الشيخ المطلق و«العباية» - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 6 ذو الحجة 1439 / 17 أغسطس 2018
جديد الأخبار لجنة إصلاح ذات البين بالظبية والجمعة في تقوم بزيارة للشيخ محمد بن دواس البلادي وتشكره على فعله العظيم «» انتخاب المهندس «عبدالمعين الشيخ» عضوًا بجمعية البر بجدة «» ميادة عبد اللطيف حميد الرايقي تحصل على الدكتوراة بإمتياز من كليرمونت بولاية كاليفورنيا «» قائد قوات أمن الحج الفريق أول ركن خالد قرار الحربي: هدفنا الاستفادة من خدمات «آمنون» «» الشيخ صالح المغامسي : افضل الأعمال في العشر من ذي الحجة، صلة الرحم وزيارة المحب والإحسان إلى الفقراء وإغاثة الملهوف «» الدكتور الصيدلي بدر ناصر الختيلي الحنيني يحصل على المركز الأول من مركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث الطبية «» الشيخ صالح المغامسي ناعيًا الشيخ أبو بكر الجزائري : عالِمٌ مبارك عذب الحديث وعفّ اللسان «» مدير تعليم الطائف د. طلال مبارك اللهيبي وافراد الكشافه يستقبلون ضيوف الرحمن بمطار الطائف «» وكيل وزارة التعليم د. نياف الجابري : مركز الاختبارات بعمادة السنة الأولى المشتركة ثروة بحثية وطنية «» قائد أمن الحج الفريق أول ركن خالد قرار الحربي يفتتح معرض "آمنون" بمكة بمشاركة 33 جهة أمنية وأهلية «»
جديد المقالات الخارجية السعودية: يحيا الملك والوطن «» السياحة في التاريخ «» كيف تصنع من طفلك غبياً؟! «» #إنها_طيبة يا أهلها ومحبيها «» الصخرة الثقيلة على صدور أعداء السعودية «» الرجل الذي فهمناه متأخرين «» لماذا لا يعرف أحد عدد الجزر في الفلبين؟ «» في خدمة معالي المعلم «» دور اللغة في تطور الإنسان «» الليرة التركية وشعبوية الزعيم «»




المقالات جديد المقالات › الشيخ المطلق و«العباية»
الشيخ المطلق و«العباية»
الحيثيات التي استند إليها عضو هيئة كبار العلماء المستشار في الديوان الملكي الدكتور عبدالله المطلق في حديثه عن عدم إلزام المرأة بلبس العباءة المتعارف على لبسها بين النساء في المملكة، تلك الحيثيات جديرة بالدرس، وذلك لأنها إن صدقت في حكمها على لبس العباءة، وهي صادقة دون شك، فإنها سوف تكون صادقة على كثير من جوانب الحياة لدينا والتي ينبغي إعادة النظر إليها في ضوء مقاصد الشرع وعدم الاقتصار على ما جرى عليه العرف في النظر إليها.

استند الدكتور المطلق فيما ذهب إليه من عدم إلزام النساء بلبس العباءة المتعارف عليها من قاعدة أن مقصد الشريعة إنما هو تحقيق الستر للمرأة، وأن الستر يمكن تحقيقه بالعباءة أو بأي رداء آخر يمكن له أن يغني عنها، وفي هذا المقام تجاوز الشيخ المطلق تلك الفتاوى التي كانت تلزم المرأة بلبس العباءة على الرأس وما كان يترتب على ذلك من ملاحقة رجال الحسبة للنساء ومعاقبة المدارس للطالبات إذا ما أقدمن على لبس العباءة على الكتف، وذلك حين قال الشيخ المطلق: إذا سترت المرأة نفسها، سواء كان ذلك بعباءة على الكتف أو الرأس، فالحمد لله لأن المقصود الستر.

وقد أفضى النظر إلى ما تلبسه المرأة من خلال قاعدة تحقيق مقصد الشرع المتمثل في الستر إلى نظر الشيخ المطلق نظرة متسامحة لما أشار إليه من لبس النساء في البادية العباءة على الكتف، وكذلك إلى ما تلبسه النساء المسلمات في أرجاء العالم من لبس يحقق مقصد الشرع في الستر وذلك حين قال: أكثر من ٩٠٪ من النساء الملتزمات في العالم الإسلامي ليس عليهن عباءات ولا يعرفنها، ونحن نراهن في مكة المكرمة والمدينة المنورة وهن نساء مسلمات وفيهن حافظات القرآن والداعيات إلى الله، لكن ليس عليهن عباءات، ولهذا لا نلزم النساء بالعباءة.

وهكذا أسس الشيخ الجليل لما ذهب إليه حين استند إلى مقاصد الشرع تارة وإلى ضرورة تمثل الشعوب المسلمة لتلك المقاصد، وهو تأسيس جدير بالتقدير واعتماده قاعدة تحتم علينا إعادة النظر فيما كنا نأخذ به من عادات وتقاليد نتوهم أنها هي الشرع الذي لا ينبغي أن نحيد عنه متجاهلين مقاصد الشرع التي لا تجعل الأخذ بها ملزما، كما تحتم علينا الحيثيات التي انطلق منها الشيخ النظر باحترام وتقدير على ما تأخذ به الشعوب الإسلامية المختلفة بعد أن بقينا عقودا نتوهم أن الله لم يهدِ إلى الحق قوما سوانا.

|



د. سعيد السريحي
د. سعيد السريحي

تقييم
1.00/10 (1 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1439
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.