محمد بن سلمان… اشتقنا لكم - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 10 شوال 1439 / 24 يونيو 2018
جديد الأخبار الامير أحمد بن عبدالعزيز بضيافة الشيخ أحمد محمد أبوحدريه الصاعدي «» عائلة العتيق تكرم رجل الأعمال علي عتيق السليمي «» الشيخ صالح المغامسي للنساء: جلباب الحياء والحشمة أهم صفات قائدة المركبة «» خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الامين يبعثون برقيات عزاء لأبناء الشيخ فالح بن حبيتر رحمه الله «» الشيخ صالح المغامسي : الصلاة على النبي من أفضل أعمال #يوم_الجمعة «» الدكتور / مشاري بن نايف بن ناحل يحصل على زمالة الكليه الملكية الكندية للجراحين «» د. عادل الرحيلي : هناك دراسة طبية حديثة أظهرت أن الحزن الشديد والإكتئاب والقلق الشديد قد يؤدي الى فقدان البصر «» حفل معايدةقبيلة ذوي حميد من بني جابر «» محافظة وادي الفرع تختتم فعاليات العيد بلعبة الزير «» د. منصور المرزوعي : غدًا بداية الصيف تنعدم فيه الأمطار وترتفع الحرارة «»
جديد المقالات بروتوكولات التعامل مع الجوال «» معالي الوزير: لا تُرسل فرّاشك «» رياضة بلا سياسة «» *أهم شيء الأخلاق* «» عشرون عاماً من القيادة ولم ننجح ! «» تجربة العيش وحيداً «» قيادة تسبق المجتمع وتصنع التاريخ «» الوجه الآخر للمخترعين «» إحـسـان_من_الـحَـرم حتى لا نُـخَــاطِـبَ أَنْــفُــسَــنَــا «» رسالة إلى وزير الثقافة «»




المقالات جديد المقالات › محمد بن سلمان… اشتقنا لكم
محمد بن سلمان… اشتقنا لكم


على مستوى هرمية الدولة السعودية وبمنصب ولي العهد, فان هذه الزيارة التي يقوم بها صاحب السمو الملكي ولي العهد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع, تعتبر الأولى من نوعها, فهي جمعت كل ملفات الزيارات الرسمية الخارجية في رحلة واحدة, سياسيا اقتصاديا تنمويا وتعاونيا, لا يمكن القول ان ولي العهد في مهمة رسمية لتحقيق اهداف الدولة السعودية, بل الاصح قولنا انه حقق ما يريد قبل سفره, وانما ذهب ليقطف الثمار, فالمملكة اليوم وقد كثر اعدائها من النابحين تعتبر اللاعب الأول الأكثر أهمية في الشرق الأوسط, إضافة الى ماكنتها الدولية اقتصاديا وسياسيا, ومن الطبيعي عندما تمتلك القوة والقدرة فان كثرة الانتقادات ستاتيك اما من محب يتمنى منك الكثير, او من حاقد يريد ان يحرجك.
زيارة فرنسا بعد زيارة لندن وواشنطن, انما هي زيارة تكتيكية خاصة جدا, لا يمكن انكار ان العلاقات مع فرنسا ليست كمثلها مع المملكة المتحدة او مع أمريكا, تشعبات الملف الفرنسي الدولي وطبيعة الواقع الاشتراكي الذي تعيشه الدولة الفرنسية تجعل من التقاطعات معها ليست متوفرة باستمرار, وهذا ليس امر بين المملكة وبين فرنسا حصريا, بل حتى على المستوى الدولي فان فرنسا لا تتقاطع كثيرا مع أمريكا او إنجلترا, ولكن لا يمنع القول اننا تجمعنا هم علاقات طيبة وجيدة او على الأقل علاقات تؤهلنا واياهم الى المضي قدما بخطوات جديدة دائما.
لا بد والذكر ان العلاقات التجارية الاقتصادية بيننا وبين فرنسا علاقات قديمة واتفاقيات عديدة, ويكفي ان نعلم ان هنالك 4000 شركة فرنسية تعمل في المملكة, ناهيكم عن الاتفاقيات مع أرامكو, لكن أيضا لا ترقى الى مستوى العلاقات مع بريطانيا وامريكا, غير ان هذه الزيارة اليوم وكما صرح الرئيس فرنسي نفسه انها زيارة تعد الأهم بين البلدين, ففرنسا لديها الكثير لتقدمه للمملكة وهي متأكدة ان المملكة لديها الكثير لتحقق فيه مصلحة فرنسا الوطنية, وبالتأكيد فان مناقشة الملفات السياسية امر سيكون مطروح, ولعل الملف الليبي والسوري واليمني بالتأكيد وهذا ينطبق على اسبانيا في كثير من النواحي.
ولي العهد يقود فكرة تنويرية رائعة وهي ان الجميع حلفاؤك حتى وان اختلفوا فيما بينهم, لسنا بحاجة لأخذ جانب ضد جانب, ولنسا ضعاف حتى نضطر الى الرضوخ تحت مظلة احد, بل نحن ولله الحمد أقوياء وعلى الجميع ان يعلم جيدا ان قوتنا تكمن في ارادتنا وتصميمنا وفي تطور مأسسة ولاة الامر لدينا, اذ ان المصلحة العليا السعودية أصبحت هي النقطة الأبرز والاهم التي تطرح في أي لقاء واي زيارة, وحين يعلمون ان هذه هي فيصل أي تعاون فان نوعية النتائج حتما ستكون مختلفة.
نقول لولي العهد امضي ونحن معك تحت راية التوحيد وتحت امرة سيد البلاد خادم الحرمين الشريفين, واشتقنا لكم سيدي فالأرض تشتاق لمحبها ولمن يفديه بروحه, ونحن من هذه الأرض جزءا لا يتجزأ, نعيش معها لا عليها وتسكننا قبل ان نسكنها.

|



د. طلال الحربي
د. طلال الحربي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1439
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.