كي تحافظ «كاوست» على ثقافة التميّز - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة السبت 18 جمادى الثاني 1440 / 23 فبراير 2019
جديد الأخبار القاص ساعد الخميسي يحيي أمسية قصصية بـ نادي حائل الأدبي الثقافي «» المعلم الأستاذ “محمد سلطان المغربي يحقق المركز الرابع على مستوى تعليم جدة في مسابقة القيم التربوية للعمل التطوعي «» تعليم خليص يُكرّم المشرفة “أمل الرايقي” بعد حصولها على المركز الأول في جائزة التميز بوزارة التعليم فئة المشرف التربوي. «» الشيخ صالح المغامسي يرد على اتهامه بـ”بالتناقض” حول رأيه بصعود ولي العهد على سطح الكعبة «» الشيخ صالح المغامسي يرد على الكاتب مشعل السديري حول طول آدم .. ويكشف حقيقة تأثره بالإسرائيليات «» وكيل المحافظة سعادة الأستاذ سمير علي الحازمي يفتتح عدد من المشاريع بمحافظة الكامل «» العميد الدكتور أيوب بن حجاب بن نحيت : يكشف ملابسات فيديو نزع رتبة أحد الأفراد وتجريده من بدلته العسكرية «» الشيخ صالح المغامسي: الذبيح إسحاق وليس إسماعيل «» تكليف الاستاذة هند يوسف المورعي مساعدة لمدير إدارة كلية التصاميم والفنون بجامعة تبوك «» مساعدة مدير إدارة عمادة الدراسات العليا بجامعة تبوك الاستاذة زين يوسف المورعي على شهادة التميز في الاداء الوظيفي «»
جديد المقالات اتحاد الرياضة المجتمعية والرياضة الناعمة «» أهلية المدينة: العمل الخيري برؤية تنموية «» ينبع.. حيثما يورق الفن «» عن وظائف الصناعة.. وصناعة الوظائف! «» أحرقوا كتبنا.. وما البديل؟! «» هيئة ذوي الاعاقة:اهل مكة ادرى بشعابها «» النقاد الفضائيون «» سعادة المدير في «الكرتون»! «» مدينة السوفييت العظيمة «» الله وحده يعرفهم! «»




المقالات جديد المقالات › كي تحافظ «كاوست» على ثقافة التميّز
كي تحافظ «كاوست» على ثقافة التميّز
جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية (كاوست) رفعت نسبة عدد الطلاب السعوديين المقبولين فيها، فبعد أن كانوا لا يشكلون أكثر من 9% عند افتتاحها قبل بضع سنوات، أصبحوا يشكلون 33% هذا العام، وذلك أمر جيد إذا ما نظرنا إلى ما يمكن أن تتيحه الجامعة من إمكانات لطلبة الدراسات العليا في مرحلتي الماجستير والدكتوراه، وهي إمكانات لا تتوفر في بقية جامعات المملكة؛ سواء تمثلت هذه الإمكانات في المختبرات ووسائل التقنية أو في الأساتذة والعلماء والبيئة البحثية في الجامعة.

وعلى الرغم من أن الجامعة لم تفرط في شيء من اشتراطاتها العلمية في من يلتحق بها ولم تتنازل عن التميز الثقافي الذي تعتبره هدفا إستراتيجيا لها، إلا أن رفعها لنسبة من تقبلهم من الطلاب السعوديين إنما جاء استشعارا لدورها الوطني تجاه هؤلاء الطلاب ورغبتها في استفادتهم من إمكاناتها.

غير أن المأمول هو أن لا تزيد نسبة الطلاب السعوديين مستقبلا على هذه النسبة، ذلك أن من أهم عوامل الرقي بالبحث العلمي إتاحة الفرصة للباحثين السعوديين كي يحتكوا بالباحثين من مختلف دول العالم وفق نسبة تتيح توفير أكبر دائرة من التواصل بين الباحثين من شتى أرجاء العالم، وهو دور وطني لا يقل أهمية عن الدور المتمثل في رفع نسبة قبول الطلاب السعوديين.

وتبدو المسألة أكثر دقة حين يتصل الأمر بالأساتذة والعلماء المنتمين للجامعة، الذين ينبغي أن يبقوا خارج حسابات السعودة، فالجامعة إنما هي ملتقى العلماء والمختصين وليست مجال توفير وظائف لحملة الشهادات العليا تحت مسمى التوطين والسعودة.

ولا شك أن القائمين على الجامعة يدركون ذلك، ويدركون أهمية الصمود في مواجهة دعوات لا تفرق بين سعودة سوق الخضار وسعودة الجامعات، ولا تدرك أن الاستثمار في مجال العلم لا يُحسب بعدد الطلاب المقبولين ولا نسبة الأساتذة السعوديين في هذه الجامعة أو تلك.

|



د. سعيد السريحي
د. سعيد السريحي

تقييم
4.00/10 (1 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.