قاطعوا سارقي هللات الضريبة! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 11 ربيع الأول 1440 / 19 نوفمبر 2018
جديد الأخبار الجندي اول عادل المغامسي ينقذ غريقين من الموت اثناء مروره بجبل أدقس «» مدير شرطة تبوك اللواء غازي محمد البدراني : زيارة خادم الحرمين الشريفين تؤكد حرص القيادة وإهتمامها لرعاية المواطنين «» الشيخ حامد محمد ابن نويهر الغانمي على السرير الأبيض «» " شقران " قعود رجل الاعمال خليف رشيد مريزيق الحيسوني يحقق المركز الأول بمسابقة الهجن بالامارات العربية «» الشيخ محسن عايش المشيعلي وابناء رابح عايش المشيعلي يحتفون يكرمون العقيد محمد رابح المشعيلي بمناسبة ترقيته «» ناقي بن منصور العريمة ينقذ 15طالبة من السيول بالفويلق بمنطقة القصيم . «» الشيخ سعود بن صنت بن حمدي الفريدي الى رحمة الله «» مدير جوازات مكة المكرمة اللواء عبدالرحمن العوفي يقلد المقدم سلطان عبيد عايش العياضي رتبته الجديدة «» وزير التعليم يكرم الاستاذة فوزية ظويهر المغامسي وذلك بعد حصولها على جائزة الشيخ محمد بن زايد لافضل معلم خليجي «» الشيخ صالح المغامسي: بيان «النيابة» في قضية مقتل خاشقجي يحقق العدالة «»
جديد المقالات مشروعان ظلاميان في مواجهة السعودية! «» قطعت النيابة قول كل خطيب «» التأْمين الطبي.. 25 سنة من الدراسة!! «» مطر ..! «» المبادرون في التعليم!! «» عدالة سعودية.. ترفض المساومة والابتزاز «» الفوز للشباب الأبطال والمجد للوطن «» خداع الدعاية «» إسحاق عظيموف «» مساعدة صديق لمركز الحوار الوطني! «»




المقالات جديد المقالات › قاطعوا سارقي هللات الضريبة!
قاطعوا سارقي هللات الضريبة!
* قبل أيام ذهبتُ إلى فَرْع إحدى المؤسسات الكبرى المتخصصة ببيع التمور ومنتجاتها في المدينة المنورة، حينها تفاجأتُ بأن سِعر ما اعْتدتُ على شرائه هناك قد أصبح (12 ريالاً)، بينما كان قبل تطبيق الضريبة المضافة (10 ريالات فقط)، سألتُ البائع الذي أعرفه جيداً عن السبب، فأجابني بصَراحَة: المؤسسة استغلت الوضع لزيادة الأسعار من جانب، وللقضاء على (فُرُوْقَات أو بَواقِي هَلَلات الضريبة المضافة التي قد يُطَالِبُ بها العَمِيل من جانب آخر).

* هذه الحَادثة جعلتني أهتم بالأمر وأرصده في عدة مجالات، لأجِدَ أن شريحة كبيرة من الشركات التجارية والخَدمِيّة قد مارستْ الفِعْلَ ذاتَه جَهَاراً نَهَاراً، دون حسيب أو رقيب.

* وهنا ما اعتدنا عليه في (أسواقِنَا المحليّة) ومنذ سنوات طويلة أن (المستهلك المسكين) هو وحْده مَن يُجبَرُ بطريقةٍ أو بأخرى على تَحَمّلِ تقلبات الأسواق، ودفْعِ أية زيادات قد تطرأ على أسعار المنتجات، بينما (معاشر التّجّار) دائماً هَوامِش أو نِسَبُ أرباحهم ثابتة لا تنقص هلَلَة واحدة مهما كانت الظروف.

* والوضع يتكرر اليوم مع تطبيق (الضريبة المضافة) حيث وقعتْ على عاتِق المستهلكين دون أن يُسَاهم التجار بِتَحَمُّلِ شيءٍ منها، ولكن الأخطر والأدهى استغلال البعض لها في تحقيق المزيد من الأرباح دون وازعٍ ديني أو وطني يمنعهم، وفي غياب تام من الجهات الرقابية.

* ولذا ولأن (التحديات الاقتصادية الحالية تضغط على ذوي الدخل المحدود)؛ ولأن (وطننا) في عهد (سلمان الحَزم) يتنفّس نَسَمَات الشَّفَافِيّة ومحاربة الفَسَاد بشتى صُوره، فلابد من سرعة معالجة تلك الظاهرة، والأمر لا يتطلب أكثر من حملات تفتيشية صادقة وأمينة من الجهات المعنية على الأسواق تدرس بها الأسعار قبل وبعْد سَريان قرار تفعيل (الضريبة المضافة)، وكذا فتح المجال لبلاغَات الناس في هذا الإطار من خلال الهاتف المجاني وتطبيقات الهاتف المحمول وبرامج ومواقع التواصل؛ ومِن ثّمّ معاقبة مَن تَتِمّ إدانتهم، والأهَمّ (التشهير بهم) الذي أراه أبَداً خير رادع للجَشَع والفساد.

* أخيراً هذه دعوة لمقاطَعَة من زادوا الأسَعَار، أو سَرقوا بقية هَلَلات قيمة الضريبة المضافة، فالمقاطعة سِلاح فَعّال من المهم الإفَادة منه، ولاسيما والبدائل الأرخص -ولله الحمد- موجودة.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
1.00/10 (5 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.