الكثير من القروض.. القليل من البيروقراطية - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة السبت 11 صفر 1440 / 20 أكتوبر 2018
جديد الأخبار د. محمد سالم العوفي : مجمع الملك فهد يطلق " مصحف المدينة النبوية " على منصتي الهواتف الذكية «» أمير المدينة يقدم التعزية لذوي الشهيد تركي حمود البيضاني «» معالي وزير الصحة يكرم مدير صحة القريات الاستاذ عبدالرحمن دبي السليمي «» تكليف الدكتور ابراهيم محمد السهلي رئيسا لقسم الدراسات القضائية بالجامعة الاسلامية «» وكالة الحقوق بإمارة تبوك تكرم الاستاذ احمد مبروك الحجيلي بمناسبة ترقيته لـ الخامسة عشر «» تعليم المدينة يطلق الملتقى الأول للمخترعات بحضور مديرة إدارة الموهوبات سميرة الأحمدي. «» ترقية الاستاذ وليد بن نايف بن غميض لـ المرتبة الثامنة بـ الاحوال المدنية «» مدير جوازات القصيم يقدم واجب العزاء لـ لاشقاء الرقيب حسن علي معتق الهويملي «» الطالبة بكلية طب الأسنان بـ #جامعة_طيبة آلاء الأحمدي تفوز بالمركز الأول في مسابقة Young Research Award «» الاستاذ زياد ناصر المحمادي يتلقى شهادة شكر وتقدير من أمير منطقة المدينة المنورة «»
جديد المقالات هل البوذية ديـن؟ «» المستقبل بيد الله «» آخر تصرف ساذج «» هل تأخرنا في محاكمة الجزيرة «» صناعة سُلْطَتُنَا الأولى «» نثق بقيادتنا.. ونرفض التهديدات «» سيدهارتا جوتاما «» جبل الطاولة «» كفاكم ظلماً فهي تاج على الرؤوس!! «» معالي وزير التعليم لطفاً لو تكرمت «»




المقالات جديد المقالات › الكثير من القروض.. القليل من البيروقراطية
الكثير من القروض.. القليل من البيروقراطية
برغم كل سلبياتها، تظل فكرة الأسر المنتجة من أهم الأفكار التي ساعدت فعلياً في تقليل نسب البطالة، وإيجاد دخل ثابت ومعقول جداً للكثير من الأسر السعودية، واللافت أن كثيراً من المشاريع التي صارت تحقق اليوم نجاحات متتالية انطلقت من خلال هذه المبادرات الذاتية الصغيرة؛ التي تقوم على فكرة الاعتماد على الذات، وعلى مبدأ مساعدة الناس لمساعدة أنفسهم، وهي أفكار إنمائية قديمة، لكنها مازالت مطروقة وفاعلة جداً، خصوصاً على مستوى الحكومات التي تنشد تقليص البطالة و معالجة آثار الفقر في مجتمعاتها.

▪ تعيش بلادنا هذه الأيام فترة تحول اقتصادي واجتماعي وديموغرافي كبير، حيث تسعى حكومة خادم الحرمين الشريفين لتوطين الكثير من الوظائف والمهن والحرف التي كانت مشغولة لعقود طويلة بوافدين، وإحلال السعوديين بدلاً منهم.. وهذه الخلخلة خلقت الكثير من الفرص التجارية والمهنية التي يمكن للشباب الاستفادة منها، لكنهم يصدمون للأسف بعائقين كبيرين هما: قلة مواردهم المالية، وسلسلة العقبات البيروقراطية الكثيرة والمحبطة، التي تأكل الكثير من هممهم منذ البداية.

▪ المال هو واحد من أكبر عوائق التنمية الاجتماعية. في بنجلاديش عَرف (محمد يونس) الذي حصل على جائزة نوبل للسلام أن دسَّ قطعة من النقود في جيب فقير ليست الحل.. بل الحل أن يجد له فرصة للعمل وإلحاقه بقطار التنمية وتحويله إلى منتج ..فأنشأ بنك (جرامين) وأطلق برنامج القروض الصغيرة بمعدل 100 دولار للقرض الواحد .. هل يبدو لك القرض هزيلاً ومضحكا؟!.. حسناً .. بحلول العام ٢٠٠٧ كان (يونس) قد أقرض(٦.١) مليارات دولار لـ(٧.١) ملايين فقير بنغلاديشي أصبحوا أكثر قدرة على إطعام عائلاتهم، وبناء منازل، وإرسال أولادهم إلى المدارس.

▪ بحسب بعض المصادر ‏فإن المصارف السعودية التي تبلغ قيمتها السوقية نحو ٦٢٤ بليون ريال قد حققت أرباحاً في النصف الاول من هذا العام بواقع ٢٥ بليون ريال، أي بزيادة 11٪ عن العام الماضي، ولو سألت عن مساهمتها المجتمعية فالنتيجة مخجلة، رغم أن هذا المجتمع هو سبب ثرائها!، وهنا نتساءل: لماذا لا تُلزم هذه البنوك بعمل برامج إقراض ذات فوائد منخفضة جداً للشباب، خصوصاً أصحاب الشهادات والمهن و الحرف بضمان مشاريعهم، على أن تلتزم بقية الجهات الحكومية الأخرى بتذليل العقبات البيروقراطية التي تقف أمامهم ولو لمدة 2- 5 سنوات لإلحاقهم بقطار التنمية، وتحويلهم إلى منتجين؟! فالقطاع الحكومي مهما كان حجمه لن يستوعب كل هذه الأعداد المتزايدة من طالبي العمل.. ويبقى الرهان الأكبر في توسيع القطاع الخاص من خلال تحويل العاطلين إلى أصحاب عمل.

▪ بلادنا تزخر بالكثير من الفرص.. وكل ما يحتاجه الشباب الآن هو المزيد من القروض والقليل من البيروقراطية

|



محمد بتاع البلادي
محمد بتاع البلادي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.