لستَ مندوباً سامياً يا سفير كندا - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 13 جمادى الثاني 1440 / 18 فبراير 2019
جديد الأخبار الشيخ عزوز ابو عشاير الفريدي يستضيف عدد من المشائخ والاعيان والوجهاء «» خادم الحرمين الشريفين يمنح غلاب بن منيف بن ناحل وسام الملك عبدالعزيز وذلك بعد تبرعه بكليته لإمرأة لايعرفها لوجه الله تعالى «» خادم الحرمين الشريفين يمنح محمد علي الغانمي وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الثالثة بعد تبرعه بإحدى كليتيه لأخيه «» تعيين المقدم مساعد عبيد الرعوجي الفريدي مديراً لسجن بريده «» اللاعب عبدالرحمن سلامه السليمي يحصل على المركز الثاني والميدالية الفضية في بطولة سيغولدا الدولية الأوروبية 2019 «» الشيخ صالح المغامسي يعلق على صعود “ولي العهد” على سطح الكعبة «» "مستحق لحساب مواطن أم لا؟".. " الكاتب عبدالله الجميلي": كثيرون يشكون عدم الوضوح «» رئيس اللجنة العلمية للمركز الوطني لاضطرابات النمو، الدكتور صالح بن محمد الصالحي ؤكد أهمية دعم "مركز التميز" لتطوير خدمات التوحد «» مدير جامعة طيبة الدكتور عبد العزيز السراني يتفقد فرع جامعة طيبة في العلا «» خالد الحربي : أسعى لاستعادة ثقة الجمهور في المسرح، «»
جديد المقالات ضبابية حساب المواطن! «» مشرط الجرّاح «تركي الشبانة»! «» حيث تتحدث الأحافير «» عصفورة الشمس «» أداء: الكرة في ملعب المواطن «» The Upside «» "اتحاد القدم" وعادت حليمة لعادتها القديمة «» الأخوّة الإنسانية «» العلا.. وجهة عالمية «» يجوز للسائح ما لا يجوز للمواطن «»




المقالات جديد المقالات › لستَ مندوباً سامياً يا سفير كندا
لستَ مندوباً سامياً يا سفير كندا

يبدو أن العزلة في أقصى الأرض حجبت عن كندا ما شهده العالم من تطور خلال هذا القرن والقرن الذي سبقه، ولذلك بدا سهلا عليها أن تزج بأنفها في شؤون غيرها، وأن تتحدث خارجيتها بعنجهية الدول المستعمرة التي كانت تأمر مستعمراتها فتجيب طائعة أو صاغرة، كما سهل على سفيرها في الرياض أن يتوهم أنه المندوب السامي الذي يمثل الدولة الكبرى لدى دول تنطوي تحت لوائها وتسير في ركابها، ولربما لم تكن كندا تجهل ما حدث من تطور في الفكر السياسي العالمي مذ طوت الحقبة بساطها وإنما رغبت في لعب هذا الدور الذي فات عليها أن تلعبه فلم تكن قط بالدولة العظمى الاستعمارية ولم يكن لها قط مندوب سامٍ أو مندوب غير سامٍ.

الخطأ القاتل الذي وقعت فيه كندا أنها لم تكن تعرف مع من تتعامل، فتورطت في ما سينعكس سلبا على اقتصادها ممثلا في شركاتها ومؤسساتها العلمية والتعليمية والطبية، وسينكفئ الكنديون على أنفسهم ليحسبوا حجم خسائرهم التي كبدتها إياهم وزارة خارجيتهم وتصرفات من ظن نفسه مندوبا ساميا لدولته في الرياض. ذلك أن طلابنا الذين تصرف عليهم الدولة ملايين الريالات سنويا يشكلون قوة اقتصادية نعرف كيف نستخدمها ونعيد توجيهها حين يلزم الأمر، إضافة إلى المشاريع الاستثمارية المختلفة التي ستعرف كندا معنى خسارتها لها عاجلا أو آجلا.

|



د. سعيد السريحي
د. سعيد السريحي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.