أول من شاهد الجراثيم - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 15 جمادى الأول 1440 / 21 يناير 2019
جديد الأخبار الاستاذ موسى راشد العمري يحتفي ويكرم قائد القوة الخاصة لأمن المسجد النبوي العقيد طارق مقبل القرافي «» حضور كثيف لمحاضرة الشيخ #المغامسي في أسبوع التلاحم الوطني «» الأستاذ سعود مساعد الصاعدي : تكريم هيئة الهلال الأحمر يأتي تقديراً لما يقومون به من مهام وخدمات لزائري مسجد رسول الله «» النقيب وليد نزال السهلي يحصل على المركز الاول على مستوى المملكة في دورة الصاعقة «» محافظة خليص تُطلق مبادرة «درب الأنبياء» وتستقبل أول وفد من ضيوف الرحمن «» الاستاذ موسى بن عزوز أبو عشاير الفريدي يتلقى شهادة شكر وتقدير من مدير تعليم القصيم «» المعلم عادل معيبد المزيني يؤثث قاعة دراسية بـ25 ألفاً بـ ابتدائية وائل بن حجر في المدينة المنورة «» الدكتور محمد احمد السريحي يستضيف العقيد محمد بن حمدان السريحي المرافق الشخصي لأمير منطقة المدينة المنورة «» المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني د. بندر القناوي الرائد يكرم الدكتورمحمد بن ناصر الوسوس الفريدي «» المستشار القانوني بدر سالم الوسيدي يحصل على درجة الماجستير من جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية. «»
جديد المقالات انفعال سريع الاشتعال «» مكتبة مفتوحة على مدار الــ(24 ساعة) «» مت فارغاً «» العوامية: الإنسان أولاً «» صراع الأجيال «» قلق..! «» بين تُجَّار الدين وتُجَّار الوطنية! «» أمجاد المالكي.. وأياديها المضيئة «» الألم .. و.. الأمل «» رهف بين الإنسانية والسياسة «»




المقالات جديد المقالات › أول من شاهد الجراثيم
أول من شاهد الجراثيم
في العام 1668 اخترع الهولندي ليفينهوك الميكروسكوب ورأى لأول مرة الجراثيم والميكروبات، كان عالماً جديداً ومختلفاً يكتشفه الإنسان ويشاهده لأول مرة في التاريخ.. كان أغرب من رصد الأشباح والأرواح وعالم الجن كون الميكروبات مجهولة تماماً حتى من الناحية الفلكلورية.. الجميع نعته بالجنون وظل اكتشافه مهملاً لمئتي عام تالية - لم يكلف أحد نفسه عناء التأكد منها.. وحين لم يلق اكتشافه الاهتمام اللازم اعتزل (العالم المرئي) وبقي في منزله يشاهد كل شيء مجهري من ميكروبات الأسنان إلى نطف الرجال..

ولد ليفينهوك عام 1632 في مدينة دلفت وعمل طوال حياته تاجراً للقماش.. غير أنه كان يملك اهتمامات خاصة بعلم الأحياء والنظر للكائنات الحية من خلال العدسة المكبرة.. لم يكن صانعاً للعدسات (كما تدعي بعض المراجع) ولكنه نجح في تركيب العدسات فوق بعضها البعض لزيادة قوة التكبير (واخترع بهذا الميكروسكوب).. وبفضل جهازه الجديد تمكن من مشاهدة المخلوقات الصغيرة في قطرات الماء ودقيق القمح وتلك التي في شعر الإنسان.. ومن خلال تطوير ميكروسكوبات أكثر قوة تمكن من رؤية الجراثيم ومكونات الدم وخلايا الأنسجة العضلية للإنسان.. ولأنه كان رساماً عمد لرسم كل ما يشاهده على الورق - اعتبرها علماء ذلك الوقت محض خيال..

لم يحظ بالتكريم والاعتراف إلا حين وصل لسن التسعين حيث زارته في بيته ملكة إنجلترا والقيصر الروسي بطرس الأكبر (لرؤية عالمه المدهش على وجه التحديد)..

وقصة مندل وليفينهوك مجرد أنموذج لأفكار ثورية يخسر فيها المجتمع وينتصر فيها المستقبل.. أنموذج لقفزات علمية توسع مداركنا وطريقة تفكيرنا في الحياة ككل.. فاكتشاف عالم الميكروبات مثلاً يجعلنا لا نستبعد وجود عوالم أخرى خفية لم نرصدها بعد.. ومجرد اكتشاف التقاطعات الوراثية في النباتات البسيطة كالبازيلاء من شأنه إخبارنا باحتمالات وراثية أكثر تعقيداً ما زالت مجهولة في الكائنات الحية.. ومجرد وجود مخلوقات مجهرية بالغة الصغر يجعلنا لا نستبعد وجود مخلوقات هائلة الكبر في الكون (قـد تنظر هي إلينا الآن من خلال ميكروسكوب مكبر)..

|



فهد عامر الأحمدي
فهد عامر الأحمدي

تقييم
1.00/10 (4 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.