نقاب الشمس ..! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة السبت 11 جمادى الثاني 1440 / 16 فبراير 2019
جديد الأخبار تكريم العقيد ركن ناصر حثلين السحيمي في التمرين المشترك السعودي الفرنسي «» وكيل محافظة الأحساء يعزي أسرة الشهيد عبدالله سعد العلوي «» العميد عبدالله محسن المشيعلي يقيم حفلاً بمناسبة شفاء ابنه الدكتور محمد «» الشيخ طلال عبدالعزيز الجحدلي واخيه عماد يحتفلون بزواج ابنهم معاذ «» امير منطقة القصيم يكرم الاستاذ فيصل رجاء الحيسوني بـ الميدالية الذهبية «» قائد القوة الخاصة لأمن الطرق بمنطقه تبوك يقلد النقيب مظلي / بدر رباح الجابري رتبته الجديده «» "ولاء المستادي" أول سعودية في تحليل السياسة العامة «» تكليف الأستاذ محمد فرج الرايقي بإدارة العلاقات العامة والإعلام بجمعية الثقافة والفنون بجدة «» امير القصيم يكرم رجل الاعمال عبدالرحمن علي الجميلي «» احمد غالب البيضاني يحصل على جائزة أفضل لاعب صاعد ضمن جوائز الرياضات الالكترونية لعام 2018 «»
جديد المقالات "اتحاد القدم" وعادت حليمة لعادتها القديمة «» الأخوّة الإنسانية «» العلا.. وجهة عالمية «» ماراثون ملاحقة محمد بن سلمان! «» يجوز للسائح ما لا يجوز للمواطن «» عن تسويق الثقافة!! «» العُلا: حضارة الماضي بعيون المستقبل «» لا أعرفها ولا تعرفني «» كيف تجاوزوا أديسون؟ «» إنها مدينة النور وعاصمة الإنسانية «»




المقالات جديد المقالات › نقاب الشمس ..!
نقاب الشمس ..!
متعبٌ .. يا صديق القصيدةِ

لم يبقَ غير ظلال الضحى .. واحتدام المقيل

ومساء تثاقل في بابه شاعر .. بانتظار الأصيل

متعب كلنا .. كلّنا

شاعرٌ عند باب الحقيقةِ يكذبُ .. أو شاعر مستحيل ..!

بين الصدق والكذب علاقة نشوء وتخلّق .. فكلاهما لا يكون إلا بالآخر ...

أجدادنا القدماء قالوا إن الجمل الخبرية فقط هي تلك التي تحتمل الصدق والكذب، ثم تركوا الشعراء في (إنشائياتهم) يكذبون، وفي كذبهم يتجمّلون..!

على مستوى اللغة فعلان "صدق وكذب" ..

أما الصدق فوسطه دالٌ ساكنة يفتّش جيوبها حرّاس الكلام، فتمضي واثقة من تغلغل حقيقتها حتى آخر القاف..!

وأما الكذب فوسطه (ذال) ساكنة ذات حضور مراوغ، يبدو اللسان أثناءه أشبه بالمرتبك والمتوثّب للتراجع على مستوى النطق، ثم تنتهي المفردة بباء متوجسة تطبق عليها الشفتان، مخافة السقوط في المنعطف الأخير من الحقيقة..!

ومع هذا يقف الشعراء على المنابر دون دال صادقة إلا ما شاء لهم الهوى.

ولكن لماذ حق للشعراء دون غيرهم الكذب على اعتبار أن أكذب الشعر أعذبه، كما أن أعذب الشعر أكذبه كما قال أجدادنا ...!

هل ثمة حقيقة أخرى يقدمها الكذبُ الذي يحترفون؟ وهل عليهم دائما أن يقولوا الحقيقة حينما يستأثرون بما يرون؟ .. قلت دائما إن الشاعر يفتح النوافذ للمتلقي لكنه لن يمنحه عينيه، وربما كان ذلك الكذب العذب قناعًا كلاميا للحقيقة حينما يكفي الشاعر الحديث عنها كذبا أو صدقا...

لا أعرف كُنْه هذا السحر المفرط الذي ترك الخبرَ لغنائه، والحقيقة لما تخرج به علينا

لكنني أثق كثيرا كثيرا بأنه لولا الشعر لما أدركنا على الأقل حقيقة ما نحن عليه ...

المدينة مذكورة في الكتاب القديم

مؤجّلة للكلام .. وآيلة للسكوتْ

المدينة مثل القصيدة تبكي وتضحك.. تلهو وتُنهك

تغتابُ شاعرَها في حديث البيوتْ ..!

|



ابراهيم الوافي
ابراهيم الوافي

تقييم
1.00/10 (1 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.