هل البوذية ديـن؟ - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأربعاء 19 شعبان 1440 / 24 أبريل 2019
جديد الأخبار ترقية محافظ خليص الدكتور فيصل غازي الحازمي إلى المرتبة الرابعة عشر «» الاستاذ إبراهيم عبدالرحمن الرحيلي يحصل على درجة الماجستير من جامعة طيبة بـ تخصص القياس والتقويم «» الاستاذ /هلال سعود الفريدي يحصل على شهادة الماجستير في الكيمياء العضوية من جامعه ولاية شرق تينسي في الولايات المتحدة الامريكيه «» ثانوية الحيسونية تقدم درع شكر وتقدير لمدير مكتب التعليم بعقلة الصقور ولمدير شرطة عقلة الصقور «» معالي مدير الأمن العام الفريق أول ركن / خالد قرار الحربي يرعى حفل تخريج دبلوم العلوم الأمنية لقطاع الأمن العام رقم 5 «» عميدة كلية العلوم بجامعة طيبة تكرم الدكتورة نجلاء سعد الردادي «» الشيخ صالح عبدالله السليمي يحصل على درجة العالمية للدكتوراه من الجامعة الإسلامية بتقدير ممتاز «» الاستاذ سعود لافي المطرّفي يحصل على درجة الماجستير في العلاج الطبيعي من جامعة كاردف بالمملكة المتحدة «» محافظ ينبع سعد السحيمي يسلم 55 وحدة سكنية بحي السديس بدعم من "سابك" «» امير مكه يكرم المهندس خالد الغانمي بعد حصوله على جائزة الريادة والإبتكار بجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية كاوست «»
جديد المقالات اختلاف المصطلحات ودلالتها «» لا تُطل الانتظار على أرصفة الحياة! «» الحنين للماضي ورفض الواقع! «» المجد لأبطال أمن الدولة «» سقط الأغبياء وضحك السعوديون! «» دوام الموظفين من منازلهم! «» دعوة لعودة الاستعمار! «» صديق المعـتمر «» المشهد الحضري للمدن السعودية «» جولة في ربوع القصيم «»




المقالات جديد المقالات › هل البوذية ديـن؟
هل البوذية ديـن؟
خلال جولاتي في شرق آسيا لاحظت شيوع نوع من الهدوء والسكينة في المجتمعات البوذية التي يتجاوز عددها اليوم 500 مليون إنسان.. وأعتقد أن السر يعود إلى أن معظم الناس «خصوصاً الفقراء» يعتقدون أن المصائب التي يعيشون فيها «الآن» هي نتيجة لكارما سيئة أو أفعال ظالمة اقترفوها في حياتهم السابقة.. وفي المقابل يخشى الأثرياء «في حياتهم الحالية» فعل ما يجلب عليهم كارما سيئة أو عودتهم لاحقاً في جسد مريض أو حياة بائسة!!

فالبوذيون مثل الهندوس «وبقية الديانات الهندية الدارمية» يؤمنون بفكرة تناسخ الأرواح، وأنها تنتقل من جسد لآخر بعد كل وفاة.. واليوم يعتقد البوذيون أن روح بوذا نفسها خالدة تتناسخ بلا نهاية في عدة أجساد.. ففي النيبال مثلاً «حيث ولد بوذا» يُعتقد أن روحه تظهر دائماً من خلال جسد الدلاي لاما الزعيم الروحي للتيبت.. فبعد وفاتـه تنتقل روحه لتحل في طفل بوذي يولد في نفس اليوم فيصبح الدلاي لاما الجديد.. وفي بعض الدول الآسيوية يسود اعتقاد أن هناك ستة أشخاص على الأقل يسمون بوذا تناسخوا في عدة أجساد قبل ظهور بوذا المعروف «قبل 2581 عاماً» وأن هناك بوذا آخر سيظهر في المستقبل يدعى مايتريا..

والحقيقة هي أن بوذا نفسه لم يدّعِ أنه خالد أو سيعود لاحقاً في جسد آخر.. لم يدّعِ أنه نبي ولم يتحدث عن وجود إلـه - ولكنه كان يدعو أتـباعه للتفكير في هذا الموضوع.. جاء في الكتابات البوذية نفسها أنه سئل: هل أنت إلـه؟ قال: لا. فسألوه: هل أنت ملاك؟ قال: لا. قالوا: إذاً أنت نبي؟ قال: لا. قالوا: إذاً من أنت؟ قال: أنا مستنير استيقظ من غفوته..

أذكر أنني سألت كاهناً بوذياً في فيتنام عن بوذا هل هو إله أم نبي؟ فقال: ليس إلهاً ولا نبياً بل رجلاً حكيماً.. فسألته: ولماذا تعبدونه؟ قال: لا نعبده بل نبجله.. قلت: هل تؤمنون إذاً بوجود إله؟ قال: لا نعرف ولم يخبرنا بوذا بما يعرف.. قلت: إذاً من تعتقد أنه خلق البشر والكون كله؟ قال مرة أخرى: لا نعرف ولم يخبرنا بوذا بما يعرف.. وقلت: ولماذا لم يخبركم بوذا بما يعرف؟ قال: كي يترك للناس فرصة التفكير في كل هذه الموضوعات.

ومن كل هذا ندرك أن البوذية «ليست ديناً» رغم مظاهر تأليه بوذا التي نراها هذه الأيام.. ليست ديناً؛ لأنها لم تتحدث عن وجود إله أو خالق، ولا جنة ولا نار، ولا بعث أو حساب، ولا تملك كتاباً معيناً أو تعاليم سماوية مقدسة.. مجرد فـلسفـة فكرية تدعـو لعمل الخير، وتقبل المعاناة، وإدراك حقيقة الحياة من خلال التفكير والتأمل..

|



فهد عامر الأحمدي
فهد عامر الأحمدي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.