السماء السوداء - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 10 شوال 1439 / 24 يونيو 2018
جديد الأخبار الامير أحمد بن عبدالعزيز بضيافة الشيخ أحمد محمد أبوحدريه الصاعدي «» عائلة العتيق تكرم رجل الأعمال علي عتيق السليمي «» الشيخ صالح المغامسي للنساء: جلباب الحياء والحشمة أهم صفات قائدة المركبة «» خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الامين يبعثون برقيات عزاء لأبناء الشيخ فالح بن حبيتر رحمه الله «» الشيخ صالح المغامسي : الصلاة على النبي من أفضل أعمال #يوم_الجمعة «» الدكتور / مشاري بن نايف بن ناحل يحصل على زمالة الكليه الملكية الكندية للجراحين «» د. عادل الرحيلي : هناك دراسة طبية حديثة أظهرت أن الحزن الشديد والإكتئاب والقلق الشديد قد يؤدي الى فقدان البصر «» حفل معايدةقبيلة ذوي حميد من بني جابر «» محافظة وادي الفرع تختتم فعاليات العيد بلعبة الزير «» د. منصور المرزوعي : غدًا بداية الصيف تنعدم فيه الأمطار وترتفع الحرارة «»
جديد المقالات بروتوكولات التعامل مع الجوال «» معالي الوزير: لا تُرسل فرّاشك «» رياضة بلا سياسة «» *أهم شيء الأخلاق* «» عشرون عاماً من القيادة ولم ننجح ! «» تجربة العيش وحيداً «» قيادة تسبق المجتمع وتصنع التاريخ «» الوجه الآخر للمخترعين «» إحـسـان_من_الـحَـرم حتى لا نُـخَــاطِـبَ أَنْــفُــسَــنَــا «» رسالة إلى وزير الثقافة «»




المقالات جديد المقالات › السماء السوداء
السماء السوداء
«العبقري» شخص بالـغ ما زال يحتفظ بدهشة الطفولة.. وكما تساءل نيوتن في لحظة طفولية: لماذا سقطت التفاحة على الأرض؟ تساءل العالم الألماني هاينرش أوبلرز في لحظة مماثلة: لماذا تبدو السماء سوداء في الليل؟

ورغم أنه يبدو سؤالاً ساذجاً (يذكرنا بأسئلة الأطفال) إلا أنه يتضمن معضلة كبيرة لم يفكر فيها معظم الفلكيين.. ففي القرن التاسع عشر (حين طرح أوبلرز هذا التساؤل) كان هناك اعتقاد بأن الكون أزلي وثابت وليس له حدود.. ولكن أوبلرز تساءل: لو كان الكون أزلياً ومكتملاً وليس له حدود، ألا يفترض أن نرى نجوماً ومجراتٍ على مـد البصر بحيث تصبح السماء مضيئة بالكامل..

ولفهم الفكرة بشكل أفضل دعونا ننزل إلى الأرض ونتخيل رجلاً يقف وسط دائرة من الأشجار.. خمس أشجار فقط تحيط به بشكل دائرة وتسمح له برؤية ما يوجد بعدها (من خلال الفراغات الموجودة بينها).. تخيل الآن أنها أصبحت عشرين شجرة تحيط به بشكل دائري لدرجة تكاد فروعها وأوراقها تحجب عنه السماء.. في هذه الحالة ستقل قدرته على رؤية ما يوجد خلفها بسبب تقارب الفراغات بين جذوعها وأغصانها..

وهكذا كلما زاد عدد الأشجار، ارتفعت صعوبة رؤيته لما يوجد خلفها (خصوصاً حين تلتف حوله في عدة دوائر وحلقات أو تنمو خلف بعضها البعض بشكل عشوائي).. أمــا حين تتحول إلى غابة كثيفة (تمتد فيها الأشجار لعدة كيلومترات في كل اتجاه) ستصبح رؤيـة ما يوجد بعدها شيئاً مستحيلاً..

والآن تخيل - فقط تخيل - أن الليل قد حـل، وأن الأشجار تحولت فجأة إلى لمبات مضيئة.. في هذه الحالة سيرى الشخص (الموجود وسطها) جداراً هائلاً من الضوء والنور يحيط به.. سيراه مضاء بشكل كامل لأنه لن تتبقى فجوات مظلمة بسبب امتداد الأشجار المضيئة لمسافات بعيدة..

وهكذا هي السماء، ستصبح مضيئة بالكامل لو كان الكـون بلا حدود أو نهاية.. ستمتد أمام أبصارنا النجوم المضيئة لمسافات سحيقة بحيث تختفي كافة الفراغات المظلمة في السماء.. لو كان الكون أزلياً ولا نهائياً ستبدو السماء (كلها) مضيئة بسبب بلايين (البلايين) من النجوم التي تتراصف خلف بعضها وتسد الفراغات المظلمة كافة (التي نراها الآن بين النجوم)..

بهذه الطريقة استنتج أوبلرز أن السماء سوداء لأن الكون غير أزلي، وصغيراً في العمر، ويملك حدوداً يصبح ما بعدها مظلماً!!

غير أن استنتاجه هذا لم يكن صحيحاً بالكامل - رغم أهمية التساؤل نفسه.. فاليوم اتضح أن السماء مظلمة؛ لأن الكون يتوسع باستمرار، فتتباعد النجوم، وتترك فراغات مظلمة فيما بينها.. تـبدو مظلمة لأننا لا نرى سوى النجوم القريبة فقط، في حين أغلب النجوم بعـيدة لدرجة لا يصل إلينا ضوؤها فلا نراها أصلاً..

بكلام آخر؛ لـولا توسع الكون، وبعـد المسافات، لوصلت إلينا أضواء النجوم البعيدة وأضاءت الفراغات المظلمة بين النجوم، ولرأينا السماء كسقف مضيء بالكامل!!

.. ما يهمني حالياً - على كوكب الأرض - هو عدم استهوانك بـأسئلة الأطفال..

|



فهد عامر الأحمدي
فهد عامر الأحمدي

تقييم
1.00/10 (2 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1439
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.