المسؤول عن نحر أولئك البريئات؟! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الخميس 9 رمضان 1439 / 24 مايو 2018
جديد الأخبار الاستاذ سليم سالم الحجيلي يحصل على الماجستير بـ الاقتصاد الإسلامي من الجامعة الإسلامية «» نائب أمير مكة يستقبل المهندس عبدالمعين الشيخ بعد احالته للتقاعد «» تكليف الدكتور عيد محيا الحيسوني وكيلاً للوزارة للتخطيط والتطوير بـ وزارة التعليم «» وزارة التعليم تشكر مدير إدارة الموهبات بتعليم المدينه الاستاذة سميره الأحمدي «» تعيين الاستاذ عبد الرحمن الحربي مديرًا لإدارة "السعودة" في "موفنبيك " «» ثقافية خليص تختار الأستاذ خالد بن حميد بن نويهر الغانمي لعضويتها «» ترقية رئيس مركز الأبرق بالقصيم الشيخ / سعود بن نايف بن هديب الى المرتبة الحادية عشر «» دعوه لحضور زواج الشاب خالد نافع الحنيني «» فاطمة ساير شعوان العوني تحصل على درجة الدكتوراه من جامعة بليموث بريطانيا بتخصص علم النفس «» المنشد زيد العوفي بضيافة ديوانية الشمالي «»
جديد المقالات رجل التعـقـيم «» مركز الملك سلمان العالمي لأنسنة الـمُــدن «» برنارد لويس «» دجاج يقربك إلى الله أكثر «» وما تزال الأمور نسبية «» الإسكان ليس صُـداعاً ووزارته ليست سِـمْسَــاراً! «» ليست مجرد ابتسامة عريضة «» مُــحَــاكَــاة إلــزامِــيّــة للــحَــجّ! «» الضحك بلا سبب.. علاج وقلة تعب «» وفـــاء يَـتِـيْــمَــة لعطاءات تــكـافُــل «»




المقالات جديد المقالات › المسؤول عن نحر أولئك البريئات؟!
المسؤول عن نحر أولئك البريئات؟!
* (ثلاث زهْرات صغيرات، يقتربُ منهنّ ذاك الذي كُنَّ يَريْنَ فيه الحضن الدافئ الذي يلجأْنَ إليه عند الخطر، ذاك الذي مهمته أن يبني لَهُـنّ عشّاً من حنان، وأن يحميهنّ من غدر الزمان، هاهو يقترب منهنّ الآن، توقّعنَ أن يحتضنهُنّ بنبضات قلبه قبل صدره، لكنه بكل ما في هذه الدنيا من قسوة يبدأ بنحرهنّ بسكِّينه الحادة الواحدة تلو الأخرى)!

* صورة ما كان لعقلي الصغير أن يتصورها، فمجرد محاولتي رسمها رفضتها دموعي النازفة -فإسلامنا قد تجاوز بنا ومنذ أكثر من أربعة عشر قرناً مرحلة وَأد الفتيات-، لكنها للأسف الحقيقة المؤلمة التي فاجأنا بها صباح الأحد الماضي في أطهر بقاع الأرض مكة المكرمة، فـ(الأبُ أجهز على بناته)، ولم تنقذهنّ صرخات أمهنّ المكلومة!

* القضية في أيدي الجهات الأمنية والعدلية وعندها كل التفاصيل، فإن كان ذلك الأب سليماً أتمنى أن تكون عقوبته صارمة تسري بها الرُّكْبَان لِتوازي بشاعة جريمته، أما (الاعتلال النفسي)، الذي يساق عادة ذريعة لمثل تلك الجرائم فبالتأكيد لا يعفي مؤسسات المجتمع المعنية من المسؤولية غير المباشرة عن إزهاق تلك الأرواح البريئة.

* فغياب اشتراط الصحة النفسية والسلامة من المخدرات والأمراض الفكرية المتطرفة عن عقود الزواج، وكذا إهمال علاج أولئك المرضى والسماح بخروجهم من المستشفيات ومراكز الرعاية المتخصصة قبل التأكد من شفائهم وسلامتهم يُساهم في وقوع مثل تلك الجرائم.

* أيضاً هناك مسؤولية تقع على تلك الأُسـر التي تعلم بمرض أبنائها نفسياً أو فكرياً، ثم تتجاهله، بل وتبحث بزعمها عن علاجهم بالزواج، من خلال (نظرية زوّجُوه علشان يَعْقِل)، وهي بذلك تصنع منهم أدوات إجرامية وقنابل موقوتة تفتك بالنفوس البريئة هنا وهناك.

* أخيراً هذا نداء عاجل بأن تطال التحقيقات كل مَن تخلى عن مسؤوليته، فكان له دوره في تلك الجريمة وأخواتها، تلك التي تخالف الفطرة السليمة، وأبسط مبادئ الإنسانية، وهذه دعوة لإصدار أنظمة وإجراءات واضحة في ما يتعلق بـ(المرضى النفسيين) تحميهم وتحمي المجتمع من خطرهم، والأولوية أراها في إسقاط الولاية عنهم.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1439
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.