فساد مطابق للمواصفات - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الثلاثاء 14 صفر 1440 / 23 أكتوبر 2018
جديد الأخبار الشيخ غازي بن زويد الحنيني يستضيف عدد من المشائخ والوجهاء «» الفارس نصار منصور الظاهري يحقق الميدالية البرونزية في بطولة جدة لجمال الخيل العربية الاصيلة 2018 «» الأستاذ فهد صلاح عواد المخلّفي يحصل على درجة الماجستير من جامعة أم القرى بتقدير ممتاز «» إيفاد البروفيسور فهد مسعد اللهيبي للعمل أستاذا زائرا بقسم الترجمة بجامعة ليستر البريطانية «» تكليف محمد عبدالله صالح الحنيني مديراً لفرع المياه بمحافظة النبهانية . «» الأستاذ الدكتور عيد الحيسوني يرعى ختام اللقاء الأول لمديري ومشرفي مراكز التميز في التعليم «» تكليف الدكتور أيمن عبد الرحمن الرحيلي نائبًا للمشرف العام على إدارة الاستثمار بجامعة أم القرى «» تعيين الاخصائي سليم عوض سفران العمري رئيسا لقسم التثقيف الصحي بمستشفى الامير سلطان للقوات المسلحة بالمدينه «» المؤرخ محمد صالح البليهشي يكرم الشيخ ابن حمود بن قويفان البلادي بحضور المشايخ والأعيان. «» الاستاذ عاصم عبدالله الحجيلي على درجة الماجستير بإمتياز من جامعة نوتينغام «»
جديد المقالات حتى يظل الوطن شامخًا «» شجاعة سعودية تنتصر للعدالة «» الصلاحيات بين المدير والموظفين ! «» العدل أساس الملك «» مأساة جمال خاشقجي «» شفافية السعودية وعدالتها «» والكتابة وطن «» وكيف لا نُدرك أنه قَدَر الكبار «» الخطبة الذكية للجمعة «» هل البوذية ديـن؟ «»




المقالات جديد المقالات › فساد مطابق للمواصفات
فساد مطابق للمواصفات
هل تفاجأت يوماً -عزيزي القارئ- باقتلاع رصيف أحد الشوارع الرئيسية، واستبداله برصيف آخر، في مشروع لا تبدو له أية فائدة أو حاجة تذكر؟!، هل سألت نفسك يوماً عن سبب تغيير المكاتب وأجهزة الحاسب في إدارتك رغم حداثتها وعدم حاجتها للتغيير؟!، هل خطر ببالك يوماً سبب اقتلاع بعض أشجار الشوارع ثم إعادة غرسها ثم اقتلاعها ثم غرسها مرة أخرى في عمليات إهدار مستفزة ومشبوهة؟!. لست وحدك.. فأنا شخصياً أمام منزلي شارع أعيد حفره ونبشه أكثر من عشر مرات، حتى ظننت أن في شارعنا هذا (كنزاً) مدفوناً يتم البحث عنه !.
▪هذه الألاعيب تسمى في أدبيات الفاسدين بالفساد المطابق للمواصفات!، فالفساد -كما تعلم- أنواع كثيرة، منها ما يتم خلسة في الظلام؛ وتحت الطاولات، ومنها ما يتم جهاراً نهاراً من خلال سياسة (امسك لي وأقطع لك) والتي تُرسّى فيها المناقصات بطريقة منحازة وغير شرعية، لكنها للأسف (رسمية جداً) و (مطابقة للمواصفات جداً جداً) وعلى منهج ( لنا خمسون ولكم خمسون)!. وهذا الفساد المستنزف لا يترك أثراً يمكن الإمساك به في الغالب، وقد حذّر منه سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان تحديداً في لقائه الشهير مع تركي الدخيل.
▪ للفساد أسباب كثيرة ولاشك؛ لكن هذا النوع بالتحديد قد يكون من أهم أسبابه التهاون في التشهير بالفاسدين، من المسئولين والمقاولين، والاكتفاء أحياناً بإقالتهم بصمت؛ أو إعادة تدويرهم في مؤسسات أخرى، ولعل هذا ما شجع البعض على معاودة الكرّة، وابتكار الحيل من أجل نهب حقوق الوطن والمواطنين بوحشية مفرطة. وأتذكر هنا قصة كتبها أحد السياسيين في مذكراته عند زيارته لدولة آسيوية في مطلع السبعينيات الميلادية حيث لاحظ ارتداء غالبية الشعب لقمصان رديئة الصنع كُتب عليها (NOT FOR SALE)، وتعني (ليس للبيع) ، وبعد التحري وقف على الحقيقة المرة، فالقمصان لم تكن إلا بقايا (خياش) الدقيق التي تدفقت على تلك الدولة كمعونات مجانية للشعب، لكن ( الفاسدين) بعد أن باعوا الدقيق، باعوا أيضاً (خياشه) كقمصان للفقراء، ولم يكلفوا أنفسهم حتى بإزالة العبارة المكتوبة عليها !.

▪مكافحة الفساد دون إعلان وإشهار تفقد الكثير من قوتها، ومن تأثيرها في المجتمع، وخادم الحرمين الشريفين يحفظه الله كان أول من أعلن عن تحويل وزير للتحقيق بمرسوم ملكي علني، وهو من وجَّه كذلك بتشكيل لجنة مكافحة الفساد برئاسة سمو ولي العهد، وهذا هو المنهج الذي يجب أن تسير عليه كل الجهات المعنية بقضايا الفساد والمفسدين، من خلال الضرب على أيدي الفاسدين بكل قوة وعلانية وشفافية، حفظاً للحقوق وردعاً لغيرهم.

|



محمد بتاع البلادي
محمد بتاع البلادي

تقييم
1.00/10 (3 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.