مواقفنا ثابتة - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 19 صفر 1441 / 18 أكتوبر 2019
جديد الأخبار رجل الاعمال داخل عايد الأحمدي يحتفل بزواج ابنه عبدالرحمن «» د. عبدالله بن حمود اللهيبي عضو مجلس الشورى يقدم توصية بدراسة أسباب إفلاس الشركات ووضع حلول «» منصور مرشود البلادي، يحتفي ويكرم رجل الاعمال عودة مبارك البلادي «» الجامعة الإسلامية تنظم محاضرة " "الخوارج شوكة في خاصرة الأمة"، للشيخ الدكتور محمد بخيت الحجيلي. «» ترقية معالي الشيخ الدكتور / عبدالرحمن فايز الفريدي إلى رئيس محكمة استئناف «» تعيين الاستاذ نواف بن مرزوق الصبحي مديراً للعيادات الخارجية بمستشفى المدينة المنورة العام الف مبروك «» مستشار جمعية الثقافة والفنون بجدة الدكتور محمد السريحي يشارك بمهرجان المرأة العربية للإبداع بدورته الرابعة بالقاهرة «» تكليف الاستاذ فايز حسن السليمي محافظاً لمحافظة الشنان بمنطقة حائل «» نائب وزير العمل والتنمية الاجتماعية للتنمية ماجد عبدالرحيم الغانمي يزور مركز التأهيل الشامل لذوي الإعاقة بالمدينة المنورة «» خبير الطقس عبدالله الحربي : استمرار الاضطرابات الجوية الممطرة.. وهذه المناطق أكثر غزارة «»
جديد المقالات اردوغان يدمر اقتصاد تركي «» السعوديون في فلسطين! «» مجرد سؤال عن تعاقد السبرمان «» إعلامنا.. والنيران الصديقة! «» معرض الصقور والصيد 2019.. حضارة وعراقة «» أردوغان في مهمة تحرير داعش! «» لماذا نجازف؟ وجمعية المدني الخيرية! «» ليش نجازف! «» القصيبي.. مثقف كوني..! «» محاكمة التاريخ «»




المقالات جديد المقالات › مواقفنا ثابتة
مواقفنا ثابتة
دويلة إسرائيل التي زرعها الاستعمار الغربي بقيادة أوروبا في أرض العرب والإسلام هي بمثابة النصل الذي غرس في جسد الأمة العربية والإسلامية لاغتيالها، وهذا هدفهم الأساسي، أو جعلها تعاني من عاهة مستديمة، أو شلل لا تستطيع الحركة والنهوض لأداء دورها الحضاري، والذي نالت به إعجاب العالم عندما كان العالم أجمع وبما فيهم الغرب يعيشون في تخلف وجهل ومرض وظلام..
إسرائيل هي سبب التخلف السياسي والاجتماعي والاقتصادي الذي تعاني منه أمتنا العربية بصفة خاصة والإسلامية بصفة عامة، لأنها جعلت شغلنا الشاغل إرجاع ما احتلته من أراض عربية سواء بالمفاوضات التي ستطول وذلك بقصد منهم، أو بالحرب كما حصل في جميع حروبنا معها.. العالم كله يحارب الإرهاب وإسرائيل هي قلعة الإرهاب، وبدون شك أن قرار ترمب رئيس الولايات المتحدة الأميركية بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارتها إليها، قرار سلبي وله تداعيات خطيرة، مما يجعل الأمة العربية خاصة والإسلامية عامة ملزمة بحماية الحقوق التاريخية والثابتة للشعب الفلسطيني في القدس، وإيجاد حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية، وفقا للقرارات الدولية ذات الصلة والمبادرة العربية للسلام.
مملكتنا الغالية والعالية بإذن الله تعالى منذ تأسيسها على يد المغفور له المؤسس لهذا الكيان الكبير الملك الإمام عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود إلى يومنا هذا وقضية فلسطين هي القضية الأهم لديها وموقفها ثابت تجاه القضية الفلسطينية، ولا ينكر ذلك إلا مغرض أو حاقد، ولن تسمح بأي قرار يسيء إلى الشعب الفلسطيني أو يضر بالمسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين والتي لا تشد الرحال إلا إليها، وفي هذا العهد الزاهر عهد سلمان الحزم والعزم قضية فلسطين الشغل الشاغل لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان، وقد أعربت المملكة عن استنكارها وأسفها الشديد للقرار الأميركي بشأن القدس، لما يمثله من انحياز كبير ضد حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية والثابتة في القدس...
وحقوق الشعب الفلسطيني التي كفلتها القرارات الدولية ذات الصلة، وحظيت باعتراف وتأييد المجتمع الدولي. جميعنا قلبا وقالبا شعبا وحكومة مع قيادتنا الرشيدة ومع قراراتها المؤازرة للقضية الفلسطينية ومع ملكنا المفدى الذي يؤكد دائما في خطاباته على حق الشعب الفلسطيني في بناء دولته وعاصمتها القدس، ويؤكد على نيل الشعب الفلسطيني حقوقه المشروعة في استقلاله.
وأما الحملات المغرضة والغربان الناعقة التي تروج للأكاذيب والإشاعات ضد موقف السعودية من القضية الفلسطينية..نقول لهم: موتوا بغيظكم...

|



عبدالمطلوب مبارك البدراني
عبدالمطلوب مبارك البدراني

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.