محمد بن سلمان… اشتقنا لكم - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة السبت 11 جمادى الثاني 1440 / 16 فبراير 2019
جديد الأخبار تكريم العقيد ركن ناصر حثلين السحيمي في التمرين المشترك السعودي الفرنسي «» وكيل محافظة الأحساء يعزي أسرة الشهيد عبدالله سعد العلوي «» العميد عبدالله محسن المشيعلي يقيم حفلاً بمناسبة شفاء ابنه الدكتور محمد «» الشيخ طلال عبدالعزيز الجحدلي واخيه عماد يحتفلون بزواج ابنهم معاذ «» امير منطقة القصيم يكرم الاستاذ فيصل رجاء الحيسوني بـ الميدالية الذهبية «» قائد القوة الخاصة لأمن الطرق بمنطقه تبوك يقلد النقيب مظلي / بدر رباح الجابري رتبته الجديده «» "ولاء المستادي" أول سعودية في تحليل السياسة العامة «» تكليف الأستاذ محمد فرج الرايقي بإدارة العلاقات العامة والإعلام بجمعية الثقافة والفنون بجدة «» امير القصيم يكرم رجل الاعمال عبدالرحمن علي الجميلي «» احمد غالب البيضاني يحصل على جائزة أفضل لاعب صاعد ضمن جوائز الرياضات الالكترونية لعام 2018 «»
جديد المقالات "اتحاد القدم" وعادت حليمة لعادتها القديمة «» الأخوّة الإنسانية «» العلا.. وجهة عالمية «» ماراثون ملاحقة محمد بن سلمان! «» يجوز للسائح ما لا يجوز للمواطن «» عن تسويق الثقافة!! «» العُلا: حضارة الماضي بعيون المستقبل «» لا أعرفها ولا تعرفني «» كيف تجاوزوا أديسون؟ «» إنها مدينة النور وعاصمة الإنسانية «»




المقالات جديد المقالات › محمد بن سلمان… اشتقنا لكم
محمد بن سلمان… اشتقنا لكم


على مستوى هرمية الدولة السعودية وبمنصب ولي العهد, فان هذه الزيارة التي يقوم بها صاحب السمو الملكي ولي العهد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع, تعتبر الأولى من نوعها, فهي جمعت كل ملفات الزيارات الرسمية الخارجية في رحلة واحدة, سياسيا اقتصاديا تنمويا وتعاونيا, لا يمكن القول ان ولي العهد في مهمة رسمية لتحقيق اهداف الدولة السعودية, بل الاصح قولنا انه حقق ما يريد قبل سفره, وانما ذهب ليقطف الثمار, فالمملكة اليوم وقد كثر اعدائها من النابحين تعتبر اللاعب الأول الأكثر أهمية في الشرق الأوسط, إضافة الى ماكنتها الدولية اقتصاديا وسياسيا, ومن الطبيعي عندما تمتلك القوة والقدرة فان كثرة الانتقادات ستاتيك اما من محب يتمنى منك الكثير, او من حاقد يريد ان يحرجك.
زيارة فرنسا بعد زيارة لندن وواشنطن, انما هي زيارة تكتيكية خاصة جدا, لا يمكن انكار ان العلاقات مع فرنسا ليست كمثلها مع المملكة المتحدة او مع أمريكا, تشعبات الملف الفرنسي الدولي وطبيعة الواقع الاشتراكي الذي تعيشه الدولة الفرنسية تجعل من التقاطعات معها ليست متوفرة باستمرار, وهذا ليس امر بين المملكة وبين فرنسا حصريا, بل حتى على المستوى الدولي فان فرنسا لا تتقاطع كثيرا مع أمريكا او إنجلترا, ولكن لا يمنع القول اننا تجمعنا هم علاقات طيبة وجيدة او على الأقل علاقات تؤهلنا واياهم الى المضي قدما بخطوات جديدة دائما.
لا بد والذكر ان العلاقات التجارية الاقتصادية بيننا وبين فرنسا علاقات قديمة واتفاقيات عديدة, ويكفي ان نعلم ان هنالك 4000 شركة فرنسية تعمل في المملكة, ناهيكم عن الاتفاقيات مع أرامكو, لكن أيضا لا ترقى الى مستوى العلاقات مع بريطانيا وامريكا, غير ان هذه الزيارة اليوم وكما صرح الرئيس فرنسي نفسه انها زيارة تعد الأهم بين البلدين, ففرنسا لديها الكثير لتقدمه للمملكة وهي متأكدة ان المملكة لديها الكثير لتحقق فيه مصلحة فرنسا الوطنية, وبالتأكيد فان مناقشة الملفات السياسية امر سيكون مطروح, ولعل الملف الليبي والسوري واليمني بالتأكيد وهذا ينطبق على اسبانيا في كثير من النواحي.
ولي العهد يقود فكرة تنويرية رائعة وهي ان الجميع حلفاؤك حتى وان اختلفوا فيما بينهم, لسنا بحاجة لأخذ جانب ضد جانب, ولنسا ضعاف حتى نضطر الى الرضوخ تحت مظلة احد, بل نحن ولله الحمد أقوياء وعلى الجميع ان يعلم جيدا ان قوتنا تكمن في ارادتنا وتصميمنا وفي تطور مأسسة ولاة الامر لدينا, اذ ان المصلحة العليا السعودية أصبحت هي النقطة الأبرز والاهم التي تطرح في أي لقاء واي زيارة, وحين يعلمون ان هذه هي فيصل أي تعاون فان نوعية النتائج حتما ستكون مختلفة.
نقول لولي العهد امضي ونحن معك تحت راية التوحيد وتحت امرة سيد البلاد خادم الحرمين الشريفين, واشتقنا لكم سيدي فالأرض تشتاق لمحبها ولمن يفديه بروحه, ونحن من هذه الأرض جزءا لا يتجزأ, نعيش معها لا عليها وتسكننا قبل ان نسكنها.

|



د. طلال الحربي
د. طلال الحربي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.