الشورى: حيرة ودوامة مـن عجب! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 14 جمادى الأول 1440 / 20 يناير 2019
جديد الأخبار الدكتور محمد احمد السريحي يستضيف العقيد محمد بن حمدان السريحي المرافق الشخصي لأمير منطقة المدينة المنورة «» المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني د. بندر القناوي الرائد يكرم الدكتورمحمد بن ناصر الوسوس الفريدي «» المستشار القانوني بدر سالم الوسيدي يحصل على درجة الماجستير من جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية. «» إسطبل مساعد بن محمد المفضي الهويملي على كاس الامير بدر بن عبدالعزيز الفئة الثانية «» "نبراس القبع ".. طالب مخترع يطور الدراجة الهوائية بالتقنيات الحديثة «» أمين مكة يكرِّم حارس الأمن " احمد الرحيلي" لمساعدته أحد ذوي الاحتياجات «» الاستاذ قبلان بن ناصر الشعيلي يقوم بزيارة لمعالي ألفريق أول خالد بن قرار الحربي «» مجلس التنمية السياحية بمنطقة المدينة المنورة يشكر محمد فلاح الجابري على مشاركته بـ البرنامج التدريبي " قائد التسلق " «» تجديد تعيين الدكتور ماهر مهل الرحيلي عميداً لكلية اللغة العربية بالجامعة الاسلامية «» تجديد تعيين الدكتور عبدالله رجاء الله المحمدي عميداً لكلية العلوم بالجامعة الاسلامية «»
جديد المقالات صراع الأجيال «» قلق..! «» بين تُجَّار الدين وتُجَّار الوطنية! «» أمجاد المالكي.. وأياديها المضيئة «» الألم .. و.. الأمل «» رهف بين الإنسانية والسياسة «» ما لا نعرفه عن أينشتاين «» مطبخ المدارس المستأجرة!! «» صحف لا تموت! «» في رثاء مسعد بن دواس الأحمدي –يرحمه الله- «»




المقالات جديد المقالات › الشورى: حيرة ودوامة مـن عجب!
الشورى: حيرة ودوامة مـن عجب!
* (مجلس الشورى) يضم نخبة من أبناء الوطن ذوي المؤهلات العالية والمتخصصة في شتى المجالات، وبالتأكيد رسالتهم الأصيلة هي مناقشة هموم المواطن، وتَلَمّس احتياجاته، والوصول لأوْجُه القصور في بعض الخدمات المقدمة له، إضافة لصناعة التشريعات، التي تسعى لحماية الوطن وتنميته المستدامة!

* (المجلس) يبدو حريصًا جدًا على تحقيق رسالته وأهدافه، ولـ(أعضائه) جهود تُذكر فَتُـشْكَر، ولكن بعض القرارات والمقترحات التي يطرحها تُصيب المتابع في حِيْرة، وتلقي به في دوامة من العَجَب تتلوها كَوْمَة من علامات الاستفهام، ولعل من آخِرها ما يتعلق بـ(إقرار الذِّمَّـة)، الذي من خلاله يُثْبِتُ (الموظف الحكومي) ممتلكاته قبل جلوسه على (كرسي المنصب)؛ لِـيُـسألَ بعد ذلك عن كسبه إذا كان غير مشروع؛ ذلك الإقـرار ما هو إلا وثيقة براءة لا وثيقة اتهام؛ وقد سجلتْ لنا كتب التاريخ أن (الخليفة العادل الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه) إذا أراد أن يُوَلِّيَ أحدًا كَتَـبَ ماله قبل أن يبعثه إلى مكان ولايته؛ ولكن (مجلس الشورى) كان له رأي مختلف وهـو يَرفِضُ قبل أيام توصية تلزم موظفي الدولة أو كبار المسؤولين بإقرار الذّمّة؛ مع أنه سيسهم في محاصرة الفساد الذي تسعى بلادنا جَادّة للطّهَارَة منه!

* وفي الوقت الذي أسقط فيه (المجلس) تلك التوصية المهمة بالضربَـة القاضيَـة كان صوته حاضرًا بقوة وهو يناقش (وزارة الشؤون الإسلامية) عن فـوضى أحذية المصلين (أعزكم الله) أمام أبواب المساجد، وهي التي رَدّت بدورها بأنّ تلك (ثقافة مجتمع)!!

* أعتقد أن مثل تلك التناقضات، ورفْـض التوصيات والمشروعات المهمة، والدخول في نفق مناقشة القضايا الهامشيّة تهز من صورة (المجلس) لدى المجتمع، وتزرع حوله شيئًا من عـدم الـثِّـقَـة!

* ولذا فأعضاؤه مطالبون بمواكبة المرحلة، وذلك بمتابعة مخْرجَات المؤسسات الخَدَمِيّة ومحاسبتها، وقبل ذلك الاقتراب أكثر من (المواطنين) بملامسة قضاياهم الأهم، وكذا بالتواصل معهم عبر المواقع والبرامج الحديثة، أو بالزيارات واللقاءات المباشرة في المناطق والمحافظات، فليس مَن رأى كَمَن سَـمِع!

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.