الملك سلمان.. يرسم خارطة طريق لأمته العربية - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 8 شوال 1441 / 31 مايو 2020
جديد الأخبار بندر النزهة يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك «» بيان من اللجنة المنظمة لحفل معايدة السحيم من الفردة بالقصيم «» ترقية الوكيل رقيب عبدالمنعم خالد البشري لرتبة رقيب بمدينه تدريب الامن العام بالقصيم «» عقد قران الاستاذ : نايف سعد خلف السليمي «» كلمة توجيهية لـ الشيخ عبدالغالب بن نويهر الغانمي عن كورونا «» الشيخ شاكر ناهر العلوي يستضيف نخبة من المشائخ والأعيان «» تحديد موعد الحفل السنوي الثالث لمعايدة السحيم من الفردة «» الامير تركي بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز يقوم بزيارة متحف يوسف عبدالرحمن المشوح «» تعزية ومواساة من قبيلة حرب بوفاة الشيخ احمد داخل الخرماني «» الاستاذ عبدالله راضي الفريدي يروي قصة "التجربة الفيتنامية" في التنمية الريفية وتقارب بيئتها مع جازان «»
جديد المقالات جائحة كرونا " كوفيد 19 " بين الألم والآمل! «» إنما ترزقون بضعفائكم، المتعففين «» السعودية العظمى «» رامز مجنون رسمي «» السعودية العظمى الشجاعة في القرار والرحمة في الانسان «» الدروس المستفادة من فايروس كورونا «» هل انتقلت الولايات المتحدة المواجهة العسكرية مع ايران ؟ «» عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «»




المقالات جديد المقالات › الملك سلمان.. يرسم خارطة طريق لأمته العربية
الملك سلمان.. يرسم خارطة طريق لأمته العربية
* (خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يُؤكِّد رَفْضَ «المملكة العربية السعودية» قرار الإدارة الأمريكية المتعلِّق بالقدس، مُضيفًا أنها جزء لا يتجزأ من أرض فلسطين، التي ستظَلّ هي قضيتها الأولى حتى حصول الفلسطينيين على حقوقهم المشروعة).

* ولأن (المملكة) ليست من أولئك الذين يُتاجرون بالقدس، ويُزايدون عليها، عبر المنابر الإعلامية، وبالكلمات العاطفية والرنانة، بل هي دائمًا تنطق بالأفعال قبل الأقوال، فقد أعلن (الملك سلمان) تبرُّعَه بـ(150 مليون دولار أمريكي) لصالح إدارة الشؤون الإسلامية والأوقاف بالقدس، وأيضًا بـ(50 مليون دولار) لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى «الأونروا».

* جاء ذلك في كلمة (خادم الحرمين الملك سلمان) في افتتاح القمة العربية التي عُقِدت أمسِ الأحد في (مدينة الظهران)، تلك الكلمة الضافية جاءت مضامينها نابضة بالصدق والانتماء للعرب وحُبِّ الخير لهم، امتدادًا لـ(الثوابت السعودية) التي ترفع أبدًا لواء القضايا العربية العادلة، ودعمها اقتصاديًّا وسياسيًّا في شتى المحافل والصُّور والمجالات.

* أيضًا أتت عناوين كلمة (سلمان الحزم) مُؤكِّدة العقيدة الراسخة التي تقوم عليها (السياسة السعودية)، والتي وإنْ كانت تَنْأى بالنفس عن التدخل في الشؤون الداخلية للدّول، إلا أنها في الوقت نفسه تعمل، وبإخلاص، وبشتى الوسائل الشرعية الممكنة على وحدة صَفّ (الأمة العربية)، بعيدًا عن تجاذبات وتقاطعات الطائفية والمذهبية والعصبيات المناطقِيّة، وكذا معالجة ما قد يعترضها من أزمات أو يُعَكِّر صَفْوهَا من خلافات؛ بدواء الحوار البناء والشّفّاف، الذي يُقدِّم المصالح العليا العامة والدائمة، على المكاسب الوقتية والأُحَادية لهذا الطرف أو ذاك.

* أخيرًا كلمة (خادم الحرمين الملك سلمان) في افتتاح القمة العربية في (الظهران) جَسّدت الصعوبات التي تحيط بالعرب على الصُّعد كافة، ورسمت بوضوح معالم نهوضهم وتعزيز أمنهم القومي، رغم التحديات التي تحيط بهم، فلعل ما حملته تلك الكلمة من مضامينَ ورؤى، يكون خارطة طريق لمستقبل أفضل للدول العربية وشعوبها.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.