حتى يظل الوطن شامخًا - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأربعاء 19 شعبان 1440 / 24 أبريل 2019
جديد الأخبار ترقية محافظ خليص الدكتور فيصل غازي الحازمي إلى المرتبة الرابعة عشر «» الاستاذ إبراهيم عبدالرحمن الرحيلي يحصل على درجة الماجستير من جامعة طيبة بـ تخصص القياس والتقويم «» الاستاذ /هلال سعود الفريدي يحصل على شهادة الماجستير في الكيمياء العضوية من جامعه ولاية شرق تينسي في الولايات المتحدة الامريكيه «» ثانوية الحيسونية تقدم درع شكر وتقدير لمدير مكتب التعليم بعقلة الصقور ولمدير شرطة عقلة الصقور «» معالي مدير الأمن العام الفريق أول ركن / خالد قرار الحربي يرعى حفل تخريج دبلوم العلوم الأمنية لقطاع الأمن العام رقم 5 «» عميدة كلية العلوم بجامعة طيبة تكرم الدكتورة نجلاء سعد الردادي «» الشيخ صالح عبدالله السليمي يحصل على درجة العالمية للدكتوراه من الجامعة الإسلامية بتقدير ممتاز «» الاستاذ سعود لافي المطرّفي يحصل على درجة الماجستير في العلاج الطبيعي من جامعة كاردف بالمملكة المتحدة «» محافظ ينبع سعد السحيمي يسلم 55 وحدة سكنية بحي السديس بدعم من "سابك" «» امير مكه يكرم المهندس خالد الغانمي بعد حصوله على جائزة الريادة والإبتكار بجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية كاوست «»
جديد المقالات اختلاف المصطلحات ودلالتها «» لا تُطل الانتظار على أرصفة الحياة! «» الحنين للماضي ورفض الواقع! «» المجد لأبطال أمن الدولة «» سقط الأغبياء وضحك السعوديون! «» دوام الموظفين من منازلهم! «» دعوة لعودة الاستعمار! «» صديق المعـتمر «» المشهد الحضري للمدن السعودية «» جولة في ربوع القصيم «»




المقالات جديد المقالات › حتى يظل الوطن شامخًا
حتى يظل الوطن شامخًا
ما حدث لخاشقجي جاء في وقت حرج جدًا، بعدما استطاع سمو ولي العهد تقديم الوجه الجديد للمملكة ولرؤية 2030 بكفاءة عالية، شهد لها كل العالم، والمملكة تستعد لاستضافة المؤتمر الاستثماري العالمي الذي يُعدّ الحلقة الأهم في برنامج الرؤية لاجتذاب الاستثمارات الجارجية.

فضلاً عن المساعي التي كانت تجري لكبح جماح المخططات الإيرانية. وما حدث فتح علينا عش الدبابير السياسية والإعلامية وتصفية الحسابات بين الخصوم السياسيين في كثير من الدول الغربية وخاصة في الولايات المتحدة.

نحن على ثقة بأن قيادتنا كفيلة بتقييم الوضع وتلافي الأخطاء سواء من الأفراد أو من المؤسسات.

كان واضحًا من حجم التغطية الإعلامية الشرسة والمنظمة أن المستهدف الرئيس منها هو سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ورؤيته لبناء المملكة الحديثة.

لقد عُرفت الأسرة المالكة بحلمها وسعة صدرها، وقد ظلت أبواب ملوك آل سعود مفتوحة على مصراعيها لأبناء الوطن؛ ليدخلوا عليهم من دون موانع أو حواجز ويقولوا كلمتهم أو يتحدثوا عن همومهم بصراحة متناهية، ومن دون خوف ويجدوا آذانًا صاغية تستمع إليهم وتتقبّل ما يقولون. كان هذا هو إرث آل سعود الذي تعوّدنا عليه ونشأنا معه وامتد إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وولي عهده. هناك معارضون كثيرون موجودون في لندن وغيرها من دول العالم، ولم يتعرضوا للتهديد والملاحقة لأن كل ما يقولون ويفعلون لم يوقف مسيرة التغيير.

لذلك لا يمكن لعاقل أن يفكر بأنه كان وراء هذه العملية، وقد أثبت البيان الأخير عن تفاصيل ما جرى في قنصليتنا في إسطنبول، هذه الحقيقة حيث اعتقل كل المشتبه بهم في هذه القضية وأُقيل كل من اشتبه في تورطه.

لقد كان اجتهاد هؤلاء في التعامل مع هذا الصحفي غير موفّق، وسوف يحاسبون على ذلك فالوطن وسمعته أكبر من كل الحسابات الشخصية الضيقة.

مرّة أخرى يطل علينا قمر الوطن وقائده الملك سلمان في هذه الليلة الظلماء، ويتصل مرة أخرى بالرئيس التركي رجب طيّب أردوغان ليؤكد على علاقات الأخوة والصداقة بين البلدين، وعلى حرصه وحرص سمو ولي العهد على التعاون مع تركيا في كشف ملابسات الحادث، وتقديم المتسببين في قتل هذا المواطن إلى العدالة، ونحن لا نشك في ذلك، ما يهم الآن هو أن تمر العاصفة ويبقى الوطن شامخًا.

|



د. طلال الحربي
د. طلال الحربي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.