التاريخ .. رجــلاً ..! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الخميس 10 محرم 1440 / 20 سبتمبر 2018
جديد الأخبار مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن اليوبي يفتتح ملتقى "الإرشاد الجامعي" ويكرم 108 متفوقين بجامعة المؤسس «» تهنئة لـ الملازم / عبدالاله فايز القايدي من خاله محمد عتيق القايدي «» الأستاذة زينب غوينم الجغثمي تحصد جائزة تعليم جدة للتأليف المسرحي «» تعيين عبد المجيد خالد العوفي مديرأ لبريد مركز ابانات بـ القصيم «» مدير جامعة الملك عبدالعزيز، الاستاذ الدكتور عبدالرحمن عبيد اليوبي يفتتح يفتتح الملتقى الإرشادي الجامعي اليوم «» مدير مكتب المراسم الملكية بالمدينة يهنئ فضيلة الشيخ صالح خالد المزيني بمناسبة تعيينه وكيلاً للرئيس العام «» تم تكليف الدكتورة رحاب عواض البلادي وكيلة لكلية إدارة الأعمال بـ جامعة طيبة «» عميد شؤون الطلاب بـ جامعة طيبة د.معتاد الشاماني : العمادة تعلن إطلاق "مسابقة اليوم الوطني"لأبنائنا وبناتنا طلبة الجامعة «» رئيس شركة مايكروسوفت العربية المهندس ثامر الحجيلي يتسلم تكريم الشركة من قبل معالي وزير الاتصالات ومعالي وزير العمل «» الطبيب الاستشاري عادل الرحيلي ينشر ورقة عملية لحالة طفل تم تشخيص حالته بـ " النوم القهري " «»
جديد المقالات أوّل سائح عربي في أميركا «» جامعة شقراء وملف السعودة «» اصنع نفسك قبل لقبك!! «» بدائل عن أَسر حرية الإنسان! «» نقود آخر زمن «» أولئك يمتصون دماء شبابنا! «» أهمية الملكية الفكرية «» قادتنا تفي بوعدها «» هيئة تطوير المدينة وكنزها المنسي! «» وزارة الشؤون الإسلامية وذوي الاحتياجات الخاصة «»




المقالات جديد المقالات › التاريخ .. رجــلاً ..!
التاريخ .. رجــلاً ..!
في وجودك الحلم.. وفي وعودك الحياة..

يأتي علينا زمن تعيدُ لنا فيه ما تبقَّى من أعمارنا المقيدة بالجباية النفسية، والوصاية المتطرّفة الطائشة، ثم لا تحدّث يومنا إلا عن غدٍ «عدّل من جلسته ليصغي جيدًا لما وعدتنا به..

قليلون جدّا.. من اختطفهم التاريخ ليتمثّلهم، فأخلصوا له حتى تمثّلوه.. ثم لا نعرف من منهما التاريخ حين يكون الزمن بالمآثر لا بعدد السنين والحساب.. فما مُنِحْتَ الثقة إلا حكمةً.. وما آمنّا بها إلا ثقة بالحكمة والهمّة معًا ..

كثير بك الحديث.. ربما حتى أكثر من دوافعه أيّا كانت.. فالثناء عليك وراثة اللغة

والاتكاء عليك أمانة القيادة.. والدعاء لك خير لنا وحفاظًا علينا.. ولستُ أوفى من كتب ولا أقدرَ من رأى.. ولا حتى خير من يمثّل ما يقال..

لكنني بين كل هذه الخطابات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والمتسعة باتساع ضوئك، وحجم همَّتك، وإلهام جهدك، وصدق وعودك.. لستُ إلا شاعرًا سيرته الحلم، وقصيدته الأمل، وحروفه ما يكتبها قلبه، وتتهجاها سريرته.

نعم.. لا أرى فيك لنا إلا ما تبقى منا.. فقد شارفت الخمسين وما رأيت من الحياة كل ما نحب فيها إلا حيث جئتنا بعد صبرٍ طويل، وما ابتسمت في وجه ابني وهو في مقتبل الحلم إلا ثقة بك، وإيمانا بقدراتك على أن تأخذه لمكانٍ لم أبلغه من قبل..!

لا أكون مختلفا.. ولا متفرّدًا حين أقول إن حضورك في مدى النفس المقبلة على الحياة ترك فينا وطنًا يعيش لأجلنا أكثر مما نعيش فيه لأجله.. فليس هناك أكرم ممن يهب الأمل عملا.. ولا أنبل ممن جعل العمل أملا...

كثير أنت فينا.. وعظيم بيننا.. لا يشغلك فينا إلا ما يشغلك عنّا.. ولا تخرج علينا إلا لتملأ أرواحنا بالوعود المحقّقة، والآمال الموعودة بإيمانك المطلق بإنسان هذه الأرض..

لا أودّ الدخول في مناطقك المضيئة من كل اتجاه حين يكفيني منك أن تمنح قصيدتي جغرافيتها في الآتي وطنًا شيمته الحلم وسيرته العمل.. تماما كما منحتها التاريخ الذي تورق فيه حدائق زمنك..

عام مرّ على مبايعتك وليًّا للعهد.. ومع كل إشراق نحبك الحلم.. ونعاهدك العمل.. ونستعين بالله ثم بك حتى على أنفسنا..

|



ابراهيم الوافي
ابراهيم الوافي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.