خطورة المجتمع المُوازي لمخالفي الأنظمة! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 10 ربيع الأول 1440 / 18 نوفمبر 2018
جديد الأخبار الجندي اول عادل المغامسي ينقذ غريقين من الموت اثناء مروره بجبل أدقس «» مدير شرطة تبوك اللواء غازي محمد البدراني : زيارة خادم الحرمين الشريفين تؤكد حرص القيادة وإهتمامها لرعاية المواطنين «» الشيخ حامد محمد ابن نويهر الغانمي على السرير الأبيض «» " شقران " قعود رجل الاعمال خليف رشيد مريزيق الحيسوني يحقق المركز الأول بمسابقة الهجن بالامارات العربية «» الشيخ محسن عايش المشيعلي وابناء رابح عايش المشيعلي يحتفون يكرمون العقيد محمد رابح المشعيلي بمناسبة ترقيته «» ناقي بن منصور العريمة ينقذ 15طالبة من السيول بالفويلق بمنطقة القصيم . «» الشيخ سعود بن صنت بن حمدي الفريدي الى رحمة الله «» مدير جوازات مكة المكرمة اللواء عبدالرحمن العوفي يقلد المقدم سلطان عبيد عايش العياضي رتبته الجديدة «» وزير التعليم يكرم الاستاذة فوزية ظويهر المغامسي وذلك بعد حصولها على جائزة الشيخ محمد بن زايد لافضل معلم خليجي «» الشيخ صالح المغامسي: بيان «النيابة» في قضية مقتل خاشقجي يحقق العدالة «»
جديد المقالات مشروعان ظلاميان في مواجهة السعودية! «» قطعت النيابة قول كل خطيب «» التأْمين الطبي.. 25 سنة من الدراسة!! «» مطر ..! «» المبادرون في التعليم!! «» عدالة سعودية.. ترفض المساومة والابتزاز «» الفوز للشباب الأبطال والمجد للوطن «» خداع الدعاية «» إسحاق عظيموف «» مساعدة صديق لمركز الحوار الوطني! «»




المقالات جديد المقالات › خطورة المجتمع المُوازي لمخالفي الأنظمة!
خطورة المجتمع المُوازي لمخالفي الأنظمة!


* (بلغ إجمالي المخالفين الذين ضبطتهم الحملات الميدانية الأمنية والمشتركة في مناطق المملكة كافة: «1523124 مخالفاً»، منهم «1154103» مخالفين لنظام الإقامة، و»250804» مخالفين لنظام العمل، و»118217» مخالفاً لنظام أمن الحدود؛ وقد ضُبِطَ أولئك في الحملة التي انطلقت الأربعاء الموافق 26 / 2 / 1439هـ، واستمرت حتى نهاية يوم الخميس 20 / 11 / 1439هـ)، تلك الإحصائيات نشرتها صحيفة الرياض قبل أيام، وفيها (أن عدد المتورطين في نقل وإيواء وتشغيل أولئك المخالفين «2332 شخصاً»)!.

* أعداد مخالفي أنظمة الإقامة والعمل الذين قُبِض عليهم في تسعة أشهر فقط تجاوزت الــ(مليون والنصـف)، وهي أرقام كبيرة وكبيرة جداً، تؤكد على الجهود العظيمة التي يبذلها (رجال أَمْننا البواسل والفِرق المساندة لهم)، لكنها في الوقت نفسه تكشف عن بعض القصور في تعاون المواطنين في إبلاغهم عن المخالفين؛ الذين ما كان لهم أن يتنفسوا، لولا التستر عليهم بطريقة أو أخرى، فلم يعد السكن والعمل يشكّلان معضلة لمجهولي الهوية، ولا حتى تحويل أموالهم لأوطانهم؛ فهناك مَن تخصصه تأمين كل تلك المتطلبات لهم، إضافة للأمور المعيشية والصحية، وحتى عقد الأنكحة!!.

* صدقوني معظم أولئك يحققون الثراء السريع عن طريق ممارسات ممنوعة يقومون بها تحت السّلّم، وخلف الأبواب المغلقة كــ(إيواء المجرمين، وصناعة وبيع الخمور، وتزوير المستندات، وإعداد الوجبات المخالفة إلى غير ذلك من الممارسات والتجاوزات الخطيرة)!.

* وهنا تلك الأرقام التي يـُصَادق عليها الواقع تشهد بأن أولئك المجهولين صنعوا مجتمعاً موازياً، يحمل التهديد لأمن واقتصاد الوطن، وكذا صِحة وأخلاقيات المجتمع، ولذا فالأمر ينادي إضافة لتكثيف مثل تلك الحملات إلى زيادة وعي المواطنين بخطورة دعم وإيواء المخالفين، فقد يفعلون ذلك طِيْبةً وبِحُسن نِيّة، مع رصد مكافآت للمُبلِّغِين عنهم، وتشديد عقوبة من يساندهم، والتشهير به، فهو في مثل تلك الحالات سلاح مهم، لابد من استخدامه!!.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.