المسؤول عن نحر أولئك البريئات؟! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 10 صفر 1440 / 19 أكتوبر 2018
جديد الأخبار وكالة الحقوق بإمارة تبوك تكرم الاستاذ احمد مبروك الحجيلي بمناسبة ترقيته لـ الخامسة عشر «» تعليم المدينة يطلق الملتقى الأول للمخترعات بحضور مديرة إدارة الموهوبات سميرة الأحمدي. «» ترقية الاستاذ وليد بن نايف بن غميض لـ المرتبة الثامنة بـ الاحوال المدنية «» مدير جوازات القصيم يقدم واجب العزاء لـ لاشقاء الرقيب حسن علي معتق الهويملي «» الطالبة بكلية طب الأسنان بـ #جامعة_طيبة آلاء الأحمدي تفوز بالمركز الأول في مسابقة Young Research Award «» الاستاذ زياد ناصر المحمادي يتلقى شهادة شكر وتقدير من أمير منطقة المدينة المنورة «» تعيين الاستاذ هائل عوض السحيمي مدير ادارة شوون الموظفين بمستشفي الامير سلطان للقوات المسلحة بالمدينة «» محافظ خليص د. فيصل الحازمي يشكّل المجلس الاستشاري في دورته الثانية «» تعيين الدكتور فايز بن مبيريك بن حماد الصعيدي عميداً لكلية العلوم والآداب بجامعة جدة فرع خليص «» الكاتب هاني الظاهري : ستنتهي المسرحية ويضحك السعوديون! «»
جديد المقالات هل البوذية ديـن؟ «» المستقبل بيد الله «» آخر تصرف ساذج «» هل تأخرنا في محاكمة الجزيرة «» صناعة سُلْطَتُنَا الأولى «» نثق بقيادتنا.. ونرفض التهديدات «» سيدهارتا جوتاما «» جبل الطاولة «» كفاكم ظلماً فهي تاج على الرؤوس!! «» معالي وزير التعليم لطفاً لو تكرمت «»




المقالات جديد المقالات › المسؤول عن نحر أولئك البريئات؟!
المسؤول عن نحر أولئك البريئات؟!
* (ثلاث زهْرات صغيرات، يقتربُ منهنّ ذاك الذي كُنَّ يَريْنَ فيه الحضن الدافئ الذي يلجأْنَ إليه عند الخطر، ذاك الذي مهمته أن يبني لَهُـنّ عشّاً من حنان، وأن يحميهنّ من غدر الزمان، هاهو يقترب منهنّ الآن، توقّعنَ أن يحتضنهُنّ بنبضات قلبه قبل صدره، لكنه بكل ما في هذه الدنيا من قسوة يبدأ بنحرهنّ بسكِّينه الحادة الواحدة تلو الأخرى)!

* صورة ما كان لعقلي الصغير أن يتصورها، فمجرد محاولتي رسمها رفضتها دموعي النازفة -فإسلامنا قد تجاوز بنا ومنذ أكثر من أربعة عشر قرناً مرحلة وَأد الفتيات-، لكنها للأسف الحقيقة المؤلمة التي فاجأنا بها صباح الأحد الماضي في أطهر بقاع الأرض مكة المكرمة، فـ(الأبُ أجهز على بناته)، ولم تنقذهنّ صرخات أمهنّ المكلومة!

* القضية في أيدي الجهات الأمنية والعدلية وعندها كل التفاصيل، فإن كان ذلك الأب سليماً أتمنى أن تكون عقوبته صارمة تسري بها الرُّكْبَان لِتوازي بشاعة جريمته، أما (الاعتلال النفسي)، الذي يساق عادة ذريعة لمثل تلك الجرائم فبالتأكيد لا يعفي مؤسسات المجتمع المعنية من المسؤولية غير المباشرة عن إزهاق تلك الأرواح البريئة.

* فغياب اشتراط الصحة النفسية والسلامة من المخدرات والأمراض الفكرية المتطرفة عن عقود الزواج، وكذا إهمال علاج أولئك المرضى والسماح بخروجهم من المستشفيات ومراكز الرعاية المتخصصة قبل التأكد من شفائهم وسلامتهم يُساهم في وقوع مثل تلك الجرائم.

* أيضاً هناك مسؤولية تقع على تلك الأُسـر التي تعلم بمرض أبنائها نفسياً أو فكرياً، ثم تتجاهله، بل وتبحث بزعمها عن علاجهم بالزواج، من خلال (نظرية زوّجُوه علشان يَعْقِل)، وهي بذلك تصنع منهم أدوات إجرامية وقنابل موقوتة تفتك بالنفوس البريئة هنا وهناك.

* أخيراً هذا نداء عاجل بأن تطال التحقيقات كل مَن تخلى عن مسؤوليته، فكان له دوره في تلك الجريمة وأخواتها، تلك التي تخالف الفطرة السليمة، وأبسط مبادئ الإنسانية، وهذه دعوة لإصدار أنظمة وإجراءات واضحة في ما يتعلق بـ(المرضى النفسيين) تحميهم وتحمي المجتمع من خطرهم، والأولوية أراها في إسقاط الولاية عنهم.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.