لأجل تلك المدينة الفاضلة ... و لِـيسguinness! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة السبت 9 شوال 1439 / 23 يونيو 2018
جديد الأخبار خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الامين يبعثون برقيات عزاء لأبناء الشيخ فالح بن حبيتر رحمه الله «» الشيخ صالح المغامسي : الصلاة على النبي من أفضل أعمال #يوم_الجمعة «» الدكتور / مشاري بن نايف بن ناحل يحصل على زمالة الكليه الملكية الكندية للجراحين «» د. عادل الرحيلي : هناك دراسة طبية حديثة أظهرت أن الحزن الشديد والإكتئاب والقلق الشديد قد يؤدي الى فقدان البصر «» حفل معايدةقبيلة ذوي حميد من بني جابر «» محافظة وادي الفرع تختتم فعاليات العيد بلعبة الزير «» د. منصور المرزوعي : غدًا بداية الصيف تنعدم فيه الأمطار وترتفع الحرارة «» الكاتب عبدالله الجميلي يطالب بعقوبات بديلة عن "السجن" في قضايا الديون «» احتفال قبيلة "المحاميد " بعيد الفطر المبارك «» مدير إدارة السقيا بالمسجد النبوي الأستاذ يوسف قالط العوفي : إدارة السقيا بالمسجد النبوي تعايد منسوبيها بمناسبة عيد الفطر «»
جديد المقالات عشرون عاماً من القيادة ولم ننجح ! «» تجربة العيش وحيداً «» قيادة تسبق المجتمع وتصنع التاريخ «» الوجه الآخر للمخترعين «» إحـسـان_من_الـحَـرم حتى لا نُـخَــاطِـبَ أَنْــفُــسَــنَــا «» رسالة إلى وزير الثقافة «» فتح الرياض.. أسطورة إغريقية «» سلمان فخر العرب والمسلمين «» ابن فرناس لم يكن وحده «» لوحة دافنشي «»




المقالات جديد المقالات › لأجل تلك المدينة الفاضلة ... و لِـيسguinness!
لأجل تلك المدينة الفاضلة ... و لِـيسguinness!
الأسبوع الماضي قام مجموعة من الشباب الذين يقيمون في (حَــيّ شارع عز الدين عمر بمحافظة الجيزة في مصر) بتنفيذ تجربة رائعة، حيث استطاعوا أن يجمعوا الجيران صغاراً وكباراً على مائدة إفطار رمضاني، كان شعارها (الـلّـمّــة تِـحْـلَــى في رمضان)!

* الفكرة كانت بسيطة، وغير مكلفة لأن طعام الإفطار كان من الجيران أنفسهم، كُــلٌّ بحسب استطاعته؛ ولكن كان لها بعدها الاجتماعي؛ حيث زيادة الألفة والتقارب بين سكان الحَــي؛ ولأنها حضرت في وسائل الإعلام التقليدية والحديثة، فقد كُـرِّرت بعد ذلك في العديد من الأحياء والمحافظات المصريّـة!

* ومن هنا أرى أن تخطيط مجموعة من شباب وفتيات المدينة المنورة يقودهم فريق عين المدينة التطوعي بتنفيذ (أطول سفرة إفطار رمضاني متصلة في العالم) مبادرة جميلة، وتحمل الكثير من المعاني السامية!

* فتلك المبادرة التي ستكون في الــ ( 17 من رمضان) إضافة لكونها تـغرس فضيلة إفطار الصائمين في شرايين المجتمع، وما يترتب على ذلك من أجر ومثوبة، فإنها ستنشر ثقافة التكافل والتطوع بين الشباب!

* تلك السفرة الرمضانية التي سيجتمع حولها أكثر من (25 ألف صائم)، وستمتد لأكثر من (4500 متر)، ستدخل بإذن الله (guinness world records ) مو سوعة جينيس العالمية في مجالها، وهذا وإن لم يكن هدفاً رئيساً للقائمين عليها؛ لكن بالتأكيد له أهميته، وبُـعده الإعلامي الذي سيسلط الضوء أمام العالَـم أجمع على الإسلام وبعض أركانه وفضائله، وعلى تلاحم المسلمين بمختلف جنسياتهم وأطيافهم بعيداً عن الإرهاب والعنف والتطرف والعنصرية والطائفية، أيضاً تلك السفرة التطوعية ستنقل الصورة الإنسانية للمجتمع المديني بخاصة والسعودي بعامة، والتأكيد على أنه مجتمع محب للخير، ودائماً ما يقدم العطاء للآخرين!

* وكل ذلك ينفي شبهة الرّيَـــاء عن تلك المبادرة الرائدة والصادقة، أما مـن يتحدث عن الإسراف فمع التقدير لرأيه؛ فلامكان للتبذير هنا لأن مكونات تلك السفرة المدينية بسيطة ومحدودة، كما أن مِــن المشاركين في تنفيذها مشروع حفظ النعمة الذي سيتولى صيانة وتوزيع أية بقايا!

* أخيراً كانت من اللافت جداً في مشاركة بيت المدينة المنورة لهذا العام في مهرجان الجنادرية، إقامة فريق عمله الذي يقوده (الأستاذ محمد بن مصطفى النعمان) لسفرة إفطار صائم في يومي الاثنين والخميس من كل أسبوع، حيث لقيت الممارسة ترحيباً من الزوار، وكان اجتماع الناس حولها مشهداً مهيباً؛ وبالتالي أتوقع أن يكون لإطلاق مبادرة أطول سفرة فطور رمضاني نجاحاً كبيراً، معه ستحقق أهدافها النبيلة؛ فشكراً من القلب لكل من ساهم في تلك المبادرة التي ستحتضنها المدينة النبوية، التي كانت ولاتزال المدينة الفاضلة، وعاصمة الــنّـور والإنسانية!


|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1439
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.