سعودة الوظائف: الرفاعي أنموذجاً - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة السبت 18 جمادى الثاني 1440 / 23 فبراير 2019
جديد الأخبار علي دخيل الله السهلي يحتفل بتخرج ابنه الدكتور سيف «» القاص ساعد الخميسي يحيي أمسية قصصية بـ نادي حائل الأدبي الثقافي «» المعلم الأستاذ “محمد سلطان المغربي يحقق المركز الرابع على مستوى تعليم جدة في مسابقة القيم التربوية للعمل التطوعي «» تعليم خليص يُكرّم المشرفة “أمل الرايقي” بعد حصولها على المركز الأول في جائزة التميز بوزارة التعليم فئة المشرف التربوي. «» الشيخ صالح المغامسي يرد على اتهامه بـ”بالتناقض” حول رأيه بصعود ولي العهد على سطح الكعبة «» الشيخ صالح المغامسي يرد على الكاتب مشعل السديري حول طول آدم .. ويكشف حقيقة تأثره بالإسرائيليات «» وكيل المحافظة سعادة الأستاذ سمير علي الحازمي يفتتح عدد من المشاريع بمحافظة الكامل «» العميد الدكتور أيوب بن حجاب بن نحيت : يكشف ملابسات فيديو نزع رتبة أحد الأفراد وتجريده من بدلته العسكرية «» الشيخ صالح المغامسي: الذبيح إسحاق وليس إسماعيل «» تكليف الاستاذة هند يوسف المورعي مساعدة لمدير إدارة كلية التصاميم والفنون بجامعة تبوك «»
جديد المقالات اتحاد الرياضة المجتمعية والرياضة الناعمة «» أهلية المدينة: العمل الخيري برؤية تنموية «» ينبع.. حيثما يورق الفن «» عن وظائف الصناعة.. وصناعة الوظائف! «» أحرقوا كتبنا.. وما البديل؟! «» هيئة ذوي الاعاقة:اهل مكة ادرى بشعابها «» النقاد الفضائيون «» سعادة المدير في «الكرتون»! «» مدينة السوفييت العظيمة «» الله وحده يعرفهم! «»




المقالات جديد المقالات › سعودة الوظائف: الرفاعي أنموذجاً
سعودة الوظائف: الرفاعي أنموذجاً


* الصديق الأستاذ منصور الرفاعي أراه مِثَالاً حَيّاً وحاضراً لذلك الشاب السعودي الطموح، القادر على الإبداع في القطاع الخاص، فقد بدأ مسيرته العملية المُعطرة بالتّمَيّز في وظيفة صغيرة وبسيطة؛ ولكن ما هي إلا سنوات قليلة؛ لِيصبح اليوم قائداً لقطاع كبير في صيدليات النَّهدي العملاقة، وأضحى يُدير المئات من الموظفين والصيدليات؛ أما السّبَب فإخلاصه، وطموحه اللا محدود، وقدرته على تطوير أدواته بالدورات التأهيلية، وقبل ذلك التزامه التَّام في كل تفاصيل عمله.

* تَفَوّق الرفاعي تذكَّرته وأحد الزملاء يروي لي حكايته مع أحد الشباب السعوديين الذين جلبتهم أخيراً سَعْوَدة مَحِلات النّظَارات أو البَصَرِيّات، يقول: أنا عميل قديم لأحدها، وكان مَن يعملون فيها ملتزمين جداً بأوقات دوامهم، ولكن قبل أيام زرتُ المكان عند الساعة الخامسة عصراً أي قبيل المغرب بقليل؛ فإذا المِحِل مغلق؛ والعاملون فيه من الوافدين ينتظرون خارجه؛ أما السَبب، فلأن ذلك الشَّاب السُّعودي -الذي وفق النظام لا يمكن لهم أن يفتحوا إلا بحضور سعادته- قد تأخَّر، وذلك في عادةٍ يُمارسها، وفي صورةٍ تتكرر وتتعدَّد الشكوى منها!

* وهنا نحن مع توطين الوظائف ونرفع لواءها، ولكن هذا نداء لِشَبَابنا الذين نُقدِّرهم ونثِق بهم؛ لكيما يأخذوا الأمر بجدية وإيجابية، وأن لا يعتقدوا بأنهم إنما جاءوا بقوة الأنظمة، بل عليهم أن يستثمروا حِرْص الدولة على خلق فُرص العمل لهم، وأن يسعوا لإثبات وجودهم باجتهادهم وتفانيهم،

فبالتأكيد سيختصرون الزمن نحو التطور الوظيفي، وبالتالي زيادة مداخيلهم الشهرية؛ فما يُميزُ القطاع الأهلي الناجح؛ دعمه للمبادرين والجادين في الترقيات والمكافآت دون أن يحكم ذلك قيود وبيروقرطية المُسمّيَات الوظيفية ومراتبها وضوابط حوافزها، كما هو الحال في الكثير من الوظائف الحكومية.

* أخيراً في الوقت الذي نُطالب شبابنا بالعطاء والجِدية، هذه دعوة لـ»وزارة العمل» من أجل صناعة بيئة عمل آمنة للسعوديين في القطاع الخاص، تحميهم من التسلُّط والفصل التعسفي، وتضمن لهم سُلْمَاً أو كَادِراً وظيفياً فيه العدالة والإنصاف على كافة المستويات.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.