المسؤول عن نحر أولئك البريئات؟! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة السبت 7 ذو الحجة 1439 / 18 أغسطس 2018
جديد الأخبار لجنة إصلاح ذات البين بالظبية والجمعة في تقوم بزيارة للشيخ محمد بن دواس البلادي وتشكره على فعله العظيم «» انتخاب المهندس «عبدالمعين الشيخ» عضوًا بجمعية البر بجدة «» ميادة عبد اللطيف حميد الرايقي تحصل على الدكتوراة بإمتياز من كليرمونت بولاية كاليفورنيا «» قائد قوات أمن الحج الفريق أول ركن خالد قرار الحربي: هدفنا الاستفادة من خدمات «آمنون» «» الشيخ صالح المغامسي : افضل الأعمال في العشر من ذي الحجة، صلة الرحم وزيارة المحب والإحسان إلى الفقراء وإغاثة الملهوف «» الدكتور الصيدلي بدر ناصر الختيلي الحنيني يحصل على المركز الأول من مركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث الطبية «» الشيخ صالح المغامسي ناعيًا الشيخ أبو بكر الجزائري : عالِمٌ مبارك عذب الحديث وعفّ اللسان «» مدير تعليم الطائف د. طلال مبارك اللهيبي وافراد الكشافه يستقبلون ضيوف الرحمن بمطار الطائف «» وكيل وزارة التعليم د. نياف الجابري : مركز الاختبارات بعمادة السنة الأولى المشتركة ثروة بحثية وطنية «» قائد أمن الحج الفريق أول ركن خالد قرار الحربي يفتتح معرض "آمنون" بمكة بمشاركة 33 جهة أمنية وأهلية «»
جديد المقالات الخارجية السعودية: يحيا الملك والوطن «» السياحة في التاريخ «» كيف تصنع من طفلك غبياً؟! «» #إنها_طيبة يا أهلها ومحبيها «» الصخرة الثقيلة على صدور أعداء السعودية «» الرجل الذي فهمناه متأخرين «» لماذا لا يعرف أحد عدد الجزر في الفلبين؟ «» في خدمة معالي المعلم «» دور اللغة في تطور الإنسان «» الليرة التركية وشعبوية الزعيم «»




المقالات جديد المقالات › المسؤول عن نحر أولئك البريئات؟!
المسؤول عن نحر أولئك البريئات؟!
* (ثلاث زهْرات صغيرات، يقتربُ منهنّ ذاك الذي كُنَّ يَريْنَ فيه الحضن الدافئ الذي يلجأْنَ إليه عند الخطر، ذاك الذي مهمته أن يبني لَهُـنّ عشّاً من حنان، وأن يحميهنّ من غدر الزمان، هاهو يقترب منهنّ الآن، توقّعنَ أن يحتضنهُنّ بنبضات قلبه قبل صدره، لكنه بكل ما في هذه الدنيا من قسوة يبدأ بنحرهنّ بسكِّينه الحادة الواحدة تلو الأخرى)!

* صورة ما كان لعقلي الصغير أن يتصورها، فمجرد محاولتي رسمها رفضتها دموعي النازفة -فإسلامنا قد تجاوز بنا ومنذ أكثر من أربعة عشر قرناً مرحلة وَأد الفتيات-، لكنها للأسف الحقيقة المؤلمة التي فاجأنا بها صباح الأحد الماضي في أطهر بقاع الأرض مكة المكرمة، فـ(الأبُ أجهز على بناته)، ولم تنقذهنّ صرخات أمهنّ المكلومة!

* القضية في أيدي الجهات الأمنية والعدلية وعندها كل التفاصيل، فإن كان ذلك الأب سليماً أتمنى أن تكون عقوبته صارمة تسري بها الرُّكْبَان لِتوازي بشاعة جريمته، أما (الاعتلال النفسي)، الذي يساق عادة ذريعة لمثل تلك الجرائم فبالتأكيد لا يعفي مؤسسات المجتمع المعنية من المسؤولية غير المباشرة عن إزهاق تلك الأرواح البريئة.

* فغياب اشتراط الصحة النفسية والسلامة من المخدرات والأمراض الفكرية المتطرفة عن عقود الزواج، وكذا إهمال علاج أولئك المرضى والسماح بخروجهم من المستشفيات ومراكز الرعاية المتخصصة قبل التأكد من شفائهم وسلامتهم يُساهم في وقوع مثل تلك الجرائم.

* أيضاً هناك مسؤولية تقع على تلك الأُسـر التي تعلم بمرض أبنائها نفسياً أو فكرياً، ثم تتجاهله، بل وتبحث بزعمها عن علاجهم بالزواج، من خلال (نظرية زوّجُوه علشان يَعْقِل)، وهي بذلك تصنع منهم أدوات إجرامية وقنابل موقوتة تفتك بالنفوس البريئة هنا وهناك.

* أخيراً هذا نداء عاجل بأن تطال التحقيقات كل مَن تخلى عن مسؤوليته، فكان له دوره في تلك الجريمة وأخواتها، تلك التي تخالف الفطرة السليمة، وأبسط مبادئ الإنسانية، وهذه دعوة لإصدار أنظمة وإجراءات واضحة في ما يتعلق بـ(المرضى النفسيين) تحميهم وتحمي المجتمع من خطرهم، والأولوية أراها في إسقاط الولاية عنهم.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1439
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.