الألم .. و.. الأمل - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة السبت 15 شعبان 1440 / 20 أبريل 2019
جديد الأخبار ترقيات لعدد من ابناء القبيلة بوكالة المسجد النبوي الشريف «» رئيس مركز العاقر الشيخ خالد محمد المصطبح الوهبي يستقبل أمين منطقة القصيم «» بلدي خليص يجتمع بعمدة ومشايخ المحافظة «» مدير الشؤون الصحية بالمدينة المنورة الدكتور عبدالحميد الصبحي الممرضة ميعاد البلادي على موقفها البطولي «» نائب امير المدينه يكرم مدير إدارة التخطيط بالمديرية العامة للشؤون الصحية بالمدينة الاستاذ سلمان عوض الردادي «» قائد مدرسة الأمير سلطان بن عبدالعزيز الأستاذ أحمد حامد المويعزي وزملاءه يكرمون المعلم سالم غازي السليمي بمناسبة التقاعد «» إدارة سجون جدة تكرم النقيب ماجد بن عبد الله بن واصل الغانمي نظير اتقانه وتميزه في الأعمال والمهام «» امير الرياض يكرم الأستاذة غاليه فرج سعد الردادي سفيرة حملة التوفير والإدخار «» ترقية مدير عام النقل والترحيل بمنطقة بالبريد السعودي بـ مكة المكرمة مشعل بن رده حميد الغانمي للمرتبه 44 «» الزميل الصحفي خالد الشاماني يحصل على افضل تقرير صحفي سياحي بجائزة أوسكار الإعلام السياحي العربي «»
جديد المقالات الهلال والنصر.. الإثارة لا تنتهي واللقب لم يحسم بعد! «» حكاية شيماء.. وجمعية المدينة! «» أبطال التفاهة!! «» ربما لاحقًا..! «» عندما لا يكون الطبيب حكيماً «» " الأسبوع الحي " «» تجاوزات أيام الاختبارات «» كيان دول البحر الأحمر وخليج عدن.. الرؤية المستقبلية بين الحلم والإنجاز «» الحرس الثوري ارهاب دولة «» الهدم في زمن البناء «»




المقالات جديد المقالات › الألم .. و.. الأمل
الألم .. و.. الأمل

لاشك أن الألم والأمل يخالجان شعور كل إنسان وذاته في حياته سواءاً باللحظات أو بالأيام أوبالشهور أو بالأعوام .. من هنا تتأرجح مراحل حياة الإنسان بين مد من الأمل وجزر من الألم.. فالسعادة لاتتحقق في غياب المشاكل في حياتنا، ولكنها تتجسد من خلال التغلب على هذه المشاكل والتعايش مع كل تفاصيلها بكل هدوء وصبر.. لذلك يبقى احتواء الألم من الأمور التي يجب على الإنسان أن يعود نفسه وشعوره وتفكيره عليها، وأن تكون لديه قوة الإراده بالصبر والتحمل ( ومايلقّاها إلا الذين صبروا ومايلقّاها إلا ذو حظ عظيم ) فأرقى النفوس هي تلك التي تجرعت الألم فتجنبت أن تذيق الآخرين مرارته...وتبقى سحائب الأمل هي الوقود الذي تسير به عجلة الحياه لمواجهة تحديات الفشل والإنطلاق إلى فضاءات من السعادة والطموح..
فالذين لديهم الجرأة على مواجهة الفشل ، هم الذين يقهرون الصعاب وينجحون..لذا فالصبر على الألم والإبحار مع سفينة الأمل بيقين من التوكل على الله سبحانه تتذلل الصعوبات وتنحني أمواج الحياه العاتيه أمام الإراده والعزيمة الصادقه وتتهيأ الفرص ويتجدد الأمل ويتبدد الألم .. فالحياة قد تتعثر ولكنها لاتتوقف..والأمل قد يضعف ولكنه لايموت أبداً.. والفرص قد تضيع ولكنها لاتنتهي ... وصلى الله وسلم على نبينا محمد ...


|



حديد محمد حديد الفريدي
حديد محمد حديد الفريدي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.