طَبْطب وليّس! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 10 ربيع الثاني 1440 / 17 ديسمبر 2018
جديد الأخبار خلود الشيخ تحصل على الماجستير في الهندسة الكهربائية من جامعة كاوست «» ياسر الصحفي يحصل على الدكتوارة من جامعة فلوريدا الأمريكية «» معالي وزير الصحة يكرم معالي مدير جامعة الملك عبدالعزيز أ. د. عبدالرحمن اليوبي «» نجيب حامد الصبحي يحصل على درجة الدكتوراة في تربية النبات من أستراليا «» الاستاذ أحمد محمد ساير السليمي يحصل على درجة الماجستير في تخصص اللغويات التطبيقية من جامعة اوكلاند «» مدير تعليم الطائف د. طلال مبارك اللهيبي : لم تسجل عوائق أو ملاحظات تعكر صفو الاختبارات «» الشيخ صالح المغامسي داعياً إلى تأجيل دراسة الفلسفة: يجب أن يُعنى بما يؤصل تعظيم الحُرمات «» الاستاذ عمر حمود اللهيبي يحصل على درجة الماجستير بتخصص السياسات التعليمية من جامعة نوتنجهام ببريطانيا «» الطالب سعود الأحمدي يحصل على كأس الشامبيون بـ المسابقة العلمية والعالمية للحساب الذهني "اليوسي ماس" بماليزيا «» المهندس فهد فياض الطميشا الفريدي يحصل على درجة الماجستير مع مرتبة الشرف الأولى من جامعة مانشستر في بريطانيا «»
جديد المقالات الشباب الأكثر شعبية بعد الهـلال «» تحتاج لمنافسين «» الخدمة المدنية تنتج مسلسل «سعيد ومبارك»! «» تسجيلات عصملي فون المرتبكة! «» مملكة الأمن والأمان «» تكفون " فزعة " «» الربيع العربي والخريف الأوروبي «» لماذا يجب منع الواجبات المدرسية؟ «» لماذا يجب أن تستيقظ مبكراً؟ «» ماكرون للفرنسيين: أنا فهمتكم.. نعم فهمتكم! «»




المقالات جديد المقالات › طَبْطب وليّس!
طَبْطب وليّس!


* الأسبوع الماضي اضطرتني بعض الظروف العملية لزيارة عدة مناطق ومحافظات، منها: القصيم، والرياض والخَرج، والمجمعة، وهناك إضافة إلى المدينة المنورة لا حديث في المجالس والمنتديات وبعض الملتقيات، التي حضرتُها إلا عن العجز الكبير في المعلمين والمعلمات، الذي يَعْصِفُ بالعديد من المدارس.

* وزارة التعليم حَاولتْ معالجة هذه الأزمة من خلال عِدّة إجراءات، منها: تكليف المدرسين والمدرسات بأَنْصِبَةٍ عالية من الحِصَص، ربما تجاوزت الـ(24 حصة أسبوعيًا) حتى في التخصّصَات والمقَرّرات المُجْهِدَة في تدريسها كـ(الرياضيات)، كما أجبَرتْ طائفة من المعلمين على تَدريس مناهج لا علاقة لهم بها؛ فالمتخصص باللغة العربية –مثلًا- عليه أن يتولى تَعْليم الدِّين، والعلوم، وحتى التربية الفَنّيّة، وهذا يأتي وفْق القاعدة الشعبية: (طَبْطبْ ولَيّس يِطْلَع كِوَيّس)، وكذلك قامت الوزارة بِإلزام بعض المدارس بِدمج الفُصُول الدراسية؛ فليس مهمًا عند مسؤوليها تَكَدُّس الطلاب في قاعات صغيرة، الأهَم محاولة حَلّ تلك الأزمة بأية طريقة ووسيلة حتى لو خالفَتْ وعارضتْ القواعدَ والمُسَلَّمَاتِ التربوية والإنسانية.

* أزمة عَجْز المعلمين، التي برزتْ هذا العام، والتي رافقت مشكلات أخرى كـ(عدم الصيانة، التي ضَربَتْ عددًا من المدارس، وكذا تأخير تسليم مقررات السنة الأولى من المرحلة الثانوية)، كلها تؤكد أن وزارة التعليم لم تستعِد أبدًا لاستقبال طلابها وطالباتها، رغم إجازة الصيف الطويلة، بل لعلها آخر مَن يعلم عن تاريخ بداية الدراسة مع أنها مُعلَنَةٌ منذ سنوات.

* وهنا مسؤولو وزارة التعليم يُردّدون كثيرًا حكايات التّطوير ومواكبة المُخرَجَات لرؤية المملكة 2030م؛ التي من أجلها تُنَفّذُ المؤتمراتُ والندواتُ والمشروعات والبرامجُ التنظيرية، التي تُنفِقُ عليها الملايين من الريالات سنويًا، بينما يتَنَاسَون أو يتجاهلون المُعَلِّم، والمُقَرّر، والبيئة المدرسية الصحية الجاذبة؛ وتلك أهَمّ أركان العملية التعليمية، التي والله لا نطالبهم بأكثَر منها، فكما يقول المَثَل: (لِيْتهُم بِحِمْلُهُم يُثُوْرُون أو يقُومون).

* أخيرًا النقص الحَادّ في أعداد المعلمين والمعلمات يبدو أن من أهم أسبابه هَرْوَلَتِهم للتّقَاعد المبكر، حيث نقلتْ (صحيفة عكاظ في 26 فبراير الماضي) أن مجموع أولئك للعام الحالي فقط يتجاوز (8900 مُعلم ومعلمة)، وهو ما يُؤكِّد على معاناتهم، وعلى تلك البيئة الطاردة لهم، هو ما يجب أن تلتفتَ له وزارة التعليم.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.