كي تحافظ «كاوست» على ثقافة التميّز - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 16 ذو القعدة 1440 / 19 يوليو 2019
جديد الأخبار أبناء الشيخ محمد بن صلبي الذويبي رحمه الله يحتفلون بمناسبة زواج أخيهم بدر «» ابناء مخيلص رجاء الهرساني العوفي يرحمه الله يحتفلون بزواج أبنائهم " متعب ,ناير , فايز " «» المهندس غازي عبدالخالق يُكَرّم الموظفين المتميزين بأمانة العاصمة المقدسة «» انطلاق مهرجان العنب بـ الصلبية بـ القصيم «» مدير الأمن العام الفريق أول ركن/ خالد قرار الحربي يجتمع بقادة قوات أمن الحج في مركز القيادة والسيطرة والتحكم «» الاستاذ حمد سعد الصبيحي يستضيف رئيس مركز الفويلق الشيخ راكان سعود البشري «» متحف مهرجان حجر يجذب محبي الآثار «» الكاتبة “بهية الصحفي” تُدشّن كتابها الأول «» سلامة المحمدي يحتفل بزواج بناخيه في قاعة الليلك بالمدينة المنورة. «» معالي مدير الأمن العام الفريق أول ركن خالد قرار الحربي : تطوير الأداء لمواكبة طموح القيادة «»
جديد المقالات بيروقراطيون رغم أنف التقنية! «» ما دور الشيوخ في رؤية الشباب؟ «» رحلة الحج.. مَن يعلق جرس البداية؟ «» سر سماع الأذان على سطح القمر! «» الشيخان " عبدالعزيز بن عثيمين ومحمد بن باز " !! «» أيضًا حقوق المعلمين والمعلمات «» الداهنة من ذاكرة الوطن «» ابذلوا الجهود لنقل رسالة المملكة «» الوصايا العشر لتصبح مليونيراً «» حقوق المعلمين والمعلمات «»




المقالات جديد المقالات › كي تحافظ «كاوست» على ثقافة التميّز
كي تحافظ «كاوست» على ثقافة التميّز
جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية (كاوست) رفعت نسبة عدد الطلاب السعوديين المقبولين فيها، فبعد أن كانوا لا يشكلون أكثر من 9% عند افتتاحها قبل بضع سنوات، أصبحوا يشكلون 33% هذا العام، وذلك أمر جيد إذا ما نظرنا إلى ما يمكن أن تتيحه الجامعة من إمكانات لطلبة الدراسات العليا في مرحلتي الماجستير والدكتوراه، وهي إمكانات لا تتوفر في بقية جامعات المملكة؛ سواء تمثلت هذه الإمكانات في المختبرات ووسائل التقنية أو في الأساتذة والعلماء والبيئة البحثية في الجامعة.

وعلى الرغم من أن الجامعة لم تفرط في شيء من اشتراطاتها العلمية في من يلتحق بها ولم تتنازل عن التميز الثقافي الذي تعتبره هدفا إستراتيجيا لها، إلا أن رفعها لنسبة من تقبلهم من الطلاب السعوديين إنما جاء استشعارا لدورها الوطني تجاه هؤلاء الطلاب ورغبتها في استفادتهم من إمكاناتها.

غير أن المأمول هو أن لا تزيد نسبة الطلاب السعوديين مستقبلا على هذه النسبة، ذلك أن من أهم عوامل الرقي بالبحث العلمي إتاحة الفرصة للباحثين السعوديين كي يحتكوا بالباحثين من مختلف دول العالم وفق نسبة تتيح توفير أكبر دائرة من التواصل بين الباحثين من شتى أرجاء العالم، وهو دور وطني لا يقل أهمية عن الدور المتمثل في رفع نسبة قبول الطلاب السعوديين.

وتبدو المسألة أكثر دقة حين يتصل الأمر بالأساتذة والعلماء المنتمين للجامعة، الذين ينبغي أن يبقوا خارج حسابات السعودة، فالجامعة إنما هي ملتقى العلماء والمختصين وليست مجال توفير وظائف لحملة الشهادات العليا تحت مسمى التوطين والسعودة.

ولا شك أن القائمين على الجامعة يدركون ذلك، ويدركون أهمية الصمود في مواجهة دعوات لا تفرق بين سعودة سوق الخضار وسعودة الجامعات، ولا تدرك أن الاستثمار في مجال العلم لا يُحسب بعدد الطلاب المقبولين ولا نسبة الأساتذة السعوديين في هذه الجامعة أو تلك.

|



د. سعيد السريحي
د. سعيد السريحي

تقييم
4.00/10 (1 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.