مأساة جمال خاشقجي - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 11 ربيع الأول 1440 / 19 نوفمبر 2018
جديد الأخبار الجندي اول عادل المغامسي ينقذ غريقين من الموت اثناء مروره بجبل أدقس «» مدير شرطة تبوك اللواء غازي محمد البدراني : زيارة خادم الحرمين الشريفين تؤكد حرص القيادة وإهتمامها لرعاية المواطنين «» الشيخ حامد محمد ابن نويهر الغانمي على السرير الأبيض «» " شقران " قعود رجل الاعمال خليف رشيد مريزيق الحيسوني يحقق المركز الأول بمسابقة الهجن بالامارات العربية «» الشيخ محسن عايش المشيعلي وابناء رابح عايش المشيعلي يحتفون يكرمون العقيد محمد رابح المشعيلي بمناسبة ترقيته «» ناقي بن منصور العريمة ينقذ 15طالبة من السيول بالفويلق بمنطقة القصيم . «» الشيخ سعود بن صنت بن حمدي الفريدي الى رحمة الله «» مدير جوازات مكة المكرمة اللواء عبدالرحمن العوفي يقلد المقدم سلطان عبيد عايش العياضي رتبته الجديدة «» وزير التعليم يكرم الاستاذة فوزية ظويهر المغامسي وذلك بعد حصولها على جائزة الشيخ محمد بن زايد لافضل معلم خليجي «» الشيخ صالح المغامسي: بيان «النيابة» في قضية مقتل خاشقجي يحقق العدالة «»
جديد المقالات مشروعان ظلاميان في مواجهة السعودية! «» قطعت النيابة قول كل خطيب «» التأْمين الطبي.. 25 سنة من الدراسة!! «» مطر ..! «» المبادرون في التعليم!! «» عدالة سعودية.. ترفض المساومة والابتزاز «» الفوز للشباب الأبطال والمجد للوطن «» خداع الدعاية «» إسحاق عظيموف «» مساعدة صديق لمركز الحوار الوطني! «»




المقالات جديد المقالات › مأساة جمال خاشقجي
مأساة جمال خاشقجي
أما وقـد ظهرت الحقيقة حول ما حصل للأستاذ جمال خاشقجي، فلا يسعنا سوى أن نترحم عليه ونقدم عزاءنا لأبنائه وعائلته الكريمة.. لن ندخل في مهاترات جديدة بعد انكشاف الحقيقة ونأسف فعلاً للمأساة التي حدثت، وننتظر بلا شك المزيد من التفاصيل..

موقفنا الرسمي يعترف بأن جمال خاشقجي مات داخل القنصلية جراء شجار (وسوء تصرف) من قبل الأشخاص الذين تم القبض عليهم.. مات ولم يقـتل بطريقة متعمدة وهناك فرق كبير بين الاثنين.. فالسعودية أذكى من أن تستدرج مواطناً (لم تتهمه أصلا بشيء) لتقتله بهذه الصورة العلنية والمحرجة داخل قنصليتها.. عائلة وأبناء جمال خاشقجي مايزالون يعيشون ويعملون في السعودية (حتى أثناء عيشه هو في الخارج) ولو كانت السلطات ترغب بعودته لساومته عليهم بحيث يعود بكل هدوء لمطار جدة.. ولكن السعودية لم تلجأ يوماً لهذه الأساليب بدليل عيش عائلات أخرى (لمعارضين سعوديين في الخارج) مايزالون يعيشون بكل حرية داخل السعودية.. المسعري والفقية قضوا سنوات طويلة في الخارج يحاولون تأليب الداخل السعودي ومع ذلك لم تحاول السعودية أذيتهم في الخارج أو مساومتهم بعائلاتهم في الداخل.. المرحوم جمال خاشقجي لم يصدر بحقه أي قرار رسمي أو قضائي (وأكـد هو نفسه في أكثر من مناسبة احتفاظه ببيعته للملك سلمان) فكيف نتصور أن يتم استدارجه لتركيا (وليس جدة) وانتظار دخوله لقنصليتها في إسطنبول (وليس مثلاً سفارتها في أنقرة) لتقتله داخلها (بدل أي شارع يخص الدولة التركية)..

ما حدث لجمال خاشقجي مأساة غير محسوبة أو مخطط لها (وأقول هذا عن قناعة شخصية).. مأساة لم يتمنَ أحـد حدوثها، لا على المستوى الرسمي أو الشعبي، ولكن الكشف عن ملابساتها بكل شفافية يظل في النهاية أفضل من التكتم عليها للأبـد..

نعترف بما اعترفت به دولتنا غير أننا يجب أن نميز في جميع الأحوال بين قضيتين؛ الأولى حدوث مأساة فردية لإنسان (يجب أن يعاقب المتسببون بها)، والثانية استغلال هذه المأساة للإساءة لدولة ووطن يضم ملايين البشر..

ما حدث بالتوازي مع مأساة خاشقجي هـو استغلالها اختفاءه إعلامياً وسياسياً ضــد السعودية حتى قبل انكشاف الحقيقة.. استغلالاً بدا منظماً منذ البداية ولم يكن ليظهر لو حدثت نفس القضية مع أي مواطن سعودي آخر.. سرعة نشر الخبر في قناة الجزيرة، وتجمهر المتظاهرين حول القنصلية، وحمل صور مطبوعة وجاهزة لجمال خاشقجي، ترجح وجود تيارات ومنظمات كانت دائماً على أتم الاستعداد لاستغلال أي قضية ضدنا.

بلا شك، سنتعرض خلال الأيام القادمة لضغوط دولية كبيرة لم تتعرض لها دول بوليسية كثيرة اختفى فيها آلاف الناس دون اعتراف أحـد.. سنتعرض أيضا لحملات إعلامية خبيثة هدفها (ليس جمال خاشقجي) بــل استغلال مأساة جمال خاشقجي للنيل من دولة عربية ظلت متماسكة وعصية في منطقة تفككت فيها دول كثيرة لعشرات القطع الصغيرة..

نكرر حزننا وأسفـنا للمأساة التي حدثت، وننتظر كشف المزيد من الملابسات حول مرتكبيها وظروف حدوثها..

|



فهد عامر الأحمدي
فهد عامر الأحمدي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.