سعودة الوظائف: الرفاعي أنموذجاً - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الثلاثاء 18 شعبان 1440 / 23 أبريل 2019
جديد الأخبار تكليف الدكتور عاطف منصور الحجيلي، وكيلاً لعمادة تقنية المعلومات للشؤون التقنية بجامعة ام القرى «» ترقية الدكتورة حميدة عبيد الصبحي الأستاذ المشارك بقسم علم المعلومات، بجامعة ام القرى إلى رتبة أستاذ. «» تجديد تكليف الدكتور محمد واصل الحازمي مُستشارًا لمعالي مدير جامعة أم القرى «» جماعة مسجد المطرودي بمدينة بريدة يكرمون الشاعر والراوي صالح حمود القويضي العياضي «» تكليف الأستاذ أنور نوار الزبالي مديراً لادارة كلية العلوم والأداب برابغ «» مدير جامعة الامام محمد بن سعود الاسلاميه يكرم الدكتورة إيمان الرويثي «» الأستاذ خالد سعيد الجغثمي يحصل على درجة الماجستير في إدارة الأعمال التنفيذي مع مرتبة الشرف من جامعة الملك عبدالعزيز . «» "غالية فرج الردادي " إحدى سفيرات حملة التوفير والادخار، ": 500 ريال شهريًا تكفي.. وتجاهلوا شراء ما لا تحتاجون إليه «» الشيخ صالح المغامسي ردا على المطالبين بإعادة “خلافة العثمانيين”: لم تكن هناك أصلا خلافة حتى تعود! «» محافظ ينبع سعد مرزوق السحيمي : للمرأة دور هام في المجتمع وتحسين وتطوير الخدمات المقدمة لها ضرورة «»
جديد المقالات دعوة لعودة الاستعمار! «» صديق المعـتمر «» المشهد الحضري للمدن السعودية «» جولة في ربوع القصيم «» ماذا فعلت بنفسك يا “زول”؟ «» الخبرة القاتلة.. هل نستنسخ تجربة المرزوقي؟ «» سقط الأغبياء وضحك السعوديون! «» الهلال والنصر.. الإثارة لا تنتهي واللقب لم يحسم بعد! «» حكاية شيماء.. وجمعية المدينة! «» أبطال التفاهة!! «»




المقالات جديد المقالات › سعودة الوظائف: الرفاعي أنموذجاً
سعودة الوظائف: الرفاعي أنموذجاً


* الصديق الأستاذ منصور الرفاعي أراه مِثَالاً حَيّاً وحاضراً لذلك الشاب السعودي الطموح، القادر على الإبداع في القطاع الخاص، فقد بدأ مسيرته العملية المُعطرة بالتّمَيّز في وظيفة صغيرة وبسيطة؛ ولكن ما هي إلا سنوات قليلة؛ لِيصبح اليوم قائداً لقطاع كبير في صيدليات النَّهدي العملاقة، وأضحى يُدير المئات من الموظفين والصيدليات؛ أما السّبَب فإخلاصه، وطموحه اللا محدود، وقدرته على تطوير أدواته بالدورات التأهيلية، وقبل ذلك التزامه التَّام في كل تفاصيل عمله.

* تَفَوّق الرفاعي تذكَّرته وأحد الزملاء يروي لي حكايته مع أحد الشباب السعوديين الذين جلبتهم أخيراً سَعْوَدة مَحِلات النّظَارات أو البَصَرِيّات، يقول: أنا عميل قديم لأحدها، وكان مَن يعملون فيها ملتزمين جداً بأوقات دوامهم، ولكن قبل أيام زرتُ المكان عند الساعة الخامسة عصراً أي قبيل المغرب بقليل؛ فإذا المِحِل مغلق؛ والعاملون فيه من الوافدين ينتظرون خارجه؛ أما السَبب، فلأن ذلك الشَّاب السُّعودي -الذي وفق النظام لا يمكن لهم أن يفتحوا إلا بحضور سعادته- قد تأخَّر، وذلك في عادةٍ يُمارسها، وفي صورةٍ تتكرر وتتعدَّد الشكوى منها!

* وهنا نحن مع توطين الوظائف ونرفع لواءها، ولكن هذا نداء لِشَبَابنا الذين نُقدِّرهم ونثِق بهم؛ لكيما يأخذوا الأمر بجدية وإيجابية، وأن لا يعتقدوا بأنهم إنما جاءوا بقوة الأنظمة، بل عليهم أن يستثمروا حِرْص الدولة على خلق فُرص العمل لهم، وأن يسعوا لإثبات وجودهم باجتهادهم وتفانيهم،

فبالتأكيد سيختصرون الزمن نحو التطور الوظيفي، وبالتالي زيادة مداخيلهم الشهرية؛ فما يُميزُ القطاع الأهلي الناجح؛ دعمه للمبادرين والجادين في الترقيات والمكافآت دون أن يحكم ذلك قيود وبيروقرطية المُسمّيَات الوظيفية ومراتبها وضوابط حوافزها، كما هو الحال في الكثير من الوظائف الحكومية.

* أخيراً في الوقت الذي نُطالب شبابنا بالعطاء والجِدية، هذه دعوة لـ»وزارة العمل» من أجل صناعة بيئة عمل آمنة للسعوديين في القطاع الخاص، تحميهم من التسلُّط والفصل التعسفي، وتضمن لهم سُلْمَاً أو كَادِراً وظيفياً فيه العدالة والإنصاف على كافة المستويات.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.