كي لانفقد الذاكرة..! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 15 جمادى الأول 1440 / 21 يناير 2019
جديد الأخبار الاستاذ موسى راشد العمري يحتفي ويكرم قائد القوة الخاصة لأمن المسجد النبوي العقيد طارق مقبل القرافي «» حضور كثيف لمحاضرة الشيخ #المغامسي في أسبوع التلاحم الوطني «» الأستاذ سعود مساعد الصاعدي : تكريم هيئة الهلال الأحمر يأتي تقديراً لما يقومون به من مهام وخدمات لزائري مسجد رسول الله «» النقيب وليد نزال السهلي يحصل على المركز الاول على مستوى المملكة في دورة الصاعقة «» محافظة خليص تُطلق مبادرة «درب الأنبياء» وتستقبل أول وفد من ضيوف الرحمن «» الاستاذ موسى بن عزوز أبو عشاير الفريدي يتلقى شهادة شكر وتقدير من مدير تعليم القصيم «» المعلم عادل معيبد المزيني يؤثث قاعة دراسية بـ25 ألفاً بـ ابتدائية وائل بن حجر في المدينة المنورة «» الدكتور محمد احمد السريحي يستضيف العقيد محمد بن حمدان السريحي المرافق الشخصي لأمير منطقة المدينة المنورة «» المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني د. بندر القناوي الرائد يكرم الدكتورمحمد بن ناصر الوسوس الفريدي «» المستشار القانوني بدر سالم الوسيدي يحصل على درجة الماجستير من جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية. «»
جديد المقالات انفعال سريع الاشتعال «» مكتبة مفتوحة على مدار الــ(24 ساعة) «» مت فارغاً «» العوامية: الإنسان أولاً «» صراع الأجيال «» قلق..! «» بين تُجَّار الدين وتُجَّار الوطنية! «» أمجاد المالكي.. وأياديها المضيئة «» الألم .. و.. الأمل «» رهف بين الإنسانية والسياسة «»




المقالات جديد المقالات › كي لانفقد الذاكرة..!
كي لانفقد الذاكرة..!
في صباحٍ عبوس

تسيل الطريق أمامي دخانًا .. سوادًا

!ونفطًا تعتّق بالعابرين .. ومرّت عليه الشموس

منذ بلغتُ من الشعر عمرًا

أحملق في جنباتِ الرصيف

أفتّش عن عشبةٍ أخرجت رأسها كي تطلّ علي

عن ظلالٍ تفتّش في الليل عن مخبأ آخر

غير ظني

!وأمضي لأحمل في معصمي ساعة لم تخن غير وقتها غير بي

مع الغروب لاتهاجر الطيور الغائبة عن مدينة الجفاف هذه إلى أعشاشها فحسب .. بل إنني حينما أتخيّل سربها المنقرض أتعلّق ولو ببقايا ريشة داخت من الريح وسقطت على عتبة بابي ...

هكذا مع تتالي الوقت المتكرّر ..تبدو عجلات السيارة ملتصقة بطريق واحدة .. وعيناي شاخصة الرؤيا بلا رؤية ...حتى العابرون معي طرقات الوقت هم مثلي لايبحثون عني ولا يفتقدونني ...

وربما لهذا كله نحتاج دائما إلى العودة إلى منابعنا الأولى ..كلما أرهقتنا الحياة ..وربما من أجل ذلك أيضًا قررت أن أقضي أياما في قريتي الأولى .. أراجع فيها خطوات طفولتي ..أتتبّع ذرّت رمل كانت قد علقت بشقوق أقدامي حينما كنت طفلا حافيًا يحدّث الفراشات عن مكائد العصافير عدتُ لسقاية النخلة ومصادقة الظلال .. وقطف ثمار اللوز و" العبري" .. ثم الخلو بالقمر حين يطل علي من خلف جبلٍ قريب، وفي المقابل زرتُ البحر سألته عن زرقته أهي محاكاة للسماء؟ أم لونٌ التصق بغموضه وعجائب أسراره ودفء كائناته ..كنت أقول لأصدقائي الأوفياء لطفولتي .. لن أصطاد سمكة إلا لأنتشلها من الغرق ..!

في المجمل نحن بحاجة دائما لتحديث ذاكرتنا وفقًا لمخزونها الحياتي ، فنرحل بالتالي إلى زمنها الأول كي لاتفقد مخزونها القديم ...

فالعودة إلى الطفولة عبر المكان والطقوس وطبيعة الحياة ليست مجرد جرعة حنين ونشوة انتصار على الأيام كلما أحصينا ما مضى منها فينا...

...إنها حالة علاجية ضرورية للذاكرة كي لاتفقد جذورها كلما تقادم بها الوقت وأخذتها الحياة عن تربتها الأولى ..!

|



ابراهيم الوافي
ابراهيم الوافي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.