إشراقٌ آخر ..! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الخميس 9 رمضان 1439 / 24 مايو 2018
جديد الأخبار الاستاذ سليم سالم الحجيلي يحصل على الماجستير بـ الاقتصاد الإسلامي من الجامعة الإسلامية «» نائب أمير مكة يستقبل المهندس عبدالمعين الشيخ بعد احالته للتقاعد «» تكليف الدكتور عيد محيا الحيسوني وكيلاً للوزارة للتخطيط والتطوير بـ وزارة التعليم «» وزارة التعليم تشكر مدير إدارة الموهبات بتعليم المدينه الاستاذة سميره الأحمدي «» تعيين الاستاذ عبد الرحمن الحربي مديرًا لإدارة "السعودة" في "موفنبيك " «» ثقافية خليص تختار الأستاذ خالد بن حميد بن نويهر الغانمي لعضويتها «» ترقية رئيس مركز الأبرق بالقصيم الشيخ / سعود بن نايف بن هديب الى المرتبة الحادية عشر «» دعوه لحضور زواج الشاب خالد نافع الحنيني «» فاطمة ساير شعوان العوني تحصل على درجة الدكتوراه من جامعة بليموث بريطانيا بتخصص علم النفس «» المنشد زيد العوفي بضيافة ديوانية الشمالي «»
جديد المقالات رجل التعـقـيم «» مركز الملك سلمان العالمي لأنسنة الـمُــدن «» برنارد لويس «» دجاج يقربك إلى الله أكثر «» وما تزال الأمور نسبية «» الإسكان ليس صُـداعاً ووزارته ليست سِـمْسَــاراً! «» ليست مجرد ابتسامة عريضة «» مُــحَــاكَــاة إلــزامِــيّــة للــحَــجّ! «» الضحك بلا سبب.. علاج وقلة تعب «» وفـــاء يَـتِـيْــمَــة لعطاءات تــكـافُــل «»




المقالات جديد المقالات › إشراقٌ آخر ..!
إشراقٌ آخر ..!
إذا كان إشراق الشمس على الأرض.. منابت ظلّي.. فما الذي أخفاه عني في الليل ؟!

هكذا كل إشراق أخرج إلى الباب.. يمتدّ ظلّي أمامي.. وكأنه يسبقني إلى الحياة ثم لايخلفني فيها ولا يفعل غير ما أفعل..

يا لهذا الظلّ وحكاياته التي لاتتجاوزك ولا تتجاوزها يا إبراهيم ..!

قالتِ الشمس عن يومه ..

كلما مدّ في بابه الظل رجليه

يسأله عن إجازته ..

عن وداع الحبيبات في بابه

عن حديث المجالس عنه ..

وعن " عطْسةِ " العطر .. عن معطف الخوف

يبحث في جيبه عن مفاتيحه .. أيها كان أدنى إليه ..!

يتكرّر الأمر كل صباح.. تشرق الشمس فينبت الظل داكنًا من عوادم العثرات ورماد العمر لكنه يتبعني إلى ما أدري وأتبعه إلى ما أريد..

كم مرّة أدركتُ أن هذا الظل عمرٌ آخر أكبر من الضوء وآثر من الاختباء.. ثم تساءلت أين يذهب كل ليلة؟

وما الذي يفعله حينما يغيب ؟

هل يتلصَّص على أحلامي المشفّرة ؟

هل يدَّخر حضوره بعد أن أموت ؟

أتساءل فلا يجيبني إلا بما أرى..

أشاوره فلا يكون إلا رأيي!

إذن .. أين سيكون بعد أن أموت .. والموت ماكان يوماً إلا إلى الظلام ؟

هل سيحملني مفرّغًا إلا من الذكرى عاجزًا إلا عن سيرته بي..

لا أعرف والله إلا أنني مذ كنت صغيراً.. لم أعرف صديقًا صادقاً أكثر منه.!

فوقَ تلّة ظلّي

كنتُ أطولَ مما تقدّرهُ الشمسُ لي

قلتُ للضوءِ حين أرادَ استعارةَ ليلِ الحكاياتِ مني

وهدّدني باجتياحِ المدينةِ حين أسافرُ عنها

ليس لي في شوارعِها غيرَ طفلٍ يتيمٍ يبيعُ مياهَ الظهيرةِ

خلفَ الزجاجِ المبرّدِ

فافعلْ بها ماتشاءُ

جفافُ العيونِ الغريبةِ أشقى مصيرًا من الموتِ فوق حطام الظلالْ!

|



ابراهيم الوافي
ابراهيم الوافي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1439
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.