الـمـلاحـن - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأربعاء 5 ربيع الثاني 1440 / 12 ديسمبر 2018
جديد الأخبار تعيين العميد وليد حمزه المجيدلي الجابري مديراً لشرطة منطقة الباحه «» تهنئة من بسام حميد مهنا المغربي وجلال حميد مهنا المغربي لـ المهندس عبدالله حمد اللهيبي «» أمين محافظة جدة قراراً بـ تكليف المهندس عبدالله حمد اللهيبي مساعداً لنائب الأمين للبيئة «» وكيل #جامعة_طيبة للتطوير والجودة د.نواف السراني: الملك سلمان تصدى لأهم وأضخم التحديات التي شهدها العالم اقتصاديًا وسياسيًا، «» وكيل #جامعة_طيبة للفروع د.عمر النزهة : الملك سلمان بن عبدالعزيز -رعاه الله -جعل من المستحيل واقعاً ملموساً «» رئيس مركز الروضة عبدالله بن نايف بن نجاء بن طريس : ذكرى الرابعة لتولي خادم الحرمين الشريفين هي فرصة لتجديد الولاء والطاعة والحب والانتماء «» تمديد تكليف المهندس سعود غازي الفهيدي عميداً للكلية التقنية بالزلفي «» مدير الشؤون الصحية بالقصيم الاستاذ يكرم الأخصائي/ منصور نايف ابو زوايد الفريدي «» الشيخ صالح المغامسي يرد على المنادين بإسقاط الولاية وفتح المحلات وقت الصلاة «» قائد "الطوارئ الخاصة" الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربيفتتح معرضاً توعوياً عن المخدرات «»
جديد المقالات التجارة الحرة وسياسة الحماية الاقتصادية «» نجدد البيعة والولاء والسمع والطاعة لملكنا الغالي «» شركة المياه الوطنية للصبر حدود «» التأمين والسبع دوخات! «» الفرق بين مالطا وقطر «» سلمان الحزم: نجاحات رغم التحديات «» ذكرى البيعة: النهضة السلمانية «» السعودية بلد الشركات الاستراتيجية «» فساد الضمائر قبل اللحوم!! «» وزارة الصحة بين المضمون والشكل «»




المقالات جديد المقالات › الـمـلاحـن
الـمـلاحـن
يملك سكان غينيا الجديد (شرق اندونيسيا) أكبر عدد من اللغات على مستوى العالم أجمع.. توجد أكثر من 839 لغة (مختلفة تماماً) لشعب تغلب عليه الأمية ولا يتجاوز عدده السبعة ملايين نسمة.. وهذا معدل كبير جداً حير علماء اللغات كونه (مقارنة بعدد السكان) يشبه تحدث السعوديين بـ 2517 لغة مختلفة.. ويعـود السبب إلى أن الحروب المتواصلة بين القبائل القديمة جعلت كل قبيلة تقوم عمداً بتغيير مسميات الأشياء بحيث لا تفهمها القبيلة الأخرى.. كانت تسليتهم الرئيسة هي تغيير الكلمات والمفردات بشكل دوري بحيث تصبح غامضة ومبهمة على مقاتلي القبائل الأخرى.. كان زعيم القبيلة مثلاً يجتمع بالأهالي ويخبرهم أنه «خلاص من اليوم» تم الاتفاق على تغيير اسم الرمح إلى (سابو) واسم السكين إلى (تيناو) والهجوم المباغت إلى (كونا دارو).. وبمرور الأجيال تفرعت وتمايزت لغات غينيا الجديدة إلى حد الانفصال التام - ولـم يعد صغار السن بالذات يفهمون لغات القبائل المجاورة!.

وهذه الممارسة تذكرنا بما كان يحدث بين العرب ويفسر امتلاك أجدادنا لمئات الأسماء للشيء نفســه.. فـالناقة مثلاً كانت تملك ثلاث مئة اسم، والأسد يملك أربع مئة اسم يختلف بين قبيلة وأخرى (بحيث يدعى أحياناً الجساس، وأحياناً الدرواس، وأحياناً أخرى الغضنفر والفدوكس).. كما اعتمد العرب قديماً -مثل سكان غينيا حديثاً- على تمويه الكلام بينهم البعض من خلال ابتكار مسميات جديدة تماماً للأشياء التي يريدون إخفاءها أو يتحرجون من ذكرها كالهرماق والفدلاك والدمّاع والشلباق للعضو الذكري، والقنفود وعنكرة والغلمون والقحفليز للعضو الأنثوي.

والحقيقة هي أن العرب أبدوا منذ القدم اهتمامًا خاصاً بالتمويه والتشفير والتلاعب بالألفاظ (ربما بسبب تشتتهم القبلي).. وكانت الظاهرة سائدة بالذات بين قطاع الطرق والشعراء الصعاليك حيث كانوا يتواصلون فيما بينهم بقول شعر مرمز لا يفهمه غيرهم - ولا يدركه أشراف القبيلة.. كانوا يدعونه تعمية الكلام بحيث يشوهون مخارج الحديث، أو يخفون معناه، بحيث لا يفهمه من لم يتعود على سماعه. وصل اهتمامهم بتعمية الكلام حد قول قصائد وسرد روايات لا يفهمها أبناء القبائل الأخرى.. حاول جابر بن حيان فــك بعض طلاسمها في كتابه حلّ الرموز ومفاتيح الكنوز، كما حاول ذلك أحمد بن خليل الفراهيدي في كتابه المعمى، وحاول الكندي في استخراج المعمى.. وكانت كلها بمثابة اجتهادات عجزت عن فــك تشفير الكثير من (المعمي) في كلام العرب.

وإلى جانب تعمية الكلام كان هناك تلحين الكلام بحيث تقال كلمات معروفة للناس ولكن يقصد بها معاني لا يعرفها غير القائل والسامع فقط (وهذا المعنى سبق المعنى الشائع حالياً والمرتبط بتلحين الموسيقى).. كانوا يسمونها الملاحن ووضع فيها ابن دريد كتاباً خاصاً يحمل نفس الاسـم قال فيه: «اللحن أو الملاحن هي أن تريد الشيء فتدري عنه بقول آخر».. أما ابن المنظور فقال عن «الملاحن» في كتابه لسان العرب: «لَحَنَ له يَلْحَنُ لَحْناً: قال له قولاً يفهمه عنه ويَخْفى على غيره لأَنه يُميلُه بالتَّوْرية عن الواضح المفهوم؛ ومنه قولهم: لَحِنَ الرجلُ: فهو لَحِنٌ إِذا فَهمَ وفَطِنَ لما لا يَفْطنُ له غيره. ولَحِنَه هو عني، بالكسر، يَلْحَنُه لَحْناً أَي فَهمَه».

أمــا في عصرنا الحديث فـتفنن أهل سورية وفلسطين في تلحين الكلام (بمعنى تمويهه وتوريته) وخاصةً اليهود لدرجة أصبح يضرب بهم المثل «ألحـن من يهودي» أو للشتيمة «كاليهود يتحدث بلسانين»..

|



فهد عامر الأحمدي
فهد عامر الأحمدي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.