السعـودية من الأعـلى - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 11 ربيع الأول 1440 / 19 نوفمبر 2018
جديد الأخبار الجندي اول عادل المغامسي ينقذ غريقين من الموت اثناء مروره بجبل أدقس «» مدير شرطة تبوك اللواء غازي محمد البدراني : زيارة خادم الحرمين الشريفين تؤكد حرص القيادة وإهتمامها لرعاية المواطنين «» الشيخ حامد محمد ابن نويهر الغانمي على السرير الأبيض «» " شقران " قعود رجل الاعمال خليف رشيد مريزيق الحيسوني يحقق المركز الأول بمسابقة الهجن بالامارات العربية «» الشيخ محسن عايش المشيعلي وابناء رابح عايش المشيعلي يحتفون يكرمون العقيد محمد رابح المشعيلي بمناسبة ترقيته «» ناقي بن منصور العريمة ينقذ 15طالبة من السيول بالفويلق بمنطقة القصيم . «» الشيخ سعود بن صنت بن حمدي الفريدي الى رحمة الله «» مدير جوازات مكة المكرمة اللواء عبدالرحمن العوفي يقلد المقدم سلطان عبيد عايش العياضي رتبته الجديدة «» وزير التعليم يكرم الاستاذة فوزية ظويهر المغامسي وذلك بعد حصولها على جائزة الشيخ محمد بن زايد لافضل معلم خليجي «» الشيخ صالح المغامسي: بيان «النيابة» في قضية مقتل خاشقجي يحقق العدالة «»
جديد المقالات مشروعان ظلاميان في مواجهة السعودية! «» قطعت النيابة قول كل خطيب «» التأْمين الطبي.. 25 سنة من الدراسة!! «» مطر ..! «» المبادرون في التعليم!! «» عدالة سعودية.. ترفض المساومة والابتزاز «» الفوز للشباب الأبطال والمجد للوطن «» خداع الدعاية «» إسحاق عظيموف «» مساعدة صديق لمركز الحوار الوطني! «»




المقالات جديد المقالات › السعـودية من الأعـلى
السعـودية من الأعـلى
قبل اختراع الطائرة كان الإنسان يرى الأرض بطريقة مسطحة فقط.. لم يكن باستطاعته النظر لأبعد من الأفق القريب أو الجبل التالي.. كان يرى الأرض ببعدين فقط (الطول والعرض) ولم يكن يتمتع بنظرة الطيور التي ترى الأشياء من الأعلى بأبعادها الثلاثة..

غير أن اختراع الطائرة أتاح لنا رؤية الدنيا من الأعلى ـ بل ورؤية السحب ذاتها من جهتها العلوية.. وحين بـدأ عصر الرحلات الفضائية ارتفعنا أكثر وأصبح بإمكاننا رؤية مساحات أعظم وأكبر وحشر المحيطات والقارات داخل صورة صغيرة..

واليوم ارتفعت أعداد الأقمار الاصطناعية لدرجة لم يعد فوق الأرض شبراً إلا والتقطت له (وبمعنى الكلمة) صورة من الأعلى.. وحتى وقت قريب نسبياً كانت هذه الصور حكراً على المؤسسات الفضائية والاستخبارات الدولية حتى ظهر جوجل إيرث. فهذا الموقع أتاح لجميع الناس رؤية الأرض من الأعلى والبحث في كل شبر وزاوية ومنطقة نائية فوق سطح الأرض (وجرب البحث بنفسك عن منزلك أو حوش عمتك)...

وكنت شخصياً أتابع برنامجاً على قناة ديسكفري يدعى What on the earth (ترجمته الحرفية: ماذا على الأرض) تعتمد فكرته على استعراض مواقع ومنشآت غامضة صورتها الأقمار الاصطناعية من الأعلى. وهي أجسام وأشكال يصعب على العين المجردة رؤيتها أو الإحاطة بها بسبب ضخامتها، أو تمددها، أو وجودها في مناطق نائية يصعب الوصول إليها.. خذ كمثال خطوط النازكا التي تمتد لأميال طويلة في صحراء البيرو ولايزال الهدف من إنشائها غامضاً.. والدوامة البحرية المشعة جنوب القارة الأفريقية التي لم تلاحظها أي سفينة بسبب مساحتها التي توازي ولاية تكساس الأميركية.. وهناك أيضاً صورة طبوغرافية اعـتبرت دليلاًِ على غرق حضارة الأطلنطس الغامضة في المحيط الأطلسي ــ وهي حضارة متقدمة أدعى أفلاطون غرقها تحت البحر بسبب زلزال هائل.. ومن النماذج التي أستعرضها البرنامج أيضاً اكتشاف ثلاثة أهرامات تم تدميرها عمداً في صحراء مصر الغربية قامت به هاوية آثار بريطانية (يعتقد حالياً أنها للملك أخناتون الذي ألغى تعدد الآلهة فـتم طمس ذكره وتدمير تماثيله فور وفاته)..

.. وكنت شخصياً قد تلقيت (في يونيو2017) رسالة من مهندس لبناني يدعى سليمان بحلق أجرى دراسة عن موقع سفينة نوح وتوصل إلى أنها رست ــ حسب رأيه ــ في المدينة المنورة بعد انحسار الطوفان.. ولتدعيم فرضيته (بخصوص موقعها الحالي) بعث لي صورة من جوجل إيرث يظهر فيها تكوين صخري يشبة سفينة ضخمة تتضمن ثلاث فوهات علوية (وحينها بعثت الدراسة مع الصورة إلى جريدة الرياض للبحث في إمكانية نشرها)...

... كل هذه الأمثلة تؤكد من دون أن نشعر مرحلة جديدة ومختلفة من الاستكشاف الجغرافي يشارك فيه (عموم الناس) دون الحاجة للسفر والترحال.. أو حتى مغادرة غرفة النوم..

ولهذا السبب أقترح على المتحمسين للفكرة إنشاء موقع إلكتروني أو حساب على الإنستجرام (أو حتى مجموعة واتسآب) لاستكشاف السعودية من الأعلى.. لا يحتاج الأمر لجهد كبير لأن الصور جاهزة وموجودة في «غوغل إيرث» ولا تحتاج إلا لمن يبحث فيها وينشرها على الملأ.. فمن يبدأ؟

|



فهد عامر الأحمدي
فهد عامر الأحمدي

تقييم
1.00/10 (5 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.