استعد لمعاناتك - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الخميس 9 رمضان 1439 / 24 مايو 2018
جديد الأخبار الاستاذ سليم سالم الحجيلي يحصل على الماجستير بـ الاقتصاد الإسلامي من الجامعة الإسلامية «» نائب أمير مكة يستقبل المهندس عبدالمعين الشيخ بعد احالته للتقاعد «» تكليف الدكتور عيد محيا الحيسوني وكيلاً للوزارة للتخطيط والتطوير بـ وزارة التعليم «» وزارة التعليم تشكر مدير إدارة الموهبات بتعليم المدينه الاستاذة سميره الأحمدي «» تعيين الاستاذ عبد الرحمن الحربي مديرًا لإدارة "السعودة" في "موفنبيك " «» ثقافية خليص تختار الأستاذ خالد بن حميد بن نويهر الغانمي لعضويتها «» ترقية رئيس مركز الأبرق بالقصيم الشيخ / سعود بن نايف بن هديب الى المرتبة الحادية عشر «» دعوه لحضور زواج الشاب خالد نافع الحنيني «» فاطمة ساير شعوان العوني تحصل على درجة الدكتوراه من جامعة بليموث بريطانيا بتخصص علم النفس «» المنشد زيد العوفي بضيافة ديوانية الشمالي «»
جديد المقالات رجل التعـقـيم «» مركز الملك سلمان العالمي لأنسنة الـمُــدن «» برنارد لويس «» دجاج يقربك إلى الله أكثر «» وما تزال الأمور نسبية «» الإسكان ليس صُـداعاً ووزارته ليست سِـمْسَــاراً! «» ليست مجرد ابتسامة عريضة «» مُــحَــاكَــاة إلــزامِــيّــة للــحَــجّ! «» الضحك بلا سبب.. علاج وقلة تعب «» وفـــاء يَـتِـيْــمَــة لعطاءات تــكـافُــل «»




المقالات جديد المقالات › استعد لمعاناتك
استعد لمعاناتك
من الطبيعي أن نقلق ونتوتر بين الحين والآخر، ولكن من الخطير أن يسيطر القلق والتوتر على حياتنا بشكل كامل.. حين يتحولان إلى عـادة نفسية وطبيعة شخصية، تظهر نتائجهما السلبية على صحتك الجسدية وعلاقاتك الاجتماعية..

لا أكاد أحصي عدد الدراسات التي تثبت علاقة التوتر (مثلاً) بالسمنة، والسكري، والإرهاق، وقرحة المعدة، والقولون العصبي، والإمساك المزمن، وتساقط الشعر، وضعف الأداء الجنسي..

ولأن ما تمارسه تصبح ماهراً فـيه، ستصبح بمرور العمر ماهراً في القلق من أمور تافهة وبسيطة لا يشاهدها أو يحمل همها معظم الناس.. يصبح جسدك متحفزاً ومحملاً بشتى أنواع الهرمونات التي تهيئه لمواجهة مخاطر وهمية وغير حقيقية..

يجب أن تفرق بين الأسباب الحقيقية للتوتر والقلق (كمرض أحد الأبناء) وبين الأسباب الافتراضية والوهمية التي قـد لا تحصل أبداً (كاحتمال طردك من وظيفتك الحالية).. حين تجيد التفريق بين الاثنين ستكتشف أن المجموعة الأولى قليلة بطبيعتها، في حين لا تكاد المجموعة الثانية تنتهي أو تملك سقفاً معيناً..

وبطبيعة الحال يتفاوت الناس في طريقة تعاملهم واستعدادهم لمسببات القلق والتوتر.. يختلفون في ردود أفعالهم وكيفية استجابتهم للمصائب الحقيقية (في حين ينهار البعض، يتعامل معها البعض الآخر بروح رياضية).. وهناك دراسة فرنسية حاولت تحديد أعظم المصائب تم فيها سؤال (24000 شخص) عن أعظم مصيبة مرت بحياته.. وبعد فرز النتائج اتضح أن البطالة وفقدان الوظيفة أتت في المرتبة الأولى، يليها الطلاق، ثم موت شخص قريب كأعظم مصيبة يمكن أن يبتلى بها الإنسان.. وحتى قبل تنظيم هذه الدراسة كان الخبراء يعرفون أن خسارة الوظيفة تحتل مرتبة متقدمة في سلم الكوارث الشخصية، ولكنهم لم يتصورا أبداً أن تتقدم على خراب البيوت أو خسارة أحد الأبناء..

غير أن هذا الترتيب (الفرنسي) يؤكد من جهة أخرى دور التربية والثقافة في رفع أو خفض مستوى القلق تجاه بعض العوامل.. فـالثقافات الغربية عموماً (كما يتضح من هذه الدراسة) تحمل هماً أكبر للمال وقدراً أكبر للشراكة الزوجية؛ وفي المقابل لا يمكن للمال أن يتقدم على وفاة الابـن أو انحراف البنت في ثقافتنا العربية، ناهيك عن الطلاق الذي أصبح لدى البعض مناسبة تستحق الاحتفال!!

.. بقي أن أشير إلى إمكانية التخفيف من مضار القلق والتوتر بنسبة كبيرة من خلال تبني ثلاثة تقنيات نفسية:

الأولى: التوكل على الله والتسليم بما قـدر لك (بكل صدق وقناعة داخلية)..

والثانية: عدم التفكير بأسباب القلق الافتراضية والوهمية (وتجاهلها بشكل كامل)..

والثالثة: الاستعداد نفسياً وذهنياً للمسببات الحقيقية التي قــد تحدث مستقبلاً.. فالحياة معاناة وما عليك سوى الاستعداد لمعاناتك.

|



فهد عامر الأحمدي
فهد عامر الأحمدي

تقييم
1.00/10 (5 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1439
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.