ومن الثقافة ما يهدد التنمية كذلك - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 6 ذو الحجة 1439 / 17 أغسطس 2018
جديد الأخبار لجنة إصلاح ذات البين بالظبية والجمعة في تقوم بزيارة للشيخ محمد بن دواس البلادي وتشكره على فعله العظيم «» انتخاب المهندس «عبدالمعين الشيخ» عضوًا بجمعية البر بجدة «» ميادة عبد اللطيف حميد الرايقي تحصل على الدكتوراة بإمتياز من كليرمونت بولاية كاليفورنيا «» قائد قوات أمن الحج الفريق أول ركن خالد قرار الحربي: هدفنا الاستفادة من خدمات «آمنون» «» الشيخ صالح المغامسي : افضل الأعمال في العشر من ذي الحجة، صلة الرحم وزيارة المحب والإحسان إلى الفقراء وإغاثة الملهوف «» الدكتور الصيدلي بدر ناصر الختيلي الحنيني يحصل على المركز الأول من مركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث الطبية «» الشيخ صالح المغامسي ناعيًا الشيخ أبو بكر الجزائري : عالِمٌ مبارك عذب الحديث وعفّ اللسان «» مدير تعليم الطائف د. طلال مبارك اللهيبي وافراد الكشافه يستقبلون ضيوف الرحمن بمطار الطائف «» وكيل وزارة التعليم د. نياف الجابري : مركز الاختبارات بعمادة السنة الأولى المشتركة ثروة بحثية وطنية «» قائد أمن الحج الفريق أول ركن خالد قرار الحربي يفتتح معرض "آمنون" بمكة بمشاركة 33 جهة أمنية وأهلية «»
جديد المقالات الخارجية السعودية: يحيا الملك والوطن «» السياحة في التاريخ «» كيف تصنع من طفلك غبياً؟! «» #إنها_طيبة يا أهلها ومحبيها «» الصخرة الثقيلة على صدور أعداء السعودية «» الرجل الذي فهمناه متأخرين «» لماذا لا يعرف أحد عدد الجزر في الفلبين؟ «» في خدمة معالي المعلم «» دور اللغة في تطور الإنسان «» الليرة التركية وشعبوية الزعيم «»




المقالات جديد المقالات › ومن الثقافة ما يهدد التنمية كذلك
ومن الثقافة ما يهدد التنمية كذلك
اهتمت جل أبحاث ندوة الثقافة والاقتصاد، التي اختتمت أعمالها مؤخرا في الكويت، بما بشرت به الخطط التنموية لأكثر من بلد عربي من اهتمام بالثقافة، وأكدت تلك الأبحاث على المردود الإيجابي الذي يمكن أن يتحقق للتنمية من وراء هذا الاهتمام بالثقافة، بحيث تكون العلاقة بينهما علاقة طردية تحقق للدول مزيدا من التنمية، كما تحقق لها تكريسا للوعي الذي تنهض به الثقافة.

غير أن تلك الأبحاث ركزت اهتمامها على الجانب الإيجابي للثقافة، أو على نحو أدق على تجليات ذلك الجانب المتمثلة في المشاريع والمؤسسات الثقافية المختلفة والفنون الثقافية، وعلى رأسها السينما والمسرح والمهرجانات الثقافية المختلفة، وإذا لم يكن لنا إلا أن نتفق مع ما جاء في تلك الأوراق، فإن علينا أن ندرك أن الثقافة لا تنحصر في تلك الجوانب التي تعنى بها التنمية وتدعمها، وإنما تشمل تلك التيارات والخطابات الكبرى المشكلة للوعي العام والمؤثرة في تقبل وتمثل الشعوب لما يتم إنجازه من مشاريع التنمية المختلفة، الثقافة ليست هي ما نصنعه فحسب، بل هي ما يصنعنا كذلك، ومن هنا كان من المأمول أن تولي تلك الأوراق جانبا من اهتمامها لتلك الثقافة التي تكرس للانغلاق وتتخذ موقف الممانعة من كل ما لا يوافق توجهات أصحابها من المشاريع الثقافية التي تعنى بها التنمية.

إن تلك السمات السلبية التي تتسم بها اتجاهات الممانعة والرفض والتشدد والانغلاق لا تنفي النظر إلى تلك الاتجاهات باعتبارها اتجاهات ثقافية ما دامت تؤسس لضرب من التفكير تنتج عنه مواقف ضد التنمية ومشاريعها، ومن هنا يمكن لنا أن نذهب إلى أن للثقافة جانبا مهما إيجابيا يكرس التنمية وتكرسه، غير أن لها كذلك جانبا سلبيا يشكل تهديدا لأي تنمية مستقبلية، وهذا الأمر يستوجب وضع هذا الضرب من الثقافة موضع الدرس وليس تجاهلها والتركيز على تلك الثقافة الإيجابية التي لا يختلف أحد حول دورها في دعم مشاريع التنمية.

|



د. سعيد السريحي
د. سعيد السريحي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1439
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.