هل تملك شيئاً يستحق الكتابة؟ - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة السبت 11 صفر 1440 / 20 أكتوبر 2018
جديد الأخبار المؤرخ محمد صالح البليهشي يكرم الشيخ ابن حمود بن قويفان البلادي بحضور المشايخ والأعيان. «» الاستاذ عاصم عبدالله الحجيلي على درجة الماجستير بإمتياز من جامعة نوتينغام «» د.عمر النزهة الزغيبي يستقبل محافظ مهد الذهب الاستاذ شاهر العوفي «» د. محمد سالم العوفي : مجمع الملك فهد يطلق " مصحف المدينة النبوية " على منصتي الهواتف الذكية «» أمير المدينة يقدم التعزية لذوي الشهيد تركي حمود البيضاني «» معالي وزير الصحة يكرم مدير صحة القريات الاستاذ عبدالرحمن دبي السليمي «» تكليف الدكتور ابراهيم محمد السهلي رئيسا لقسم الدراسات القضائية بالجامعة الاسلامية «» وكالة الحقوق بإمارة تبوك تكرم الاستاذ احمد مبروك الحجيلي بمناسبة ترقيته لـ الخامسة عشر «» تعليم المدينة يطلق الملتقى الأول للمخترعات بحضور مديرة إدارة الموهوبات سميرة الأحمدي. «» ترقية الاستاذ وليد بن نايف بن غميض لـ المرتبة الثامنة بـ الاحوال المدنية «»
جديد المقالات والكتابة وطن «» وكيف لا نُدرك أنه قَدَر الكبار «» الخطبة الذكية للجمعة «» هل البوذية ديـن؟ «» المستقبل بيد الله «» آخر تصرف ساذج «» هل تأخرنا في محاكمة الجزيرة «» صناعة سُلْطَتُنَا الأولى «» نثق بقيادتنا.. ونرفض التهديدات «» سيدهارتا جوتاما «»




المقالات جديد المقالات › هل تملك شيئاً يستحق الكتابة؟
هل تملك شيئاً يستحق الكتابة؟
قبل أن أتوقف عن الكتابة في مواضيع الإعجاز العلمي انتقدني أحدهم بعنوان يقول: جراءة الصحفيين على تفسير القرآن الكريم..

وبمجرد قراءتي للعنوان لم أستبشر خيرا.. أولاً؛ لأنه استعمل صيغة الجمع وحشر معي كافة «الصحفيين» في مسألة لا تخصهم.. وثانياً، لأنني لست صحفياً ولا أرقى لهذا المستوى...

لم تكن المرة الأولى التي أصادف فيها من لا يعرف الفرق بين الصحفي والكاتب.. فالصحفي مهني محترف يبحث عن الخبر ويقدمه للناس بحيادية وتجرد.. يصيغ التقارير ويجري المقابلات ويضطر أحيانا للنزول للميدان لمتابعة وتوثيق الحدث.. أما الكاتب فإنسان مٌنظر يتحدث أحيانا من برج عاجي وأحيانا من مكتب خشبي.. يفكر بصوت مرتفع ويقدم تصوره الخاص ولا يكون بالضرورة محايدا (لأنه يصعب أن تكون محايدا حين تقدم رأيك الشخصي في مسألة تهم الجميع)...

حين يتخبط الصحفي فهذا دليل على عدم الحرفية والمهنية - أو ربما دخوله عالم الصحافة من نافذة الرياضة أو الإعلانات أو حتى العلاقات العامة..

وحين يتخبط الكاتب (أو يتقلب بشكل دوري) فهذا دليل تناقض وعدم تبني رسالة حقيقية - أو ببساطة دخوله لهذا المجال من باب الشهرة والاستعراض فقط..

يمكنك تمييز الكاتب الأصيل من خلال ثباته على المنهج (حتى وإن قال صراحة إنه غير رأيه في هذه المسألة أو تلك) واستمراره بنفس المستوى لسنوات طويلة (لأن الواسطة والمحسوبية قـد تساعدك في الظهور لمرة أو مرتين ولكن يستحيل الاستمرار دون موهبة حقيقية أو خط فكري مميز)...

الثقافة والخبرة والإبداع ليست فقط من مقومات الكاتب الناجح، بل من العناصر الضرورية لأي كاتب.. فالكاتب بمثابة معلم في أكبر فصل قد يتسع لكافة أطياف المجتمع. فإن لم تكن مثقفا لدرجة تسمح لك بمخاطبة الجميع، أو تملك خبرة يتعلم منها الجميع، أو متخصصا في شأن لا يعرفه الجميع، أو قادرا على إبداع ما لم يتوقعه الجميع، سيكتشف الجميع أنك مجرد متفيهق يضحك منه الجميع...

وبطبيعة الحال؛ لا أنصح أي كاتب ادعاء هذه المواهب لنفسه.. لا يجب أن يلعـب دور الأستاذ أو الموجه أو الواعظ؛ بل يكتفي بالتفكير بصوت مسموع تاركا الحكم عليه للقراء والمتابعين.. لا أنصحك (أنت) أن تشغل بالك بامتلاكك لهذه المواهب (أو كيف تكتب) بـل هل تملك شيئاً يستحق إطلاع الناس عليه؟..

إن كنت تملك ما يستحق الكتابة وإطلاع الناس يصبح السؤال التالي هـو: إلى متى ستستمر بنفس المستوى!؟.

|



فهد عامر الأحمدي
فهد عامر الأحمدي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.