صباحات - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 16 ذو القعدة 1440 / 19 يوليو 2019
جديد الأخبار أبناء الشيخ محمد بن صلبي الذويبي رحمه الله يحتفلون بمناسبة زواج أخيهم بدر «» ابناء مخيلص رجاء الهرساني العوفي يرحمه الله يحتفلون بزواج أبنائهم " متعب ,ناير , فايز " «» المهندس غازي عبدالخالق يُكَرّم الموظفين المتميزين بأمانة العاصمة المقدسة «» انطلاق مهرجان العنب بـ الصلبية بـ القصيم «» مدير الأمن العام الفريق أول ركن/ خالد قرار الحربي يجتمع بقادة قوات أمن الحج في مركز القيادة والسيطرة والتحكم «» الاستاذ حمد سعد الصبيحي يستضيف رئيس مركز الفويلق الشيخ راكان سعود البشري «» متحف مهرجان حجر يجذب محبي الآثار «» الكاتبة “بهية الصحفي” تُدشّن كتابها الأول «» سلامة المحمدي يحتفل بزواج بناخيه في قاعة الليلك بالمدينة المنورة. «» معالي مدير الأمن العام الفريق أول ركن خالد قرار الحربي : تطوير الأداء لمواكبة طموح القيادة «»
جديد المقالات بيروقراطيون رغم أنف التقنية! «» ما دور الشيوخ في رؤية الشباب؟ «» رحلة الحج.. مَن يعلق جرس البداية؟ «» سر سماع الأذان على سطح القمر! «» الشيخان " عبدالعزيز بن عثيمين ومحمد بن باز " !! «» أيضًا حقوق المعلمين والمعلمات «» الداهنة من ذاكرة الوطن «» ابذلوا الجهود لنقل رسالة المملكة «» الوصايا العشر لتصبح مليونيراً «» حقوق المعلمين والمعلمات «»




صباحات
صباح عيونكِ .. للصحو أشهى

وللنوم مثل الملاك الصغير البهيّ

صباح التقطّطِ والبرد .. والعطر يبدأ رعشتنا ثم لاننتهي ..!

قيلَ إن الكائنات الصباحية أكثر الكائنات حبًا للحياة، فقلت ربما لهذا اعتادت عصافير البيوت المسالمة مناداتي إليها مع كلّ شروق ..!

بيني وبين الصباح دائما تصالحه الكبير مع أحلامي المغرورة حينما يمنها يدَ النهار فتصافح فيه الوقت وتعقد صفقاتها معه.

بيني وبينه أنه لايأخذني إلى الحياة إلا وفي روحي قرية استيقظت آمنة، وغابة من نخيل ( قطّرت شمس القرية في عيني التي تتسلّق السماء..

بيني وبينه أن لاأحنق منه وأنا فيه، وأن لايخذلني وهو الأعلم باحتمالاتي ...

لايأخذني منه إليه إلا صوت من أقصى السكينة يسعى ..جاء مثلي إلى شارع النهار يحمل الصباح في عينيه ...!

بيني وبينه فيروز التي تشبهه حينما تغنّي .. وتنادي عليه كلما تغيب عنه.

ذات ضجرٍ أخير .. وقفتُ وقلت احمل حقيبتك أيها الصباح وامضِ معنا حتى آخر النهار.. ربما لأنني لا أجد في الوقت أجمل منه ليصحبنا فيه، وربما لهذا خصّه الكون بعناق الشمس كل يومٍ بعد انتصار الضوء على الظلام...!

وإذا كان الصباح شرفة الحياة الأولى .. فضحاه احتواء الجدران للظلال ..!

أنا والضحى ظلان كلٌّ وشأنه

أنا صبحُه العصفور .. والشارع الصدى

غريبان في الذكرى ..قريبان في الهوى

بعيدان في المنفى .. رفيقان في المدى

للشمس لو تبكي ..

وللريح التغيّر .. للسماء الغيم .. لي عيناك يخطفها الغيابْ

آوي إليكِ الآنَ ..

لكن بيننا بحرٌ وشطئانٌ وأنواء اغترابْ..

هو نصفُ بابْ ...

للموتِ سلّمة سأصعدُ فوقها .. وأعيدُ ربط حذائي المصنوع من جلد الترابْ ..!

قالوا الظعائنَ : قلت فارهة تمرّ...

قالوا النداء : فقلتُ من ذهبت حبيبته سيكتب بعدها سطرينِ

ثم يزور شبّاك القمر

قالوا: النساء .. فقلتُ هنَّ الآن في داري .. وإني في سفرْ ..

قالوا تموت الصبح.. قلت الموت أغنية الرعاة .. وصمت فلاّحٍ ضَجرْ ..

فلنستمرْ ...

لليلِ صبح آخر .. وفراشة تتلو تواريخ السهرْ ..!

|



ابراهيم الوافي
ابراهيم الوافي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.