الإرهاب بلا دين ولا وطن - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 4 شعبان 1439 / 20 أبريل 2018
جديد الأخبار د. طلال مبارك اللهيبي يدشن حزمة من برامج التعليم النوعي بمدارس جيل الإبداع بمكة «» د. نجلاء سعد الردادي تشارك بـ 3 ملصقات علمية بـ #المؤتمر_العالمي_للتمور «» محلل الطقس معاذ الأحمدي : تقلبات جوية تضرب شبه الجزيرة الأسبوع المقبل «» رجل الاعمال محمد هادي العلوي يستضيف عدد من الشعراء في ديوانيته «» مدير مرور محافظة عقلة الصقور المقدم متعب بن عبدالعزيز ابا العون يزور مركز عريفجان ساحوق «» الشيخ أيمن بن مبيريك يدشن مهرجان رابغ الموسمي الأول «» معلمي الاجتماعيات بعقلة الصقور يكرمون الدكتور عبدالرحمن عطا الله الحيسوني «» ترقية المهندس مرزوق علي مسهي الفريدي إلى المرتبة الثانية عشر بفرع وزارة الإسكان بمنطقة القصيم «» الشيخ بدر بن حجر بن ناحل يشرف حفل مدني جبه بعد تحقيقة المركز الاول على مستوى الدفاع المدني بحائل «» رجل الاعمال محمد هادي العلوي يستضيف عدد من الاعيان والوجهاء والشعراء «»
جديد المقالات قرية الأفكار المرعبة «» هل تعود الأخلاق إلى تعليمنا «» حراك سعودي بحثاً عن أمن المنطقة واستقرارها «» سلوك ظاهره الاتفاق وباطنه النفاق «» ثورة الآليـين «» قمة القدس «» الملك سلمان.. يرسم خارطة طريق لأمته العربية «» تقاطعنا الثقافي مع بلاد فارس وخرسان (2 - 2) «» محمد بن سلمان… اشتقنا لكم «» مشتركنا الثقافي مع بلاد فارس وخرسان (1-2) «»




المقالات جديد المقالات › الإرهاب بلا دين ولا وطن
الإرهاب بلا دين ولا وطن
في إطار حملات الكراهية الموجهة للمسلمين من بعض المتطرفين في الغرب، تحقق شرطة مكافحة الإرهاب في بعض الدول الأوروبية في رسائل إلكترونية وخطية غير معلومة المصدر، تحمل عنوان: «يوم عقاب المسلمين»، تم إرسالها إلى المسلمين في عديد من الدول، وتحرص هذه الرسائل على إلحاق الأذى والنيل من المسلمين في الثالث من أبريل القادم، انتقاما مما سموه بـ«غزو المسلمين لأوروبا». والغريب أن هذه الرسائل قد وضعت نقاطا يحصل عليها الفرد حسب ما يقوم به ضد المسلمين، فالاعتداء باللفظ له عشر نقاط، ونزع الحجاب عن المرأة المسلمة له خمس وعشرون نقطة إلى ألف نقطة لمن يحرق مسجدا.

نعم، أدان بعض نواب مجلس العموم البريطاني هذه الرسائل، كما تقوم الشرطة البريطانية بالتحقيق، لكن دلالاتها خطيرة، خاصة أنه ليست هناك جهة بعينها قد أعلنت مسؤوليتها عن هذه الرسائل فيمكن حصرها ومعرفة قوتها، الأمر الذي يوحي بأنها سلوك متطرف وخطير.

وجدير بالذكر أن الإسلام في أوروبا يشكل الديانة الثانية فيها بعد المسيحية، وأن عدد المسلمين يمثل نسبة غير قليلة مقارنة بعدد السكان، وينتشر المسلمون في كافة أنحاء أوروبا، ومنهم رجال أعمال بارزون وتجار وعلماء وطلاب، ويسهمون بشكل كبير في نهضة أوروبا وازدهارها، ناهيك عن الاستثمارات التي تنعش الاقتصاد الأوروبي برؤوس أموال إسلامية، ولعل هذا هو ما دفع الجهات المعنية للاهتمام بشأن هذه الرسائل، خوفا على مصالح بلادهم.

إرهاب غربي، إذا تم على أرض الواقع، قد يدفع البعض من مسلمي العالم للرد عليه بإرهاب مماثل، ويهلل العالم بعدها مستنكرا ومدينا للمسلمين، ونسوا أن بعض متطرفي الغرب هم الذين يصنعون الإرهاب.

تخيلوا معي لو أن جماعة في بلد إسلامي قد أرسلت هذه الرسائل لغربيين مقيمين فيه، فما هو رد الفعل الغربي حينئذ؟!.

إساءة للإسلام وللمسلمين، وفضائيات تهاجم، وصحف تكذب وتفتري وتقلب الحقائق. هذا هو رد الفعل المنتظر لو ظهرت مجموعة منحرفة تسيء إلى الغربيين في بلاد المسلمين.

مطلوب من مسلمي أوروبا الحذر، واتخاذ كافة الوسائل الشرعية لحماية أنفسهم، ومطلوب من العالم الإسلامي -كذلك- استغلال تلك الواقعة لكشف حقيقة الإرهاب العالمي وأنه بلا دين.

وتبقى الحقيقة التي لا مراء فيها، وهي أن الإرهاب لا دين له ولا وطن.

فاللهم نجنا من كيد الكائدين.

|



رشيد حويل البيضاني
رشيد حويل البيضاني

تقييم
2.00/10 (2 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1439
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.