الإرهاب بلا دين ولا وطن - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الخميس 9 صفر 1440 / 18 أكتوبر 2018
جديد الأخبار ترقية الاستاذ وليد بن نايف بن غميض لـ المرتبة الثامنة بـ الاحوال المدنية «» مدير جوازات القصيم يقدم واجب العزاء لـ لاشقاء الرقيب حسن علي معتق الهويملي «» الطالبة بكلية طب الأسنان بـ #جامعة_طيبة آلاء الأحمدي تفوز بالمركز الأول في مسابقة Young Research Award «» الاستاذ زياد ناصر المحمادي يتلقى شهادة شكر وتقدير من أمير منطقة المدينة المنورة «» تعيين الاستاذ هائل عوض السحيمي مدير ادارة شوون الموظفين بمستشفي الامير سلطان للقوات المسلحة بالمدينة «» محافظ خليص د. فيصل الحازمي يشكّل المجلس الاستشاري في دورته الثانية «» تعيين الدكتور فايز بن مبيريك بن حماد الصعيدي عميداً لكلية العلوم والآداب بجامعة جدة فرع خليص «» الكاتب هاني الظاهري : ستنتهي المسرحية ويضحك السعوديون! «» محافظ خليص د. فيصل الحازمي يكرم المتقاعدين ويحتفي بيوم المعلم «» محافظ ينبع سعد السحيمي يلتقي مدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة المدينة المنورة «»
جديد المقالات المستقبل بيد الله «» آخر تصرف ساذج «» هل تأخرنا في محاكمة الجزيرة «» صناعة سُلْطَتُنَا الأولى «» نثق بقيادتنا.. ونرفض التهديدات «» سيدهارتا جوتاما «» جبل الطاولة «» كفاكم ظلماً فهي تاج على الرؤوس!! «» معالي وزير التعليم لطفاً لو تكرمت «» السعودية العظمى «»




المقالات جديد المقالات › الإرهاب بلا دين ولا وطن
الإرهاب بلا دين ولا وطن
في إطار حملات الكراهية الموجهة للمسلمين من بعض المتطرفين في الغرب، تحقق شرطة مكافحة الإرهاب في بعض الدول الأوروبية في رسائل إلكترونية وخطية غير معلومة المصدر، تحمل عنوان: «يوم عقاب المسلمين»، تم إرسالها إلى المسلمين في عديد من الدول، وتحرص هذه الرسائل على إلحاق الأذى والنيل من المسلمين في الثالث من أبريل القادم، انتقاما مما سموه بـ«غزو المسلمين لأوروبا». والغريب أن هذه الرسائل قد وضعت نقاطا يحصل عليها الفرد حسب ما يقوم به ضد المسلمين، فالاعتداء باللفظ له عشر نقاط، ونزع الحجاب عن المرأة المسلمة له خمس وعشرون نقطة إلى ألف نقطة لمن يحرق مسجدا.

نعم، أدان بعض نواب مجلس العموم البريطاني هذه الرسائل، كما تقوم الشرطة البريطانية بالتحقيق، لكن دلالاتها خطيرة، خاصة أنه ليست هناك جهة بعينها قد أعلنت مسؤوليتها عن هذه الرسائل فيمكن حصرها ومعرفة قوتها، الأمر الذي يوحي بأنها سلوك متطرف وخطير.

وجدير بالذكر أن الإسلام في أوروبا يشكل الديانة الثانية فيها بعد المسيحية، وأن عدد المسلمين يمثل نسبة غير قليلة مقارنة بعدد السكان، وينتشر المسلمون في كافة أنحاء أوروبا، ومنهم رجال أعمال بارزون وتجار وعلماء وطلاب، ويسهمون بشكل كبير في نهضة أوروبا وازدهارها، ناهيك عن الاستثمارات التي تنعش الاقتصاد الأوروبي برؤوس أموال إسلامية، ولعل هذا هو ما دفع الجهات المعنية للاهتمام بشأن هذه الرسائل، خوفا على مصالح بلادهم.

إرهاب غربي، إذا تم على أرض الواقع، قد يدفع البعض من مسلمي العالم للرد عليه بإرهاب مماثل، ويهلل العالم بعدها مستنكرا ومدينا للمسلمين، ونسوا أن بعض متطرفي الغرب هم الذين يصنعون الإرهاب.

تخيلوا معي لو أن جماعة في بلد إسلامي قد أرسلت هذه الرسائل لغربيين مقيمين فيه، فما هو رد الفعل الغربي حينئذ؟!.

إساءة للإسلام وللمسلمين، وفضائيات تهاجم، وصحف تكذب وتفتري وتقلب الحقائق. هذا هو رد الفعل المنتظر لو ظهرت مجموعة منحرفة تسيء إلى الغربيين في بلاد المسلمين.

مطلوب من مسلمي أوروبا الحذر، واتخاذ كافة الوسائل الشرعية لحماية أنفسهم، ومطلوب من العالم الإسلامي -كذلك- استغلال تلك الواقعة لكشف حقيقة الإرهاب العالمي وأنه بلا دين.

وتبقى الحقيقة التي لا مراء فيها، وهي أن الإرهاب لا دين له ولا وطن.

فاللهم نجنا من كيد الكائدين.

|



رشيد حويل البيضاني
رشيد حويل البيضاني

تقييم
2.00/10 (2 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.