والكتابة وطن - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأربعاء 19 شعبان 1440 / 24 أبريل 2019
جديد الأخبار ترقية محافظ خليص الدكتور فيصل غازي الحازمي إلى المرتبة الرابعة عشر «» الاستاذ إبراهيم عبدالرحمن الرحيلي يحصل على درجة الماجستير من جامعة طيبة بـ تخصص القياس والتقويم «» الاستاذ /هلال سعود الفريدي يحصل على شهادة الماجستير في الكيمياء العضوية من جامعه ولاية شرق تينسي في الولايات المتحدة الامريكيه «» ثانوية الحيسونية تقدم درع شكر وتقدير لمدير مكتب التعليم بعقلة الصقور ولمدير شرطة عقلة الصقور «» معالي مدير الأمن العام الفريق أول ركن / خالد قرار الحربي يرعى حفل تخريج دبلوم العلوم الأمنية لقطاع الأمن العام رقم 5 «» عميدة كلية العلوم بجامعة طيبة تكرم الدكتورة نجلاء سعد الردادي «» الشيخ صالح عبدالله السليمي يحصل على درجة العالمية للدكتوراه من الجامعة الإسلامية بتقدير ممتاز «» الاستاذ سعود لافي المطرّفي يحصل على درجة الماجستير في العلاج الطبيعي من جامعة كاردف بالمملكة المتحدة «» محافظ ينبع سعد السحيمي يسلم 55 وحدة سكنية بحي السديس بدعم من "سابك" «» امير مكه يكرم المهندس خالد الغانمي بعد حصوله على جائزة الريادة والإبتكار بجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية كاوست «»
جديد المقالات اختلاف المصطلحات ودلالتها «» لا تُطل الانتظار على أرصفة الحياة! «» الحنين للماضي ورفض الواقع! «» المجد لأبطال أمن الدولة «» سقط الأغبياء وضحك السعوديون! «» دوام الموظفين من منازلهم! «» دعوة لعودة الاستعمار! «» صديق المعـتمر «» المشهد الحضري للمدن السعودية «» جولة في ربوع القصيم «»




المقالات جديد المقالات › والكتابة وطن
والكتابة وطن
م أقف يوماً في مساحة لا تعشب ظلي.. هكذا كنت أردد دائماً حينما يأخذني الشعر عن كل حدث وتخلو بيّ القصيدة بعيداً عن أضواء الساعة، لكننا اليوم لا نتوارى ولا ننزوي طالما أننا نتعاطى الكتابة الصادقة في زمن كاذب، فبلادنا اليوم تتعرض لحملة إعلامية مسعورة تستوجب منا جميعاً مواجهتها والوقوف لها كل بحسب موقعه وفي أي منصة إعلامية أتيحت له، فاستغلال قضية اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي ايًّا كانت أهميته أو حتى أيًّا كانت ملابساتها، بهذا البعد السياسي المقيت يكشف لنا ما نحن عليه من عزة تثير الحسد ونمو يخيف الأعداء مما يخبئ لهم المستقبل، فكلنا ندرك أن الأمر يتجاوز الحقوق والإنسانية وحرية التعبير، لأن كل النائحين عليه بكل تضليلهم وافتراءاتهم وسيناريوهاتهم الخبيثة، كانوا ومازالوا بتاريخ ملوث في هذا الشأن من أول الاغتيالات والمؤامرات إلى آخر الكذب والتضليل وادعاء الإنسانية، ولست هنا بصدد سرد تاريخهم الأسود بقدر ما أشيد بما لمسته من الجميع لمواجهة هذه الحملة، وكشف زيفها وتضليلها، وهو فعل قام به المجتمع تلقائيا من خلال المواقع الإلكترونية المتعددة، وأهمها المنصة المفضلة للسعوديين (تويتر)..

ولأن الأزمات هي أصدق مرايا الواقع وأعمق عناوين التاريخ فوجئ أولئك المغرضون بجيش إلكتروني اجتماعي أربك حملتهم الإعلامية المأجورة، وكشف هشاشتها وجعلها تتخبط بين الحذف والتعديل، حين كشف كذبها بتناقضاتها وزيفها بتحليل محتواها، وكل ذلك حدث في ظل حكمة وهدوء رسمي وقفز حقيقي من السياسة للإنسانية حينما أكدت حكومتنا أن سلامة مواطنينا هي همها الأكبر وأننا بانتظار اكتمال التحقيقات واستجلاء الحقيقة في اختفاء المواطن جمال خاشقجي.. لهذا لا نكتب لمجتمعنا ثقة في وعيه وانتباهه وحرصه على وطنه، لكنها رسالة وجودية لكل من يعنيهم شأن الكتابة.. مفادها أن الوطن وحده هو من يجمعنا تحت ظلاله جيش يدافع عنه من أول الشاعر العصفور حتى آخر المحلل السياسي الواعي..!

|



ابراهيم الوافي
ابراهيم الوافي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.