الملك سلمان.. يرسم خارطة طريق لأمته العربية - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الخميس 11 جمادى الأول 1440 / 17 يناير 2019
جديد الأخبار تكليف د. عادل راضي الفريدي وكيلاً لعمادة شؤون أعضاء هيئه التدريس والموظفين للتطوير والجوده في جامعة تبوك «» عضو هيئة التدريس بكلية الشريعة بجامعة أم القرى الدكتور محمد مطر السهلي يحصل على درجة الاستاذية «» أمير المنطقة الشرقية يقلد مدير جوازات المنطقة الشرقية اللواء محمد سليمان العوفي رتبته الجديدة «» محافظ الحناكية يستقبل وكيل #جامعة_طيبة للفروع الدكتور عمر النزهة الزغيبي «» الأمير أحمد بن فهد يهنئ مدير جوازات الشرقية اللواء محمد سليمان العوفي بترقيته لرتبة لواء «» أبناء قبيلة حرب المتواجين في شرورة يحتفون بـ اللواء سلطان موسى اللهيبي «» النيابة تباشر التحقيق في قضية مقتل الشاعر احمد القريقري رحمه الله «» طلال بن عبدالعزيز بن عمر الجحدلي يستضيف العميد عبدالله بن محمد بن شريف الجبرتي السلمي وجماعته «» مكتب تعليم جنوب بريدة يكرم الاستاذ بدر خالد الجميلي بدرع التميز «» الاستاذ محمد سعيد الجهني بـ ضيافة مدير صحيفة حرب الإعلامية «»
جديد المقالات رهف بين الإنسانية والسياسة «» ما لا نعرفه عن أينشتاين «» مطبخ المدارس المستأجرة!! «» صحف لا تموت! «» في رثاء مسعد بن دواس الأحمدي –يرحمه الله- «» التفوق الكيفي للمواطن «» كابوس التقاعد! «» ظاهرة الدرون «» المدينة تعلنها: دعوها فإنها منتنة! «» التيار العقلاني «»




المقالات جديد المقالات › الملك سلمان.. يرسم خارطة طريق لأمته العربية
الملك سلمان.. يرسم خارطة طريق لأمته العربية
* (خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يُؤكِّد رَفْضَ «المملكة العربية السعودية» قرار الإدارة الأمريكية المتعلِّق بالقدس، مُضيفًا أنها جزء لا يتجزأ من أرض فلسطين، التي ستظَلّ هي قضيتها الأولى حتى حصول الفلسطينيين على حقوقهم المشروعة).

* ولأن (المملكة) ليست من أولئك الذين يُتاجرون بالقدس، ويُزايدون عليها، عبر المنابر الإعلامية، وبالكلمات العاطفية والرنانة، بل هي دائمًا تنطق بالأفعال قبل الأقوال، فقد أعلن (الملك سلمان) تبرُّعَه بـ(150 مليون دولار أمريكي) لصالح إدارة الشؤون الإسلامية والأوقاف بالقدس، وأيضًا بـ(50 مليون دولار) لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى «الأونروا».

* جاء ذلك في كلمة (خادم الحرمين الملك سلمان) في افتتاح القمة العربية التي عُقِدت أمسِ الأحد في (مدينة الظهران)، تلك الكلمة الضافية جاءت مضامينها نابضة بالصدق والانتماء للعرب وحُبِّ الخير لهم، امتدادًا لـ(الثوابت السعودية) التي ترفع أبدًا لواء القضايا العربية العادلة، ودعمها اقتصاديًّا وسياسيًّا في شتى المحافل والصُّور والمجالات.

* أيضًا أتت عناوين كلمة (سلمان الحزم) مُؤكِّدة العقيدة الراسخة التي تقوم عليها (السياسة السعودية)، والتي وإنْ كانت تَنْأى بالنفس عن التدخل في الشؤون الداخلية للدّول، إلا أنها في الوقت نفسه تعمل، وبإخلاص، وبشتى الوسائل الشرعية الممكنة على وحدة صَفّ (الأمة العربية)، بعيدًا عن تجاذبات وتقاطعات الطائفية والمذهبية والعصبيات المناطقِيّة، وكذا معالجة ما قد يعترضها من أزمات أو يُعَكِّر صَفْوهَا من خلافات؛ بدواء الحوار البناء والشّفّاف، الذي يُقدِّم المصالح العليا العامة والدائمة، على المكاسب الوقتية والأُحَادية لهذا الطرف أو ذاك.

* أخيرًا كلمة (خادم الحرمين الملك سلمان) في افتتاح القمة العربية في (الظهران) جَسّدت الصعوبات التي تحيط بالعرب على الصُّعد كافة، ورسمت بوضوح معالم نهوضهم وتعزيز أمنهم القومي، رغم التحديات التي تحيط بهم، فلعل ما حملته تلك الكلمة من مضامينَ ورؤى، يكون خارطة طريق لمستقبل أفضل للدول العربية وشعوبها.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.