غلّفوها بالكرامة ! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 13 شوال 1440 / 16 يونيو 2019
جديد الأخبار الأستاذ سمير صنيتان الشعبي : غرفة القصيم تتيح التصديق الإلكتروني لمستندات وزارة العمل والتنمية الاجتماعية «» “تنمية خليص” تعقد اجتماعها الرابع وتناقش تفعيل يوم اليتيم «» تعيين الأستاذ تركي علي الذروي رئيسا لبلدية الجنوب بمدينة جدة «» ابناء الشيخ جزاء حمود العياضي رحمه الله يستضيفون عدد من اعيان ووجهاء قبيلة العياضات «» ترقية مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الإجتماعية بمنطقة المنورة المهندس عبدالله غازي المطرّفي إلى الثالثة عشر «» تكليف المهندس / فهد مرزوق البشري بالعمل مساعداً لمدير عام شؤون البلديات بالعاصمة المقدسة «» الشيخ محمد حمود القويضي العياضي يستضيف عدد من اعيان ووجهاء قبيلة العياضات «» مدير تعليم الطائف د. طلال مبارك اللهيبي : ما قامت به الميليشيات الحوثية عمل اجرامي بأبشع الصور «» عميد القبول والتسجيل فى جامعة طيبة الدكتور إبراهيم عوض الله العوفي: 7 تخصصات جديدة في جامعة طيبة للعام الدراسي المقبل «» الشيخ حميد محمد ابن نويهر الغانمي يتعرض لوعكة صحية «»
جديد المقالات مواقيت..! «» خير أُمة تشجع المتطوعين «» دوري المدارس لكرة القدم «» بنك الزمن «» الرجل الذي قتلته فتوى في صحيفة! «» المتنمرون الجدد «» ترحيل أولئك اللبنانيين!! «» دخيل البيضاني . رحل وهم قبيلته بقلبه «» إدارة بالتزكيات ومدرب بلا خبرات! «» من كرم قبيلة حرب في(العاقلة والديات) 2** «»




المقالات جديد المقالات › غلّفوها بالكرامة !
غلّفوها بالكرامة !
من أجمل ما قرأت ما يرويه أحدهم عن والده الذي كان يشتري كثيراً من بائعي الطرقات، رغم رداءة سلعهم؛ وعدم حاجته لها أصلا ! ويضيف :” عندما كنت أعاتبه وهو التاجر الحصيف على هذه (الصفقات)الخاسرة ، كان يكتفي بالابتسام.. ولم أتوقف عن لومه إلا عندما قال لي ذات يوم : ” يا بني هذه صدقات مغلفة بالكرامة ” ·الاحسان جميل في كل أشكاله وصوره ، لكنه عندما يُغلف ب (سولوفان الكرامة) لحفظ ماء وجه السائل يصبح أكثر جمالاً وإنسانية، و(ماء الوجه) تعبير جميل عن كرامة الانسان ، وهو ليس قصراً على أمة أو قومية بعينها .
يروى الممثل الشهير شارلي شابلن قصة مشابهة عن والده فيقول : كنت صبيا بصحبة أبي متوجهين للسيرك .. وعند شباك التذاكر كانت أمامنا عائلة من ستة أولاد و أمهم و أبيهم .. كان الفقر بادياً عليهم ،لكنهم كانوا فرحين جداً بما سيشاهدونه ، فجأة تلعثم الأب وهمس في إذن زوجته بارتباك واضح ..عندها لاحظت والدي يسارع بإخراج عشرين دولاراً؛ و يلقيها على الأرض ، ثم ينحني بسرعة ويرفعها واضعا يده على كتف الرجل وهو يقول: هذه سقطت منك ! . نظر الرجل في والدي وقد امتلأت عيناه بالدموع و شكره .. لقد كان مضطراً لأخذ المبلغ حتى لا يحرج أمام أبنائه ، و بعد أن دخلوا ، سحب أبي يدي وعدنا إلى المنزل .. صحيح أنني لم أدخل السيرك ، لكنني منذ ذلك اليوم عرفت أنني أمتلك أبا عظيماً .
·كلنا ولله الحمد نحب الخير ونفعله .. ومعظمنا يحاول اخفاء الصدقات ما استطاع ، وهذا خلق إسلامي وانساني رائع .. لكن الكثير منا للأسف لا يجيد فنون حفظ ماء الوجه ، فتجده يفاصل بشراسة عند بائع خضار فقير في الشارع ، بينما يخجل من فعل ذلك في المعارض الفخمة .
حفظ ماء وجه السائل خلق إسلامي قبل أن يكون فناً أخلاقياً عظيماً ، وقد عرفت شخصيا أحد المحسنين النبلاء الذي كان يتفنن في هذا الباب ويبتكر الحيل لمساعدة الفقراء دون أن يشعروا أنه يساعدهم ، ومنها أنه اشترى ذات مرة سيارة أحدهم بثلاثة أضعاف ثمنها ،متحججا بحاجته لها !
· دخل رجل غريب مجلس أحد الوجهاء وفي يده قارورةٌ فيها ما يشبه الماء , وبعد أن جلس قال لمضيفه : أنا تاجر ، وقد جئتُ لأبيعك هذه القارورةَ التي أقسمتُ ألا أبيعها إلا لمن يقدر قيمتها ..تأمل الوجيه القارورة ، ثم سأل : كم ثمنها ؟ بمئة دينار أجاب الرجل :.. فرد الوجيه فورا : قبلت ! . تمت الصفقة ، لكن الفضول دفع ابن الوجيه إلى فحص القارورة ، وعندما تأكد أنه مجرد ماء قال لوالده : لقد خدعك الغريب ، حين باعك ماءً عادياً بمئة دينار ! فرد الوالد بهدوء : لقد نظرتَ ببصرك فرأيته ماءً عادياً ، أما أنا فنظرتُ ببصيرتي فرأيته قد جاء في تلك القارورة بماءَ وجهه الذي أبت عليه عزَّةُ نفسه أن يريقه أمام الحاضرين بالتذلل والسؤال ! .
· إن استطعتَ أن تفهم حاجةَ أخيك قبل أن يتكلم بها فافعل، فذلك هو الأجملُ والأمثل .

|



محمد بتاع البلادي
محمد بتاع البلادي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.