طَبْطب وليّس! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 13 جمادى الثاني 1440 / 18 فبراير 2019
جديد الأخبار الشيخ عزوز ابو عشاير الفريدي يستضيف عدد من المشائخ والاعيان والوجهاء «» خادم الحرمين الشريفين يمنح غلاب بن منيف بن ناحل وسام الملك عبدالعزيز وذلك بعد تبرعه بكليته لإمرأة لايعرفها لوجه الله تعالى «» خادم الحرمين الشريفين يمنح محمد علي الغانمي وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الثالثة بعد تبرعه بإحدى كليتيه لأخيه «» تعيين المقدم مساعد عبيد الرعوجي الفريدي مديراً لسجن بريده «» اللاعب عبدالرحمن سلامه السليمي يحصل على المركز الثاني والميدالية الفضية في بطولة سيغولدا الدولية الأوروبية 2019 «» الشيخ صالح المغامسي يعلق على صعود “ولي العهد” على سطح الكعبة «» "مستحق لحساب مواطن أم لا؟".. " الكاتب عبدالله الجميلي": كثيرون يشكون عدم الوضوح «» رئيس اللجنة العلمية للمركز الوطني لاضطرابات النمو، الدكتور صالح بن محمد الصالحي ؤكد أهمية دعم "مركز التميز" لتطوير خدمات التوحد «» مدير جامعة طيبة الدكتور عبد العزيز السراني يتفقد فرع جامعة طيبة في العلا «» خالد الحربي : أسعى لاستعادة ثقة الجمهور في المسرح، «»
جديد المقالات ضبابية حساب المواطن! «» مشرط الجرّاح «تركي الشبانة»! «» حيث تتحدث الأحافير «» عصفورة الشمس «» أداء: الكرة في ملعب المواطن «» The Upside «» "اتحاد القدم" وعادت حليمة لعادتها القديمة «» الأخوّة الإنسانية «» العلا.. وجهة عالمية «» يجوز للسائح ما لا يجوز للمواطن «»




المقالات جديد المقالات › طَبْطب وليّس!
طَبْطب وليّس!


* الأسبوع الماضي اضطرتني بعض الظروف العملية لزيارة عدة مناطق ومحافظات، منها: القصيم، والرياض والخَرج، والمجمعة، وهناك إضافة إلى المدينة المنورة لا حديث في المجالس والمنتديات وبعض الملتقيات، التي حضرتُها إلا عن العجز الكبير في المعلمين والمعلمات، الذي يَعْصِفُ بالعديد من المدارس.

* وزارة التعليم حَاولتْ معالجة هذه الأزمة من خلال عِدّة إجراءات، منها: تكليف المدرسين والمدرسات بأَنْصِبَةٍ عالية من الحِصَص، ربما تجاوزت الـ(24 حصة أسبوعيًا) حتى في التخصّصَات والمقَرّرات المُجْهِدَة في تدريسها كـ(الرياضيات)، كما أجبَرتْ طائفة من المعلمين على تَدريس مناهج لا علاقة لهم بها؛ فالمتخصص باللغة العربية –مثلًا- عليه أن يتولى تَعْليم الدِّين، والعلوم، وحتى التربية الفَنّيّة، وهذا يأتي وفْق القاعدة الشعبية: (طَبْطبْ ولَيّس يِطْلَع كِوَيّس)، وكذلك قامت الوزارة بِإلزام بعض المدارس بِدمج الفُصُول الدراسية؛ فليس مهمًا عند مسؤوليها تَكَدُّس الطلاب في قاعات صغيرة، الأهَم محاولة حَلّ تلك الأزمة بأية طريقة ووسيلة حتى لو خالفَتْ وعارضتْ القواعدَ والمُسَلَّمَاتِ التربوية والإنسانية.

* أزمة عَجْز المعلمين، التي برزتْ هذا العام، والتي رافقت مشكلات أخرى كـ(عدم الصيانة، التي ضَربَتْ عددًا من المدارس، وكذا تأخير تسليم مقررات السنة الأولى من المرحلة الثانوية)، كلها تؤكد أن وزارة التعليم لم تستعِد أبدًا لاستقبال طلابها وطالباتها، رغم إجازة الصيف الطويلة، بل لعلها آخر مَن يعلم عن تاريخ بداية الدراسة مع أنها مُعلَنَةٌ منذ سنوات.

* وهنا مسؤولو وزارة التعليم يُردّدون كثيرًا حكايات التّطوير ومواكبة المُخرَجَات لرؤية المملكة 2030م؛ التي من أجلها تُنَفّذُ المؤتمراتُ والندواتُ والمشروعات والبرامجُ التنظيرية، التي تُنفِقُ عليها الملايين من الريالات سنويًا، بينما يتَنَاسَون أو يتجاهلون المُعَلِّم، والمُقَرّر، والبيئة المدرسية الصحية الجاذبة؛ وتلك أهَمّ أركان العملية التعليمية، التي والله لا نطالبهم بأكثَر منها، فكما يقول المَثَل: (لِيْتهُم بِحِمْلُهُم يُثُوْرُون أو يقُومون).

* أخيرًا النقص الحَادّ في أعداد المعلمين والمعلمات يبدو أن من أهم أسبابه هَرْوَلَتِهم للتّقَاعد المبكر، حيث نقلتْ (صحيفة عكاظ في 26 فبراير الماضي) أن مجموع أولئك للعام الحالي فقط يتجاوز (8900 مُعلم ومعلمة)، وهو ما يُؤكِّد على معاناتهم، وعلى تلك البيئة الطاردة لهم، هو ما يجب أن تلتفتَ له وزارة التعليم.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.