قاطعوا سارقي هللات الضريبة! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 3 ذو القعدة 1439 / 16 يوليو 2018
جديد الأخبار مدير جامعة المؤسس د. عبدالرحمن اليوبي يستقبل الأمين العام لمؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع "موهبة" «» محلل الطقس عبدالله الحربي : يكشف عن حالة عدم استقرار جوي وأمطار تبدأ الأربعاء «» عميد القبول والتسجيل بجامعة طيبة د. إبراهيم العوفي : جامعة طيبة تتيح تخصصات جديدة في قبول هذا العام «» بيان فخذ السواحله من البدارين «» خادم الحرمين الشريفين يمنح الجندي الأول البطل مهنا حامد الرحيلي وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الثالثة «» حجاب الجابري يحتفل بزواجه «» الاعلامي محمد حميدان الجدعاني يستضيف الشاعر والاعلامي بدر العياضي والاعلامي صابر المحمدي بمنزله بجدة «» عدد من المشائخ والاعلاميين يزورون الشيخ بلقاسم المحوري وذلك للاطمئنان على صحته «» آل حامد المغربي يقومون بزيارة شيخ قبيلة المغاربه الشيخ غازي بن عبدالهادي بن مرعي المغربي «» مهرجان التمور بحجر حضور متزايد وأسعار في متناول الجميع «»
جديد المقالات من يعرف (مشرفة)؟ «» الطائرون في أحلامهم «» الرواية والسينما..! «» هل تصوّب وزارة الثقافة مسار الكوميديا «» الحوت الأزرق (لعبة الموت) «» لماذا تفشل برامج التوطين في القطاع الخاص «» مهرجان وادي حجر للتمور «» مترو الرياض واقتراب الموعد «» النهر الذي سينحسر «» لكي ينجح «أداء» «»




المقالات جديد المقالات › قاطعوا سارقي هللات الضريبة!
قاطعوا سارقي هللات الضريبة!
* قبل أيام ذهبتُ إلى فَرْع إحدى المؤسسات الكبرى المتخصصة ببيع التمور ومنتجاتها في المدينة المنورة، حينها تفاجأتُ بأن سِعر ما اعْتدتُ على شرائه هناك قد أصبح (12 ريالاً)، بينما كان قبل تطبيق الضريبة المضافة (10 ريالات فقط)، سألتُ البائع الذي أعرفه جيداً عن السبب، فأجابني بصَراحَة: المؤسسة استغلت الوضع لزيادة الأسعار من جانب، وللقضاء على (فُرُوْقَات أو بَواقِي هَلَلات الضريبة المضافة التي قد يُطَالِبُ بها العَمِيل من جانب آخر).

* هذه الحَادثة جعلتني أهتم بالأمر وأرصده في عدة مجالات، لأجِدَ أن شريحة كبيرة من الشركات التجارية والخَدمِيّة قد مارستْ الفِعْلَ ذاتَه جَهَاراً نَهَاراً، دون حسيب أو رقيب.

* وهنا ما اعتدنا عليه في (أسواقِنَا المحليّة) ومنذ سنوات طويلة أن (المستهلك المسكين) هو وحْده مَن يُجبَرُ بطريقةٍ أو بأخرى على تَحَمّلِ تقلبات الأسواق، ودفْعِ أية زيادات قد تطرأ على أسعار المنتجات، بينما (معاشر التّجّار) دائماً هَوامِش أو نِسَبُ أرباحهم ثابتة لا تنقص هلَلَة واحدة مهما كانت الظروف.

* والوضع يتكرر اليوم مع تطبيق (الضريبة المضافة) حيث وقعتْ على عاتِق المستهلكين دون أن يُسَاهم التجار بِتَحَمُّلِ شيءٍ منها، ولكن الأخطر والأدهى استغلال البعض لها في تحقيق المزيد من الأرباح دون وازعٍ ديني أو وطني يمنعهم، وفي غياب تام من الجهات الرقابية.

* ولذا ولأن (التحديات الاقتصادية الحالية تضغط على ذوي الدخل المحدود)؛ ولأن (وطننا) في عهد (سلمان الحَزم) يتنفّس نَسَمَات الشَّفَافِيّة ومحاربة الفَسَاد بشتى صُوره، فلابد من سرعة معالجة تلك الظاهرة، والأمر لا يتطلب أكثر من حملات تفتيشية صادقة وأمينة من الجهات المعنية على الأسواق تدرس بها الأسعار قبل وبعْد سَريان قرار تفعيل (الضريبة المضافة)، وكذا فتح المجال لبلاغَات الناس في هذا الإطار من خلال الهاتف المجاني وتطبيقات الهاتف المحمول وبرامج ومواقع التواصل؛ ومِن ثّمّ معاقبة مَن تَتِمّ إدانتهم، والأهَمّ (التشهير بهم) الذي أراه أبَداً خير رادع للجَشَع والفساد.

* أخيراً هذه دعوة لمقاطَعَة من زادوا الأسَعَار، أو سَرقوا بقية هَلَلات قيمة الضريبة المضافة، فالمقاطعة سِلاح فَعّال من المهم الإفَادة منه، ولاسيما والبدائل الأرخص -ولله الحمد- موجودة.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
1.00/10 (5 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1439
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.