نقاب الشمس ..! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 7 ربيع الثاني 1440 / 14 ديسمبر 2018
جديد الأخبار مدير قطاع الصحة العامة بالرس دعيع بن ذعار الجديع الحنيني يكرم مدراء المراكز «» الشيخ صالح كاشفاً سبب التآمر على ولي العهد: نجّاه الله لأمرين أحدهما "شيء بينه وبين ربه" «» الاستاذ عاصم عبدالله الحجيلي يحصل على الماجستير بإمتياز من جامعة نوتينغهام في بريطانيا «» منسوبو متوسطة وثانوية غران يكرمون “حميدان الصحفي” لحصوله على الدكتوراة «» اللواء حسين جابر الجابري يزور والد الطفلة المفقودة بينبع «» تكليف الأستاذ صالح سليمان الأحمدي مديراً لتلفزيون جدة «» مدير #جامعة_طيبة د. عبدالعزيز السراني يكرم الاستاذ عبدالعزيز الرحيلي «» تعيين العميد وليد حمزه المجيدلي الجابري مديراً لشرطة منطقة الباحه «» تهنئة من بسام حميد مهنا المغربي وجلال حميد مهنا المغربي لـ المهندس عبدالله حمد اللهيبي «» أمين محافظة جدة قراراً بـ تكليف المهندس عبدالله حمد اللهيبي مساعداً لنائب الأمين للبيئة «»
جديد المقالات لماذا يجب منع الواجبات المدرسية؟ «» ماكرون للفرنسيين: أنا فهمتكم.. نعم فهمتكم! «» لماذا يجب أن تستيقظ مبكراً؟ «» لماذا لا يصبح ابنك مبدعاً؟! «» أمير المدينة: عطاء وصمت ورجاء «» التجارة الحرة وسياسة الحماية الاقتصادية «» نجدد البيعة والولاء والسمع والطاعة لملكنا الغالي «» شركة المياه الوطنية للصبر حدود «» التأمين والسبع دوخات! «» الفرق بين مالطا وقطر «»




المقالات جديد المقالات › نقاب الشمس ..!
نقاب الشمس ..!
متعبٌ .. يا صديق القصيدةِ

لم يبقَ غير ظلال الضحى .. واحتدام المقيل

ومساء تثاقل في بابه شاعر .. بانتظار الأصيل

متعب كلنا .. كلّنا

شاعرٌ عند باب الحقيقةِ يكذبُ .. أو شاعر مستحيل ..!

بين الصدق والكذب علاقة نشوء وتخلّق .. فكلاهما لا يكون إلا بالآخر ...

أجدادنا القدماء قالوا إن الجمل الخبرية فقط هي تلك التي تحتمل الصدق والكذب، ثم تركوا الشعراء في (إنشائياتهم) يكذبون، وفي كذبهم يتجمّلون..!

على مستوى اللغة فعلان "صدق وكذب" ..

أما الصدق فوسطه دالٌ ساكنة يفتّش جيوبها حرّاس الكلام، فتمضي واثقة من تغلغل حقيقتها حتى آخر القاف..!

وأما الكذب فوسطه (ذال) ساكنة ذات حضور مراوغ، يبدو اللسان أثناءه أشبه بالمرتبك والمتوثّب للتراجع على مستوى النطق، ثم تنتهي المفردة بباء متوجسة تطبق عليها الشفتان، مخافة السقوط في المنعطف الأخير من الحقيقة..!

ومع هذا يقف الشعراء على المنابر دون دال صادقة إلا ما شاء لهم الهوى.

ولكن لماذ حق للشعراء دون غيرهم الكذب على اعتبار أن أكذب الشعر أعذبه، كما أن أعذب الشعر أكذبه كما قال أجدادنا ...!

هل ثمة حقيقة أخرى يقدمها الكذبُ الذي يحترفون؟ وهل عليهم دائما أن يقولوا الحقيقة حينما يستأثرون بما يرون؟ .. قلت دائما إن الشاعر يفتح النوافذ للمتلقي لكنه لن يمنحه عينيه، وربما كان ذلك الكذب العذب قناعًا كلاميا للحقيقة حينما يكفي الشاعر الحديث عنها كذبا أو صدقا...

لا أعرف كُنْه هذا السحر المفرط الذي ترك الخبرَ لغنائه، والحقيقة لما تخرج به علينا

لكنني أثق كثيرا كثيرا بأنه لولا الشعر لما أدركنا على الأقل حقيقة ما نحن عليه ...

المدينة مذكورة في الكتاب القديم

مؤجّلة للكلام .. وآيلة للسكوتْ

المدينة مثل القصيدة تبكي وتضحك.. تلهو وتُنهك

تغتابُ شاعرَها في حديث البيوتْ ..!

|



ابراهيم الوافي
ابراهيم الوافي

تقييم
1.00/10 (1 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.