»




المقالات جديد المقالات › الشورى: حيرة ودوامة مـن عجب!
الشورى: حيرة ودوامة مـن عجب!
* (مجلس الشورى) يضم نخبة من أبناء الوطن ذوي المؤهلات العالية والمتخصصة في شتى المجالات، وبالتأكيد رسالتهم الأصيلة هي مناقشة هموم المواطن، وتَلَمّس احتياجاته، والوصول لأوْجُه القصور في بعض الخدمات المقدمة له، إضافة لصناعة التشريعات، التي تسعى لحماية الوطن وتنميته المستدامة!

* (المجلس) يبدو حريصًا جدًا على تحقيق رسالته وأهدافه، ولـ(أعضائه) جهود تُذكر فَتُـشْكَر، ولكن بعض القرارات والمقترحات التي يطرحها تُصيب المتابع في حِيْرة، وتلقي به في دوامة من العَجَب تتلوها كَوْمَة من علامات الاستفهام، ولعل من آخِرها ما يتعلق بـ(إقرار الذِّمَّـة)، الذي من خلاله يُثْبِتُ (الموظف الحكومي) ممتلكاته قبل جلوسه على (كرسي المنصب)؛ لِـيُـسألَ بعد ذلك عن كسبه إذا كان غير مشروع؛ ذلك الإقـرار ما هو إلا وثيقة براءة لا وثيقة اتهام؛ وقد سجلتْ لنا كتب التاريخ أن (الخليفة العادل الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه) إذا أراد أن يُوَلِّيَ أحدًا كَتَـبَ ماله قبل أن يبعثه إلى مكان ولايته؛ ولكن (مجلس الشورى) كان له رأي مختلف وهـو يَرفِضُ قبل أيام توصية تلزم موظفي الدولة أو كبار المسؤولين بإقرار الذّمّة؛ مع أنه سيسهم في محاصرة الفساد الذي تسعى بلادنا جَادّة للطّهَارَة منه!

* وفي الوقت الذي أسقط فيه (المجلس) تلك التوصية المهمة بالضربَـة القاضيَـة كان صوته حاضرًا بقوة وهو يناقش (وزارة الشؤون الإسلامية) عن فـوضى أحذية المصلين (أعزكم الله) أمام أبواب المساجد، وهي التي رَدّت بدورها بأنّ تلك (ثقافة مجتمع)!!

* أعتقد أن مثل تلك التناقضات، ورفْـض التوصيات والمشروعات المهمة، والدخول في نفق مناقشة القضايا الهامشيّة تهز من صورة (المجلس) لدى المجتمع، وتزرع حوله شيئًا من عـدم الـثِّـقَـة!

* ولذا فأعضاؤه مطالبون بمواكبة المرحلة، وذلك بمتابعة مخْرجَات المؤسسات الخَدَمِيّة ومحاسبتها، وقبل ذلك الاقتراب أكثر من (المواطنين) بملامسة قضاياهم الأهم، وكذا بالتواصل معهم عبر المواقع والبرامج الحديثة، أو بالزيارات واللقاءات المباشرة في المناطق والمحافظات، فليس مَن رأى كَمَن سَـمِع!

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1439
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.