الإرهاب بلا دين ولا وطن - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 15 جمادى الأول 1440 / 21 يناير 2019
جديد الأخبار الاستاذ موسى راشد العمري يحتفي ويكرم قائد القوة الخاصة لأمن المسجد النبوي العقيد طارق مقبل القرافي «» حضور كثيف لمحاضرة الشيخ #المغامسي في أسبوع التلاحم الوطني «» الأستاذ سعود مساعد الصاعدي : تكريم هيئة الهلال الأحمر يأتي تقديراً لما يقومون به من مهام وخدمات لزائري مسجد رسول الله «» النقيب وليد نزال السهلي يحصل على المركز الاول على مستوى المملكة في دورة الصاعقة «» محافظة خليص تُطلق مبادرة «درب الأنبياء» وتستقبل أول وفد من ضيوف الرحمن «» الاستاذ موسى بن عزوز أبو عشاير الفريدي يتلقى شهادة شكر وتقدير من مدير تعليم القصيم «» المعلم عادل معيبد المزيني يؤثث قاعة دراسية بـ25 ألفاً بـ ابتدائية وائل بن حجر في المدينة المنورة «» الدكتور محمد احمد السريحي يستضيف العقيد محمد بن حمدان السريحي المرافق الشخصي لأمير منطقة المدينة المنورة «» المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني د. بندر القناوي الرائد يكرم الدكتورمحمد بن ناصر الوسوس الفريدي «» المستشار القانوني بدر سالم الوسيدي يحصل على درجة الماجستير من جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية. «»
جديد المقالات انفعال سريع الاشتعال «» مكتبة مفتوحة على مدار الــ(24 ساعة) «» مت فارغاً «» العوامية: الإنسان أولاً «» صراع الأجيال «» قلق..! «» بين تُجَّار الدين وتُجَّار الوطنية! «» أمجاد المالكي.. وأياديها المضيئة «» الألم .. و.. الأمل «» رهف بين الإنسانية والسياسة «»




المقالات جديد المقالات › الإرهاب بلا دين ولا وطن
الإرهاب بلا دين ولا وطن
في إطار حملات الكراهية الموجهة للمسلمين من بعض المتطرفين في الغرب، تحقق شرطة مكافحة الإرهاب في بعض الدول الأوروبية في رسائل إلكترونية وخطية غير معلومة المصدر، تحمل عنوان: «يوم عقاب المسلمين»، تم إرسالها إلى المسلمين في عديد من الدول، وتحرص هذه الرسائل على إلحاق الأذى والنيل من المسلمين في الثالث من أبريل القادم، انتقاما مما سموه بـ«غزو المسلمين لأوروبا». والغريب أن هذه الرسائل قد وضعت نقاطا يحصل عليها الفرد حسب ما يقوم به ضد المسلمين، فالاعتداء باللفظ له عشر نقاط، ونزع الحجاب عن المرأة المسلمة له خمس وعشرون نقطة إلى ألف نقطة لمن يحرق مسجدا.

نعم، أدان بعض نواب مجلس العموم البريطاني هذه الرسائل، كما تقوم الشرطة البريطانية بالتحقيق، لكن دلالاتها خطيرة، خاصة أنه ليست هناك جهة بعينها قد أعلنت مسؤوليتها عن هذه الرسائل فيمكن حصرها ومعرفة قوتها، الأمر الذي يوحي بأنها سلوك متطرف وخطير.

وجدير بالذكر أن الإسلام في أوروبا يشكل الديانة الثانية فيها بعد المسيحية، وأن عدد المسلمين يمثل نسبة غير قليلة مقارنة بعدد السكان، وينتشر المسلمون في كافة أنحاء أوروبا، ومنهم رجال أعمال بارزون وتجار وعلماء وطلاب، ويسهمون بشكل كبير في نهضة أوروبا وازدهارها، ناهيك عن الاستثمارات التي تنعش الاقتصاد الأوروبي برؤوس أموال إسلامية، ولعل هذا هو ما دفع الجهات المعنية للاهتمام بشأن هذه الرسائل، خوفا على مصالح بلادهم.

إرهاب غربي، إذا تم على أرض الواقع، قد يدفع البعض من مسلمي العالم للرد عليه بإرهاب مماثل، ويهلل العالم بعدها مستنكرا ومدينا للمسلمين، ونسوا أن بعض متطرفي الغرب هم الذين يصنعون الإرهاب.

تخيلوا معي لو أن جماعة في بلد إسلامي قد أرسلت هذه الرسائل لغربيين مقيمين فيه، فما هو رد الفعل الغربي حينئذ؟!.

إساءة للإسلام وللمسلمين، وفضائيات تهاجم، وصحف تكذب وتفتري وتقلب الحقائق. هذا هو رد الفعل المنتظر لو ظهرت مجموعة منحرفة تسيء إلى الغربيين في بلاد المسلمين.

مطلوب من مسلمي أوروبا الحذر، واتخاذ كافة الوسائل الشرعية لحماية أنفسهم، ومطلوب من العالم الإسلامي -كذلك- استغلال تلك الواقعة لكشف حقيقة الإرهاب العالمي وأنه بلا دين.

وتبقى الحقيقة التي لا مراء فيها، وهي أن الإرهاب لا دين له ولا وطن.

فاللهم نجنا من كيد الكائدين.

|



رشيد حويل البيضاني
رشيد حويل البيضاني

تقييم
2.00/10 (2 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.