الجزيرة … قناة من الجحيم - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 16 شعبان 1440 / 21 أبريل 2019
جديد الأخبار ترقيات لعدد من ابناء القبيلة بوكالة المسجد النبوي الشريف «» رئيس مركز العاقر الشيخ خالد محمد المصطبح الوهبي يستقبل أمين منطقة القصيم «» بلدي خليص يجتمع بعمدة ومشايخ المحافظة «» مدير الشؤون الصحية بالمدينة المنورة الدكتور عبدالحميد الصبحي الممرضة ميعاد البلادي على موقفها البطولي «» نائب امير المدينه يكرم مدير إدارة التخطيط بالمديرية العامة للشؤون الصحية بالمدينة الاستاذ سلمان عوض الردادي «» قائد مدرسة الأمير سلطان بن عبدالعزيز الأستاذ أحمد حامد المويعزي وزملاءه يكرمون المعلم سالم غازي السليمي بمناسبة التقاعد «» إدارة سجون جدة تكرم النقيب ماجد بن عبد الله بن واصل الغانمي نظير اتقانه وتميزه في الأعمال والمهام «» امير الرياض يكرم الأستاذة غاليه فرج سعد الردادي سفيرة حملة التوفير والإدخار «» ترقية مدير عام النقل والترحيل بمنطقة بالبريد السعودي بـ مكة المكرمة مشعل بن رده حميد الغانمي للمرتبه 44 «» الزميل الصحفي خالد الشاماني يحصل على افضل تقرير صحفي سياحي بجائزة أوسكار الإعلام السياحي العربي «»
جديد المقالات الهلال والنصر.. الإثارة لا تنتهي واللقب لم يحسم بعد! «» حكاية شيماء.. وجمعية المدينة! «» أبطال التفاهة!! «» ربما لاحقًا..! «» عندما لا يكون الطبيب حكيماً «» " الأسبوع الحي " «» تجاوزات أيام الاختبارات «» كيان دول البحر الأحمر وخليج عدن.. الرؤية المستقبلية بين الحلم والإنجاز «» الحرس الثوري ارهاب دولة «» الهدم في زمن البناء «»




المقالات جديد المقالات › الجزيرة … قناة من الجحيم
الجزيرة … قناة من الجحيم
لو أراد الشيطان استبدال عرشه الذي على الماء بمكان آخر, لما وجد مكاناً أفضل من استديوهات الجزيرة, فهي العرش المناسب له, لما تحتويه من صنوف الشر والفساد, التي تجتمع بها وتنطلق منها لتدمر العباد والبلاد.
هذه القناة التي فاقت إبليس في التدليس, تتغذى على أشلاء الجثث وأنهار الدماء, وتتراقص على أصوات الرصاص ودوي الانفجار, وتقهقه خِلسةً على قصص الحروب والدمار, وتتخذ من الحريات والحقوق أغبى ستار, وإذا رأت السلام عم أصابها السُعار, تختلق الأحداث بخبث, وتثير الخلافات باقتدار, ولو أردنا رواية الحكاية باختصار, لقلنا (قناة فاجرة يُديرها فُجّار).
يدّعون المهنية وهي منهم براء, حتى أنهم أصبحوا منبراً للأعداء, مروراً بالجماعات الإرهابية المختلفة إلى دولة إسرائيل المُغتصِبة, وحجتهم في ذلك الشعار الزائف: الرأي والرأي الآخر, ولكن واقعهم يقول: ليس للكذب عندنا حد ولا للشر آخر, وحقيقة العاملين بها تجسيد لصفات المنافقين: أحاديثهم كاذبة, وأماناتهم ضائعة, وخصومتهم فاجرة.
يُقال: بإمكانك أن تخدع بعض الناس كل الوقت, وأن تخدع كل الناس بعض الوقت, ولكن ليس بالإمكان أن تخدع كل الناس كل الوقت. والحقيقة المرّة أن قناة الجحيم خدعت الكثيرين بعض الوقت, ولازالت للأسف تخدع القلّة كل الوقت, مختلقةً الكذب والإفك, ومستبدلةً اليقين بالشك, متلاعبةً بالعواطف, مُثيرةً للمخاوف, فتجيش مذيعيها, وتسلط مراسليها, وتحشد محلليها, وهدفها الوحيد, التخريب والتفريق, ولكن الوعي المتزايد عند الناس, يُبشر بإفلاسها وباقتراب أفولها, لتصبح مجرد ذكرى سيئة, ملعونة على كل لسان, ممقوتة في كل قلب, محذوفة من كل شاشة, مثلها مثل الكوارث المُدمرة, والأمراض المُميتة, التي أضرت بالمسلمين على مر التاريخ.

|



باسم القليطي
باسم القليطي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.