هجرة طلابنا وكشف حساب التعليم - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة السبت 11 جمادى الثاني 1440 / 16 فبراير 2019
جديد الأخبار تكريم العقيد ركن ناصر حثلين السحيمي في التمرين المشترك السعودي الفرنسي «» وكيل محافظة الأحساء يعزي أسرة الشهيد عبدالله سعد العلوي «» العميد عبدالله محسن المشيعلي يقيم حفلاً بمناسبة شفاء ابنه الدكتور محمد «» الشيخ طلال عبدالعزيز الجحدلي واخيه عماد يحتفلون بزواج ابنهم معاذ «» امير منطقة القصيم يكرم الاستاذ فيصل رجاء الحيسوني بـ الميدالية الذهبية «» قائد القوة الخاصة لأمن الطرق بمنطقه تبوك يقلد النقيب مظلي / بدر رباح الجابري رتبته الجديده «» "ولاء المستادي" أول سعودية في تحليل السياسة العامة «» تكليف الأستاذ محمد فرج الرايقي بإدارة العلاقات العامة والإعلام بجمعية الثقافة والفنون بجدة «» امير القصيم يكرم رجل الاعمال عبدالرحمن علي الجميلي «» احمد غالب البيضاني يحصل على جائزة أفضل لاعب صاعد ضمن جوائز الرياضات الالكترونية لعام 2018 «»
جديد المقالات "اتحاد القدم" وعادت حليمة لعادتها القديمة «» الأخوّة الإنسانية «» العلا.. وجهة عالمية «» ماراثون ملاحقة محمد بن سلمان! «» يجوز للسائح ما لا يجوز للمواطن «» عن تسويق الثقافة!! «» العُلا: حضارة الماضي بعيون المستقبل «» لا أعرفها ولا تعرفني «» كيف تجاوزوا أديسون؟ «» إنها مدينة النور وعاصمة الإنسانية «»




المقالات جديد المقالات › هجرة طلابنا وكشف حساب التعليم
هجرة طلابنا وكشف حساب التعليم


* على هامش زيارة ولي العهد وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -حفظه الله- للشقيقَة الكويت الأسبوع الماضي، وضمن المتابعة الإعلامية كان هناك حَدِيثٌ عن الطلاب والطالبات السعوديين والسعوديات الدارسين هناك، والذين يتجاوز عددهم الــ(2650 طالباً وطالبة) -بحسب صحيفة مكّـة-، والذين يتلقون تعليمهم في مؤسسات كويتية، منها (جامعة الكويت، والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب، والجامعة الأمريكية، والكلية الأسترالية، وجامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا، وغيرها).

* حقيقة تفاجأتُ بذلك الخبر، وذاك العدد الكبير من الطَّلاب؛ فمع التقدير كُلِّه لــ(الكويت وشعبها الطيّب) إلا أن بلادنا تتفوق في مؤسساتها العلمية كَمّاً ونوعِيّة؛ فلماذا ابتعد أولئك الشباب والفتيات عن جامعاتنا السعودية، وحطَّوا رحالهم في العزيزة الكويت؟.

* وتلك الظاهرة تتكرر مشاهدها في الكثير من الدّول المجاورة كــ(الأردن، والإمارات ومصر، والبحرين، والبعيدة في مختلف القارات)، فيمكن القول بأن معظم الدول تحتضن طائفة من أبنائنا الدارسين، إما على برامج الابتعاث أو على حسابهم الخاص.

* وهنا هجرة طلابنا وطالباتنا بحثَاً عن التخصصات العلمية النادرة التي تخدم التنمية نقبَلُ بها ونؤيدها تماماً، ولكن أن يشمل ذلك دراسات علمية ونظرية وأدبية تقدمها جامعاتنا الحكومية والخاصة؛ فلابد من أن يجعلنا نطرح علامات التعجب!!.

* فتلك الهجرة من أبنائنا فيها التأكيد على أن جامعاتنا الحكومية رغم كثرتها عاجزة عن استيعابهم، وأن منها التي كلياتها ما زالت تدور في فلك تخصصات نَسِيَها إيقاع العصر، ومتطلبات سوق العمل؛ فما كان من سَبِيْلٍ أمام طلابنا إلا أن يطيروا للخارج سعياً للمستقبل الأفضل الذي ينشدونه.

* أيضاً رحِيل أبناءُ الوطن للدراسة خَارِجَه فيه الشهادة بأن الجامعات والكليات الخاصة عندنا تغالي في أسعارها جداً جداً؛ فصدقوني تكلفة سنةٍ دراسيةٍ هنا قد تكون ثَمَنَاً لجميع السنوات في دول أخرى كــ(مصر والأردن وماليزيا)!.

* الشَتَاتُ غير المُبَرّر لشبابنا وفتَيَاتنا هنا وهناك قد يترتب عليه العديد من السلبيات؛ فإضافة للغربة هناك محاولة بعض الجماعات والتيارات الفكرية السيطرة عليهم واستقطابهم، وكذا إصابة بعضهم بالصدمات الثقافية، التي ربما أوقعتهم في سلوكيات تخالف دينهم وقيمهم المجتمعية؛ ولذا أجزم أن (وزارة التعليم) مطالبة أن تُقَدِّم لنا كشف حساب شَفَّافاً في هذا الملف، وأن تبحث عن حلول لهذه الظاهرة، ولعل من الأوليات في هذا الإطار إعادة النظر في برامج جامعاتها!.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.