وزيرة لـ24 ساعة - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 3 ربيع الثاني 1440 / 10 ديسمبر 2018
جديد الأخبار الاستاذ حامد محمد الطريسي يتلقى خطاب شكر وتقدير من إدارة تعليم الرس «» الاستاذ فايز نايف الطريسي يتلقى خطاب شكر وتقدير من إدارة تعليم الرس «» عبدالله هليل المغذوي واخوانه يحتفون ويكرمون محمد منور المطيري «» تكليف الدكتور عبدالله منصور سعيد الصاعدي، وكيلاً لكلية إدارة الأعمال للشؤون التعليمية بجامعة أم القرى «» تكليف الاستاذ فايز علي الجميلي مديرأ عام للبريد السعودي بمنطقة القصيم «» مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن عبيد اليوبي يرفع التهنئة لمقام خادم الحرمين بمناسبة الذكرى الرابعة للبيعة «» قبيلة بني يزيد تكرم الدكتور تركي عطية الله بن سيف الشرابي «» نائب المدير الفني لرالي حائل نيسان 2019 حمود الجابري : لجان "رالي حائل" تكمل استعدادها والسيول تغيّر المسارات «» برنامج في الصورة على قناة روتانا خليجية يستضيف الشيخ صالح المغامسي غداً الاثنين «» الدكتور منصور المزروعي : لا استناد علميا يربط الأمطار الغزيرة بنشاط إشعاعي شمسي «»
جديد المقالات ذكرى البيعة: النهضة السلمانية «» السعودية بلد الشركات الاستراتيجية «» فساد الضمائر قبل اللحوم!! «» وزارة الصحة بين المضمون والشكل «» أول الشتاء.. آخر الشعر «» حكماء الإنترنت!! «» كبارنا.. هم شبابنا «» تنزيلات أم احتيالات؟ «» هل يوجد شيء يدعى فيتامين B17؟ «» لبنان هديّة إيران لإسرائيل! «»




المقالات جديد المقالات › وزيرة لـ24 ساعة
وزيرة لـ24 ساعة


* (أكتوبر الماضي فاجأت «وزيرة التضامن الاجتماعي في جمهورية مصر العربية الدكتورة غادة والي» موظفي الوزارة باصطحابها لشابة تدعى «مي صلاح»؛ حيث اختارتها لتقود الوزارة لمدة «24 ساعة»؛ حيث أطلعتها صباحاً على البريد الخاص بالوزارة وما يحمله من قضايا، ثم عرضتْ عليها بعض المشاكل والأزمات، واستمعت لرأيها فيها من منظور ورؤية شبابية، كما ناقشت معها العقبات والصعوبات التي تواجه الشباب المصري، خاصة الفتيات؛ باحثة عن ما تقترحه من حلول لها). هذا مانقلته (صحيفة البوابة المصرية).

* رائعة تلك التجربة التي تفتح للمسئول أبواب التواصل مع المواطنين بمختلف فئاتهم وأطيافهم، وتقدر الشباب وتستمع لهم؛ فما أتمناه تطوير تلك التجربة عندنا، والعمل على تطبيقها في وزاراتنا ومناطقنا ومحافظاتنا؛ التي بعضها بعيد جداً عن نبض المجتمع واحتياجاته؛ بل منها ما يخضع لهيمنة مستشارين يقبضون عشرات الألوف من الريالات شهرياً دون أن يكون لهم فعالية ملموسة أو دور واضح؛ أما السبب فلأن اختيار طائفة منهم قد تتحكم فيه الواسطة، ولِما أن بعضهم يدور في فلك آراء واستراتيجيات ونظريات قديمة تجاوزها الزمن!.

* فلعل وزارتنا الخدمية وكذا إمارات المناطق ومجالس المحافظات تبادر إلى تفعيل اللجان الشبابية؛ لتكون حاضرة في ميدان الاستشارات واتخاذ القرارات؛ وذلك من خلال جلسات دوريّة تستمع لهم وتُفيد من قدراتهم وحماسهم لخدمة وطنهم؛ ولاسيما وهم الأكثر التصاقاً بالمجتمع، والأقدر على إدراك وفهم لغة العصر ومستجداته ومتطلباته، خاصة وشبابنا الذين يمثلون النسبة الأكبر من مجتمعنا السعودي يتميزون بكفاءتهم وبمهاراتهم الإبداعية؛ فهم فقط ينتظرون الفرصة، وتمكينهم من المناصِب القيادية في ظل الدعم اللامحدود من حكومتنا الرشيدة.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.