تنازلت عن المتحرش فأطلقوا سراحه! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 11 ربيع الأول 1440 / 19 نوفمبر 2018
جديد الأخبار الجندي اول عادل المغامسي ينقذ غريقين من الموت اثناء مروره بجبل أدقس «» مدير شرطة تبوك اللواء غازي محمد البدراني : زيارة خادم الحرمين الشريفين تؤكد حرص القيادة وإهتمامها لرعاية المواطنين «» الشيخ حامد محمد ابن نويهر الغانمي على السرير الأبيض «» " شقران " قعود رجل الاعمال خليف رشيد مريزيق الحيسوني يحقق المركز الأول بمسابقة الهجن بالامارات العربية «» الشيخ محسن عايش المشيعلي وابناء رابح عايش المشيعلي يحتفون يكرمون العقيد محمد رابح المشعيلي بمناسبة ترقيته «» ناقي بن منصور العريمة ينقذ 15طالبة من السيول بالفويلق بمنطقة القصيم . «» الشيخ سعود بن صنت بن حمدي الفريدي الى رحمة الله «» مدير جوازات مكة المكرمة اللواء عبدالرحمن العوفي يقلد المقدم سلطان عبيد عايش العياضي رتبته الجديدة «» وزير التعليم يكرم الاستاذة فوزية ظويهر المغامسي وذلك بعد حصولها على جائزة الشيخ محمد بن زايد لافضل معلم خليجي «» الشيخ صالح المغامسي: بيان «النيابة» في قضية مقتل خاشقجي يحقق العدالة «»
جديد المقالات مشروعان ظلاميان في مواجهة السعودية! «» قطعت النيابة قول كل خطيب «» التأْمين الطبي.. 25 سنة من الدراسة!! «» مطر ..! «» المبادرون في التعليم!! «» عدالة سعودية.. ترفض المساومة والابتزاز «» الفوز للشباب الأبطال والمجد للوطن «» خداع الدعاية «» إسحاق عظيموف «» مساعدة صديق لمركز الحوار الوطني! «»




المقالات جديد المقالات › تنازلت عن المتحرش فأطلقوا سراحه!
تنازلت عن المتحرش فأطلقوا سراحه!
الأكاديمية التي تعرضت لتحرش أحد الشباب خلال قيادتها لسيارتها تنازلت عن حقها الخاص، كما جاء في التقرير الذي نشرته «عكاظ» يوم أمس، وذلك التنازل كرم منها، وقالت إنها تنازلت رأفة به وتقديرا لأخيه الذي كان يرافقه خلال التحقيق، والذي اعتذر منها خلال التحقيق وسألها الصفح عن أخيه وكذلك شفقة على والدي ذلك الشاب المتحرش، وهذا كله نبل يدل على ما تتمتع به تلك الأكاديمية من خلق نبيل وشعور إنساني.

غير أن ذلك كله لا يحول دون أن تأخذ القضية منعطفا آخر حين يشير التقرير المنشور إلى أن ذلك المتحرش تم إطلاق سراحه بعد تنازل الأكاديمية عنه، فإذا كان تنازلها لا يتجاوز أن يكون تنازلا عن حق خاص، فإن التحرش جريمة ترتكب ضد المجتمع وضد النظام لا يسقط فيها الحق العام بتنازل صاحب الحق عن حقه.

الحق العام هو حق للمجتمع كله وحق للنظام كذلك، وهو حق نظامي لا ينبغي أن تؤثر في تطبيقه الجوانب الإنسانية من مراعاة لاعتذار الأخ الأكبر أو شفقة على الأبوين ما دام من قام بذلك التحرش رجلا راشدا مكلفا أقدم على ما أقدم عليه وهو يدرك العقوبة التي تترتب على ذلك، وإذا لم يكن يدرك العقوبة النظامية فهو يعرف دون شك مقدار العيب الاجتماعي الذي يرتكبه من يتعرض للنساء بمثل ما تعرض به لتلك الأكاديمية التي تحرش بها.

وأخيرا فإن علينا أن ندرك أننا في أولى مراحل تطبيق نظام التحرش وفي بدايات تجربة قيادة النساء للسيارات، وأن التسامح والتساهل والمراعاة لهذا الظرف أو تلك الحالة والشفقة على هذا المتحرش أو ذاك، ومن ثم «إطلاق سراح المتحرش فور توقيع صاحبة الحق على التنازل» كما حدث مع تلك الأكاديمية، كل ذلك من شأنه أن يحد من قوة وقيمة نظام التحرش وفاعليته في حماية النساء من تحرش المتحرشين وحماية المجتمع ممن لم يحسن آباؤهم تربيتهم.

|



د. سعيد السريحي
د. سعيد السريحي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.