المافيا التركية وقميص خاشقجي - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 15 جمادى الأول 1440 / 21 يناير 2019
جديد الأخبار محافظة خليص تُطلق مبادرة «درب الأنبياء» وتستقبل أول وفد من ضيوف الرحمن «» الاستاذ موسى بن عزوز أبو عشاير الفريدي يتلقى شهادة شكر وتقدير من مدير تعليم القصيم «» المعلم عادل معيبد المزيني يؤثث قاعة دراسية بـ25 ألفاً بـ ابتدائية وائل بن حجر في المدينة المنورة «» الدكتور محمد احمد السريحي يستضيف العقيد محمد بن حمدان السريحي المرافق الشخصي لأمير منطقة المدينة المنورة «» المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني د. بندر القناوي الرائد يكرم الدكتورمحمد بن ناصر الوسوس الفريدي «» المستشار القانوني بدر سالم الوسيدي يحصل على درجة الماجستير من جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية. «» إسطبل مساعد بن محمد المفضي الهويملي على كاس الامير بدر بن عبدالعزيز الفئة الثانية «» "نبراس القبع ".. طالب مخترع يطور الدراجة الهوائية بالتقنيات الحديثة «» أمين مكة يكرِّم حارس الأمن " احمد الرحيلي" لمساعدته أحد ذوي الاحتياجات «» الاستاذ قبلان بن ناصر الشعيلي يقوم بزيارة لمعالي ألفريق أول خالد بن قرار الحربي «»
جديد المقالات مت فارغاً «» العوامية: الإنسان أولاً «» صراع الأجيال «» قلق..! «» بين تُجَّار الدين وتُجَّار الوطنية! «» أمجاد المالكي.. وأياديها المضيئة «» الألم .. و.. الأمل «» رهف بين الإنسانية والسياسة «» ما لا نعرفه عن أينشتاين «» مطبخ المدارس المستأجرة!! «»




المقالات جديد المقالات › المافيا التركية وقميص خاشقجي
المافيا التركية وقميص خاشقجي
كشفت حملة الإعلام المعادي التي انطلقت منذ نحو أسبوعين ضد السعودية على خلفية اختفاء المواطن جمال خاشقجي في تركيا عن مدى هشاشة وسذاجة وحماقة الصحافة الأمريكية التي غرقت حتى أذنيها في مستنقع نقل أكاذيب ومزاعم بعض الصحف التركية، وعلى رأس تلك الأكاذيب التصريحات المنسوبة لأشخاص خياليين بمسمى «مصادر خاصة»، ما دفع صحيفة نيويورك تايمز إلى الاعتذار لقرائها عبر حساباتها في شبكات التواصل الاجتماعي بسبب نقلها معلومات زائفة عن صحيفة صباح التركية تنتهك خصوصية السياح السعوديين في تركيا وتلفق لهم التهم بجنون غير مسبوق.

في المقابل تميز الموقف السعودي على المستويين السياسي والإعلامي بالاتزان والرصانة والثقة، ونجح في التعامل مع القضية بموضوعية أحرجت خصوم الرياض وعرتهم تماماً، فالحملة المغرضة التي تستهدف السعودية قيادة وشعباً تحمل لحسن الحظ سلاح موتها داخل أحشائها، وقد بدأت في أكل نفسها بنفسها من خلال انكشاف الأكاذيب سريعاً كذبة تلو الأخرى، وسقوط إعلام العار (الإخواني - القطري - التركي) أمام العالم أجمع.

يدرك المتابع للشأن الإعلامي التركي على وجه التحديد أن الصحف التركية التي استهدفت السعودية بشكل مباشر وحملت على عاتقها مهمة بث الأكاذيب حول حادثة اختفاء خاشقجي ليست سوى 3 صحف تتبع مؤسسة واحدة مملوكة لشخصية تركية إخوانية مقربة جداً من الرئيس رجب أردوغان (هناك من يرجح أن أردوغان هو مالكها من خلف الستار)، وهذه المؤسسة أيضاً مدعومة مادياً من النظام الحاكم في دولة النتوء الترابي على ساحل الخليج العربي المسمى «قطر».

كما يدرك العقلاء أن قناة الصرف الصحي المسماة «الجزيرة» هي رأس الحربة في عملية ضخ الأكاذيب باللغة العربية، ولذلك فإن الطرف الذي يحاول اتهام السعودية باختطاف أو تصفية خاشقجي وترويج ذلك في الإعلام الغربي هو ثالوث الشر المعروف (الإخوان، قطر، تركيا) ما يعني على الأرجح تورطه في المسألة ومحاولته إبعاد التهمة عنه بإلصاقها بطرف آخر من خلال اختلاق الأكاذيب والروايات الزائفة التي يسهل تفكيكها ومعرفة المغزى الحقيقي منها.

من المهم لمن يريد أن يفهم سبب الانفلات الإعلامي التركي ضد السعودية بهذا الشكل أن يدرك أولاً أن تركيا أردوغان اليوم ليست سوى دولة جائعة جداً، وهي على استعداد تام للمتاجرة بأي شيء قد تجد من خلاله فرصة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه في اقتصادها المنهار، ولذلك فأغلب الظن أنها ترى في حادثة اختفاء جمال خاشقجي ملعباً يمكن أن تلعب من خلاله لاستجلاب المال السعودي في مقابل إيقاف حملات التشويه الإعلامي التي تديرها، هي باختصار عملية مافيوية هدفها الابتزاز المادي لا أكثر، وللعلم فإن تركيا على استعداد تام لأن تبيع أذنابها (الإخوان وقطر وغيرهم) بكيس من الدولارات في وضح النهار ودون أن يرف لها جفن، لكن السعودية ليست الدولة التي يمكن أن تُبتز أو تُساوم، كما أنها تجيد اللعب بالأوراق السياسية، وستدفع كل خصومها للتراجع والاعتذار عندما تثبت لهم مدى سذاجتهم وتورطهم في فخ أوقعوا أنفسهم فيه بغباء سياسي منقطع النظير.

|



هاني الظاهري
هاني الظاهري

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.