حَـبِـيْـبَــتِــي مَــدِيْـنَــة دَائِــمَــة للـثّـقَــافَــة الإســلامِــيّــة - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 6 ذو الحجة 1439 / 17 أغسطس 2018
جديد الأخبار لجنة إصلاح ذات البين بالظبية والجمعة في تقوم بزيارة للشيخ محمد بن دواس البلادي وتشكره على فعله العظيم «» انتخاب المهندس «عبدالمعين الشيخ» عضوًا بجمعية البر بجدة «» ميادة عبد اللطيف حميد الرايقي تحصل على الدكتوراة بإمتياز من كليرمونت بولاية كاليفورنيا «» قائد قوات أمن الحج الفريق أول ركن خالد قرار الحربي: هدفنا الاستفادة من خدمات «آمنون» «» الشيخ صالح المغامسي : افضل الأعمال في العشر من ذي الحجة، صلة الرحم وزيارة المحب والإحسان إلى الفقراء وإغاثة الملهوف «» الدكتور الصيدلي بدر ناصر الختيلي الحنيني يحصل على المركز الأول من مركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث الطبية «» الشيخ صالح المغامسي ناعيًا الشيخ أبو بكر الجزائري : عالِمٌ مبارك عذب الحديث وعفّ اللسان «» مدير تعليم الطائف د. طلال مبارك اللهيبي وافراد الكشافه يستقبلون ضيوف الرحمن بمطار الطائف «» وكيل وزارة التعليم د. نياف الجابري : مركز الاختبارات بعمادة السنة الأولى المشتركة ثروة بحثية وطنية «» قائد أمن الحج الفريق أول ركن خالد قرار الحربي يفتتح معرض "آمنون" بمكة بمشاركة 33 جهة أمنية وأهلية «»
جديد المقالات الخارجية السعودية: يحيا الملك والوطن «» السياحة في التاريخ «» كيف تصنع من طفلك غبياً؟! «» #إنها_طيبة يا أهلها ومحبيها «» الصخرة الثقيلة على صدور أعداء السعودية «» الرجل الذي فهمناه متأخرين «» لماذا لا يعرف أحد عدد الجزر في الفلبين؟ «» في خدمة معالي المعلم «» دور اللغة في تطور الإنسان «» الليرة التركية وشعبوية الزعيم «»




المقالات جديد المقالات › حَـبِـيْـبَــتِــي مَــدِيْـنَــة دَائِــمَــة للـثّـقَــافَــة الإســلامِــيّــة
حَـبِـيْـبَــتِــي مَــدِيْـنَــة دَائِــمَــة للـثّـقَــافَــة الإســلامِــيّــة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*(الــثّــقَــافَــة) هي القوة الناعمة المهمة والأهم التي تــتـنافس في حِـراكها الــدّول والمجتمعات المعاصرة؛ وإذا كان القائمون على كثير من الـمُـدن حول العَـالَـم يجدون صعوبة في البحث لها عن ثقافة وحضارة ومُـوروث يَـتَـكِــؤونَ عليه في صناعة البرامج والفعاليات؛ فإن (حَـبِـيْـبَــتِــي المدينة المنورة هــي ســيَــدة الــدنيا والـثَـقَـافَـة، وهي العاصمة الـفِـعْـلِــيّــة للــــنّــور لا "بَــارِيــس"؛ فـهي التي احتضنت سَــيّـد الخلق ونبي الرحمة والإنسانية محمد صلى الله عليه وسلم، ومنها أشــرقت شمس حضارة أزالت ذلك الــظلام الذي كان يُـسيطر على شُـعــوب الـعَــالَــم!

* تلك الجوهرة في أركانها تَـنَـزّلَــتْ الآيات، وفي طرقاتها تجَـوّلَ الملائكةُ عليهم السلام والصحابَـةُ رضوان الله عليهم، وكلُّ زاوية فيها نابضَـة وناطقة بحكايات خالدة من تاريخنا الإسلامي، وهي وإنْ كانت على الأرض تــســكنها قطعة من جَــنّــة الخُــلْــد؛ فرسول الله عليه الصلاة والسلام يقول: (ما بين بيتي ومنبري روضةٌ من رياض الجنّة)!

* ذلك الموروث الـثّــري لـ (المدينة النبوية)، ينادي بأن تكون عاصمة دائمة للثقافة الإسلامية بمهرجات وفعاليات وبرامج مختلفة ونَــوعِــيّــة ناقلة لأصالة الماضي بلغة الحاضر، مُـسـتَـشْـرِفَــة لـصفحات المستقبل!

* واليوم وسمو أمير منطقة المدينة المخلص والطموح (فيصل بن سلمان) ينشط في استدعاء تاريخها وحضارتها، من خلاله إطلاقه ودعمه لعدة مسارات، منها: (برنامجـي أَنْــسَــنَــة المدينة، وإنها طيبة وغيرهما)، هذه دعوة صادقة لإطلاق المزيد من المبادرات والمشروعات الـفَـاعِـلَـة والجَـاذِبَـة في هذا المـيــدان، أقترح منها: (إنشاء مدينة للثقافة الإسلامية)، شبيهة بـ (القرية العالمية في دبي)، وأعتقد أن سفارات الدول الإسلامية وملحقياتها الثقافية بالمملكة سيسعدها المشاركة في تلك المدينة، التي تحتضن مهرجانات للـقِـيَــم، ومعارض للكتب والمخطوطات والخَــطّ والفِـنّ والشعر العالمي والمتاحف، وركنين خاصين بالمرأة والطفل؛ ويمكن أن للقطاع الخاص أن يكون مساهماً وراعياً لتلك المدينة الـفريدة، التي إن لم تكن دائمة، فعلى الأقل تفتح أبوابها في موسمي الحج ورمضان!

* ومن المبادرات المقترحات لثقافة طيبة الطيبة مشاركتها الدائمة في المعارض والمهرجانات الثقافية والتراثية المحلية والدوليّـة بجناح يليق بمكانتها يحتوى على تاريخها وحضارتها بالعروض المرئية والصور والندوات والمحاضرات الكبرى، مع إطلالة صادقة على تطورها وما قدمته المملكة لخدمتها ورعايتها!

* وهناك أيضاً مشروعَ (قِــيَـــم) الذي هــدفه إحياء وتــفْـعِــيْــل قِــيَــم المجتمع المدني الإنسانية، عبر برامج تطبيقية، وكذا مشروع (المدينة تقرأ) الذي يأتي لتكريس ثقافة القراءة في المجتمع المدني وزواره، وذلك بتوفير كُـتُــب ورقية ومسموعة وممغنطة في زوايا خاصة في الأماكن العامة كالمطار ومحطات القطار والحافلات، وفي الميادين، والأسواق الكبرى؛ وأنا متأكد بأن الجامعات والمراكز البحثية والمثقفين سيدعمون تلك المبادرة بالكُـتُــب والمقتنيات!

* وأيضاً من المبادرات الثقافية والإنسانية التي أدعو لها : (المدينة صديقة لذوي القدرات الخاصة، ومبادرة ادْعــم جَـمْعِـيَـتـك" التي غرضها دعم الجمعيات الخيرية في المنطقة، إلى غير ذلك من المبادرات والبرامج والفعاليات الكثيرة والمتنوعة التي تستخدم وتستثمر مختلف المنصات والوسائل المعاصرة؛ فــهــلا تكرمت إحدى المؤسسات بتبني مثل تلك المقترحات، التي سيدعمها غيرها.


|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1439
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.