*الإجازة الناجحة* - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الخميس 10 محرم 1440 / 20 سبتمبر 2018
جديد الأخبار مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن اليوبي يفتتح ملتقى "الإرشاد الجامعي" ويكرم 108 متفوقين بجامعة المؤسس «» تهنئة لـ الملازم / عبدالاله فايز القايدي من خاله محمد عتيق القايدي «» الأستاذة زينب غوينم الجغثمي تحصد جائزة تعليم جدة للتأليف المسرحي «» تعيين عبد المجيد خالد العوفي مديرأ لبريد مركز ابانات بـ القصيم «» مدير جامعة الملك عبدالعزيز، الاستاذ الدكتور عبدالرحمن عبيد اليوبي يفتتح يفتتح الملتقى الإرشادي الجامعي اليوم «» مدير مكتب المراسم الملكية بالمدينة يهنئ فضيلة الشيخ صالح خالد المزيني بمناسبة تعيينه وكيلاً للرئيس العام «» تم تكليف الدكتورة رحاب عواض البلادي وكيلة لكلية إدارة الأعمال بـ جامعة طيبة «» عميد شؤون الطلاب بـ جامعة طيبة د.معتاد الشاماني : العمادة تعلن إطلاق "مسابقة اليوم الوطني"لأبنائنا وبناتنا طلبة الجامعة «» رئيس شركة مايكروسوفت العربية المهندس ثامر الحجيلي يتسلم تكريم الشركة من قبل معالي وزير الاتصالات ومعالي وزير العمل «» الطبيب الاستشاري عادل الرحيلي ينشر ورقة عملية لحالة طفل تم تشخيص حالته بـ " النوم القهري " «»
جديد المقالات جامعة شقراء وملف السعودة «» أوّل سائح عربي في أميركا «» اصنع نفسك قبل لقبك!! «» بدائل عن أَسر حرية الإنسان! «» نقود آخر زمن «» أولئك يمتصون دماء شبابنا! «» أهمية الملكية الفكرية «» قادتنا تفي بوعدها «» هيئة تطوير المدينة وكنزها المنسي! «» وزارة الشؤون الإسلامية وذوي الاحتياجات الخاصة «»




المقالات جديد المقالات › *الإجازة الناجحة*
*الإجازة الناجحة*


يدرس الطلاب في مختلف مراحلهم الدراسية وهم يضعون نصب أعينهم النجاح نهاية العام، وهذا أمر جميل، ولكن الأجمل لو أن هذه النظرة تتسع وتشمل معها الإجازة الصيفية، فهي الأخرى قد ننجح فيها وقد نرسب، ننجح إذا أجدنا استثمارها وقدناها كيفما نشاء، ونرسب إذا أهملناها وجعلناها تقودنا كيفما شاءت، وللأسف أن الرسوب فيها كثير، قلة قليلة من أبنائنا من يستثمرونها في دراسة صيفية، أو عمل مؤقت، أو تنمية مهارة، أو ممارسة هواية، أو القيام بأمر مفيد.

*ما أحسن الشغل في تدبير منفعة*

*أهل الفراغ ذوو خوض وإرجاف*

يجمع خبراء تطوير الذات على أن نجاح الإنسان في حياته يعتمد على نوعية مهامه اليومية، ولن يستطيع الإنسان تغيير حياته ما لم يغير قائمة مهامه اليومية، اجعل في يومك عبادة وذكرا، تأمل وفكر، اجعل فيه القراءة والرياضة، ازرع فيه ما شئت من بذور نافعة، واسقها وارعها، وستحصد أطيب الثمار، قل لي ما الأمور التي تفعلها في يومك، أقول لك من أنت، يقول *جيم رون*: لا يمكنك تغيير وجهتك بين عشية وضحاها، لكنك تستطيع تغيير اتجاهك بين عشية وضحاها.

ماذا لو أن *وزارة التعليم* جعلت درجات إضافية لكل طالب يقوم بممارسة هواية نافعة، أو عمل تطوعي، أو تعلم لغة أجنبية أو حرفة يدوية، أو إتقان مهارة فنية، أو تقديم موهبة رياضية، أو إجادة برامج الكترونية، أنا متأكد أننا سنجد تفاعلا كبيرا من أبنائنا وبناتنا، فالكثير منهم يملكون النبوغ والإبداع، ولا ينقصهم سوى التوجيه والتشجيع، ومؤسسات متخصصة تحتضنهم وتوفر لهم الأدوات والأساسيات، ومن ثم سنرى الإنتاج والإبداع، والتفوق والاختراع، وبهذا تكون عملية التعليم متكاملة متوازنة، يقول *سقراط*: ليس العاطل من لا يؤدي عملا فقط، العاطل من يؤدي عملا في وسعه أن يؤدي أفضل منه.

الأيام هي الأيام كانت وقت دراسة أو إجازة، كانت حارة أو باردة، ممطرة أو مشمسة، هي ذاتها بساعاتها وحسن استثمارها، هي ذاتها بأهميتها وكونها عمر الإنسان وحياته، من المستحيل تغيير الوقت، ولكن من الممكن جدا تغيير نظرتنا للوقت، فنتعلم كيف نديره ونستثمره، ومن ثم نرتب أولوياتنا، ونستثمر إمكاناتنا، حتى تتحقق غاياتنا، يقول *جون وودن*: إن النجاح هو راحة البال التي هي النتيجة المباشرة للرضا عن الذات النابع من يقين المرء ببذله كل ما في جهده ليكون أفضل ما يكونه.

|



باسم سلامه القليطي
باسم سلامه القليطي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.