حتى يظل الوطن شامخًا - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 15 جمادى الأول 1440 / 21 يناير 2019
جديد الأخبار محافظة خليص تُطلق مبادرة «درب الأنبياء» وتستقبل أول وفد من ضيوف الرحمن «» الاستاذ موسى بن عزوز أبو عشاير الفريدي يتلقى شهادة شكر وتقدير من مدير تعليم القصيم «» المعلم عادل معيبد المزيني يؤثث قاعة دراسية بـ25 ألفاً بـ ابتدائية وائل بن حجر في المدينة المنورة «» الدكتور محمد احمد السريحي يستضيف العقيد محمد بن حمدان السريحي المرافق الشخصي لأمير منطقة المدينة المنورة «» المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني د. بندر القناوي الرائد يكرم الدكتورمحمد بن ناصر الوسوس الفريدي «» المستشار القانوني بدر سالم الوسيدي يحصل على درجة الماجستير من جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية. «» إسطبل مساعد بن محمد المفضي الهويملي على كاس الامير بدر بن عبدالعزيز الفئة الثانية «» "نبراس القبع ".. طالب مخترع يطور الدراجة الهوائية بالتقنيات الحديثة «» أمين مكة يكرِّم حارس الأمن " احمد الرحيلي" لمساعدته أحد ذوي الاحتياجات «» الاستاذ قبلان بن ناصر الشعيلي يقوم بزيارة لمعالي ألفريق أول خالد بن قرار الحربي «»
جديد المقالات مت فارغاً «» العوامية: الإنسان أولاً «» صراع الأجيال «» قلق..! «» بين تُجَّار الدين وتُجَّار الوطنية! «» أمجاد المالكي.. وأياديها المضيئة «» الألم .. و.. الأمل «» رهف بين الإنسانية والسياسة «» ما لا نعرفه عن أينشتاين «» مطبخ المدارس المستأجرة!! «»




المقالات جديد المقالات › حتى يظل الوطن شامخًا
حتى يظل الوطن شامخًا
ما حدث لخاشقجي جاء في وقت حرج جدًا، بعدما استطاع سمو ولي العهد تقديم الوجه الجديد للمملكة ولرؤية 2030 بكفاءة عالية، شهد لها كل العالم، والمملكة تستعد لاستضافة المؤتمر الاستثماري العالمي الذي يُعدّ الحلقة الأهم في برنامج الرؤية لاجتذاب الاستثمارات الجارجية.

فضلاً عن المساعي التي كانت تجري لكبح جماح المخططات الإيرانية. وما حدث فتح علينا عش الدبابير السياسية والإعلامية وتصفية الحسابات بين الخصوم السياسيين في كثير من الدول الغربية وخاصة في الولايات المتحدة.

نحن على ثقة بأن قيادتنا كفيلة بتقييم الوضع وتلافي الأخطاء سواء من الأفراد أو من المؤسسات.

كان واضحًا من حجم التغطية الإعلامية الشرسة والمنظمة أن المستهدف الرئيس منها هو سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ورؤيته لبناء المملكة الحديثة.

لقد عُرفت الأسرة المالكة بحلمها وسعة صدرها، وقد ظلت أبواب ملوك آل سعود مفتوحة على مصراعيها لأبناء الوطن؛ ليدخلوا عليهم من دون موانع أو حواجز ويقولوا كلمتهم أو يتحدثوا عن همومهم بصراحة متناهية، ومن دون خوف ويجدوا آذانًا صاغية تستمع إليهم وتتقبّل ما يقولون. كان هذا هو إرث آل سعود الذي تعوّدنا عليه ونشأنا معه وامتد إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وولي عهده. هناك معارضون كثيرون موجودون في لندن وغيرها من دول العالم، ولم يتعرضوا للتهديد والملاحقة لأن كل ما يقولون ويفعلون لم يوقف مسيرة التغيير.

لذلك لا يمكن لعاقل أن يفكر بأنه كان وراء هذه العملية، وقد أثبت البيان الأخير عن تفاصيل ما جرى في قنصليتنا في إسطنبول، هذه الحقيقة حيث اعتقل كل المشتبه بهم في هذه القضية وأُقيل كل من اشتبه في تورطه.

لقد كان اجتهاد هؤلاء في التعامل مع هذا الصحفي غير موفّق، وسوف يحاسبون على ذلك فالوطن وسمعته أكبر من كل الحسابات الشخصية الضيقة.

مرّة أخرى يطل علينا قمر الوطن وقائده الملك سلمان في هذه الليلة الظلماء، ويتصل مرة أخرى بالرئيس التركي رجب طيّب أردوغان ليؤكد على علاقات الأخوة والصداقة بين البلدين، وعلى حرصه وحرص سمو ولي العهد على التعاون مع تركيا في كشف ملابسات الحادث، وتقديم المتسببين في قتل هذا المواطن إلى العدالة، ونحن لا نشك في ذلك، ما يهم الآن هو أن تمر العاصفة ويبقى الوطن شامخًا.

|



د. طلال الحربي
د. طلال الحربي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.