في خدمة معالي المعلم - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 10 ربيع الأول 1440 / 18 نوفمبر 2018
جديد الأخبار الجندي اول عادل المغامسي ينقذ غريقين من الموت اثناء مروره بجبل أدقس «» مدير شرطة تبوك اللواء غازي محمد البدراني : زيارة خادم الحرمين الشريفين تؤكد حرص القيادة وإهتمامها لرعاية المواطنين «» الشيخ حامد محمد ابن نويهر الغانمي على السرير الأبيض «» " شقران " قعود رجل الاعمال خليف رشيد مريزيق الحيسوني يحقق المركز الأول بمسابقة الهجن بالامارات العربية «» الشيخ محسن عايش المشيعلي وابناء رابح عايش المشيعلي يحتفون يكرمون العقيد محمد رابح المشعيلي بمناسبة ترقيته «» ناقي بن منصور العريمة ينقذ 15طالبة من السيول بالفويلق بمنطقة القصيم . «» الشيخ سعود بن صنت بن حمدي الفريدي الى رحمة الله «» مدير جوازات مكة المكرمة اللواء عبدالرحمن العوفي يقلد المقدم سلطان عبيد عايش العياضي رتبته الجديدة «» وزير التعليم يكرم الاستاذة فوزية ظويهر المغامسي وذلك بعد حصولها على جائزة الشيخ محمد بن زايد لافضل معلم خليجي «» الشيخ صالح المغامسي: بيان «النيابة» في قضية مقتل خاشقجي يحقق العدالة «»
جديد المقالات مشروعان ظلاميان في مواجهة السعودية! «» قطعت النيابة قول كل خطيب «» التأْمين الطبي.. 25 سنة من الدراسة!! «» مطر ..! «» المبادرون في التعليم!! «» عدالة سعودية.. ترفض المساومة والابتزاز «» الفوز للشباب الأبطال والمجد للوطن «» خداع الدعاية «» إسحاق عظيموف «» مساعدة صديق لمركز الحوار الوطني! «»




المقالات جديد المقالات › في خدمة معالي المعلم
في خدمة معالي المعلم


* (مدير التعليم في محافظة القنفذة «الدكتور محمد الزاحمي» يدشِّـن مشروع «في خدمتك»، الذي يهدف لدعم «المعلمين والمعلمات الجدد» بالمحافظة، وتقديم مختلف الخدمات التوجيهية والتربوية والاجتماعية لهم؛ حيث يُقَدِّم لهم البرنامج الإرشاد لمواقع مدارسهم الجديدة، ومواقع التدريب ومواعيدها، وذلك عن طريق إحداثيات المواقع والتطبيقات الإلكترونية دون حاجتهم لمراجعة الإدارة، وهناك تسهيل سُبُـل التواصل بين «المعلم الجديد» وأقسام الإدارة المختلفة، وتأمين السكن له في بيت الطالب أيام الدورات التدريبية، مع توفير خصومات له في أكثر من «30 وحدة سكنية» تتوزع على مختلف مراكز محافظة القنفذة).

* مبادرة رائعة وخطوة موفقة، لكني أجزم أن (المعلمين والمعلمات) عموماً يستحقون من (وزارتهم) ما هو أكثر، فهم بُنَاة حاضر الوطن، ومَـن يرسمون مَعَالم مستقبله؛ فالثروة البشرية هي الوقود الحقيقي والفاعل لأية تنمية؛ والتربية ومعها التعليم وحدهما يصنعـان تلك الثّروة، وطبيعة العصر ومستجداته، والتهديدات التي تتربَّص بأجيال اليوم، تزيد من الصعوبات التي تحيط بـ(المعلمين والمعلمات)؛ وبالتالي تزداد أهمية رسالتهم النبيلة، ومعها حقهم بالتقدير والاحترام على كافة المستويات.

* والبداية حقهما على (الوزارة التي ينتسبون لها)، التي عليها أن تبادر بإعطائهم حقوقهم المادية وما يستحقونه من مراتب ومستويات، وقبل ذلك حمايتهم من التجاوزات ومن ذلك العنف؛ الذي أصبح يصطاد طائفة منهم في ظِلّ أنظمة تُقَـدّسُ (الطّـالب)، وتَحُطَّ بطريقة أو أخرى من مكانة (المُعَلّم)، حتى أنها سلبته حتى حقّه الدفاع عن نفسه، فليس له أن يتحرك حتى يُلْقِيه الطّالب أَرْضَـاً!.

* وهناك حقّ (المعلمين والمعلمات) على المجتمع، الذي لابد أن تسكنه أفراداً ومؤسسات عقيدة راسخة تؤمن بدورهما الرئيس، ومكانتهما العظيمة التي هي بمنزلة التّاج على الرؤوس، وفي هذا الإطار أقترح حملة وطنية توعوية كبيرة تَتبَنَّاهـا (وزارة التعليم)، ويشارك فيها القطاع الخاص بتسهيلات وخصومات يستحقها بالتأكيد (مَعَالِي المُعَلِّم)، الذي أقترح أن يكون له (جمعية أو هيئة مَدنية)، ترفع صوته، وتبحث عن حقوقه، وتُدافِع عنه.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.