«تعليب» الطلاب والطالبات - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 19 صفر 1441 / 18 أكتوبر 2019
جديد الأخبار رجل الاعمال داخل عايد الأحمدي يحتفل بزواج ابنه عبدالرحمن «» د. عبدالله بن حمود اللهيبي عضو مجلس الشورى يقدم توصية بدراسة أسباب إفلاس الشركات ووضع حلول «» منصور مرشود البلادي، يحتفي ويكرم رجل الاعمال عودة مبارك البلادي «» الجامعة الإسلامية تنظم محاضرة " "الخوارج شوكة في خاصرة الأمة"، للشيخ الدكتور محمد بخيت الحجيلي. «» ترقية معالي الشيخ الدكتور / عبدالرحمن فايز الفريدي إلى رئيس محكمة استئناف «» تعيين الاستاذ نواف بن مرزوق الصبحي مديراً للعيادات الخارجية بمستشفى المدينة المنورة العام الف مبروك «» مستشار جمعية الثقافة والفنون بجدة الدكتور محمد السريحي يشارك بمهرجان المرأة العربية للإبداع بدورته الرابعة بالقاهرة «» تكليف الاستاذ فايز حسن السليمي محافظاً لمحافظة الشنان بمنطقة حائل «» نائب وزير العمل والتنمية الاجتماعية للتنمية ماجد عبدالرحيم الغانمي يزور مركز التأهيل الشامل لذوي الإعاقة بالمدينة المنورة «» خبير الطقس عبدالله الحربي : استمرار الاضطرابات الجوية الممطرة.. وهذه المناطق أكثر غزارة «»
جديد المقالات اردوغان يدمر اقتصاد تركي «» السعوديون في فلسطين! «» مجرد سؤال عن تعاقد السبرمان «» إعلامنا.. والنيران الصديقة! «» معرض الصقور والصيد 2019.. حضارة وعراقة «» أردوغان في مهمة تحرير داعش! «» لماذا نجازف؟ وجمعية المدني الخيرية! «» ليش نجازف! «» القصيبي.. مثقف كوني..! «» محاكمة التاريخ «»




المقالات جديد المقالات › «تعليب» الطلاب والطالبات
«تعليب» الطلاب والطالبات

يبدو أن على وزارة التربية والتعليم أن تفكر مرتين قبل أن تمضي قدما في مشاريعها التطويرية، وأن تتريث قليلا لكي تطمئن إلى أن تلك المشاريع لن تتعثر عند وضعها موضع التنفيذ بالإمكانات المحدودة للمدارس وما تعانيه من قصور يجعلها عاجزة عن تنفيذ البرامج الحالية فضلا عن البرامج المستقبلية الطموحة وما تحتاج إليه من إمكانات وبنى تحتية لا تمتلكها تلك المدارس أو لا يمتلكها كثير من تلك المدارس.
من تلك الخطوات التطويرية التي لم تجد البنية الأساسية التي تجعلها قابلة للتطوير في بعض المدارس ما طرحته وزارة التربية من نظام الفسحتين في مختلف مراحل التعليم فقد اضطرت المدارس الحكومية ذات المباني المستأجرة إلى مكاتبة إدارات التربية والتعليم مطالبة باستثنائها من تطبيق نظام الفسحتين وذلك لعدم جاهزيتها لتطبيق هذا النظام وعدم وجود المساحة الكافية التي تجعل الطلاب قادرين على الاستمتاع بالفسحتين إضافة إلى أن بعض تلك المدارس المستأجرة تشترك مع مدارس أخرى في المبنى نفسه.
المتوجب على وزارة التربية والتعليم أن تعمل جاهدة على استكمال تهيئة البنية الأساسية لمدارسها وعلى رأسها توفير المباني التي تشكل البيئة التعليمية الصالحة والقادرة على استيعاب أي خطط تربوية طموحة دون أن توقعها تلك الخطط في إرباك تضطر معه إلى طلب إعفائها من تطبيق تلك الخطط.
وإذا كان نظام الفسحتين قد اضطر تلك المدارس ذات المباني المستأجرة إلى الإفصاح عن عجزها عن تطبيق ذلك النظام فعلينا أن نتوقع ما سكتت عنه تلك المدارس من عجز عن تطبيق كثير من الأنظمة والبرامج التربوية أو تطبيقها تطبيقا قاصرا لعدم اكتمال البنية التحتية التي تمكن تلك المدارس من ذلك التطبيق..
إن المدارس التي تعجز عن توفير مساحات لفسحة طلابها تعجز دون شك عن توفير مساحات لتعليم أولئك الطلاب في مبان يتحول فيها التعليم إلى عملية تعليب، وليس علينا بعد ذلك كله إلا أن نتوقع نتائج ذلك دون أن نستغرب ضعف مخرجات التعليم.

كتبه : د. سعيد السريحي

|



د. سعيد السريحي
د. سعيد السريحي

تقييم
3.00/10 (1 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.