حجر على رؤساء أندية الرياضة! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة السبت 15 شعبان 1440 / 20 أبريل 2019
جديد الأخبار ترقيات لعدد من ابناء القبيلة بوكالة المسجد النبوي الشريف «» رئيس مركز العاقر الشيخ خالد محمد المصطبح الوهبي يستقبل أمين منطقة القصيم «» بلدي خليص يجتمع بعمدة ومشايخ المحافظة «» مدير الشؤون الصحية بالمدينة المنورة الدكتور عبدالحميد الصبحي الممرضة ميعاد البلادي على موقفها البطولي «» نائب امير المدينه يكرم مدير إدارة التخطيط بالمديرية العامة للشؤون الصحية بالمدينة الاستاذ سلمان عوض الردادي «» قائد مدرسة الأمير سلطان بن عبدالعزيز الأستاذ أحمد حامد المويعزي وزملاءه يكرمون المعلم سالم غازي السليمي بمناسبة التقاعد «» إدارة سجون جدة تكرم النقيب ماجد بن عبد الله بن واصل الغانمي نظير اتقانه وتميزه في الأعمال والمهام «» امير الرياض يكرم الأستاذة غاليه فرج سعد الردادي سفيرة حملة التوفير والإدخار «» ترقية مدير عام النقل والترحيل بمنطقة بالبريد السعودي بـ مكة المكرمة مشعل بن رده حميد الغانمي للمرتبه 44 «» الزميل الصحفي خالد الشاماني يحصل على افضل تقرير صحفي سياحي بجائزة أوسكار الإعلام السياحي العربي «»
جديد المقالات الهلال والنصر.. الإثارة لا تنتهي واللقب لم يحسم بعد! «» حكاية شيماء.. وجمعية المدينة! «» أبطال التفاهة!! «» ربما لاحقًا..! «» عندما لا يكون الطبيب حكيماً «» " الأسبوع الحي " «» تجاوزات أيام الاختبارات «» كيان دول البحر الأحمر وخليج عدن.. الرؤية المستقبلية بين الحلم والإنجاز «» الحرس الثوري ارهاب دولة «» الهدم في زمن البناء «»




المقالات جديد المقالات › حجر على رؤساء أندية الرياضة!
حجر على رؤساء أندية الرياضة!
إلى ما قبل السنة الماضية كانت (معظم أنديتنا الرياضية) زبوناً دائماً عند (محاكم الفيفا)، بتلك الدّيُون التي تأْسرها؛ أما السبب فجهل رؤسائها بالأنظمة، وتلاعب وكلاء اللاعبين بهم، وعدم وجود قوانين تحمي الأندية باعتبارها «مالاً عاماً» مملوكاً للدولة، فكل إدارة تحضر، ثم ببساطة تُثْقِل النّادي بالدُّيون المليونية، ثم ترحل بسلام؛ تصديقاً للحِكْمَة الشعبية التي تقول: (جلد ما هـو جـلدك جره عـلى الشوك)، وبهذا المنطق تَضخمـت تلك المديونيات وكَبرت كُرة ثّـلجها حتى كادت تُغرق الرياضة السعودية بأزمة الإيقاف وتجميد النشاط!.

* ولكن جاء المنقذ (ولي العهد الأمين محمد بن سلمان حفظه الله)، الذي سدد جميع التزامات الأندية الخارجية، والتي قاربت الــ(مليار ريال)، ثمّ أتى الدعم الكبير من هيئة الرياضة التي تكفّلت بغالب تعاقدات الأندية من مدربين ولاعبين للعام الرياضي 2018م – 2019م.

* وهنا توقعنا أن يفتح «مسيرو الأندية» صفحة جديدة، من عناوينها: الإحساس بالمسئولية، وحُسن القيادة والإدارة، ولكن خَاب الظّن، وعادت «حليمة لعادتها القديمة»؛ حيث استمرت فوضى إلغاء عقود المدربين واللاعبين الأجانب، والتي يترتب عليها ملايين من دفع كامل مدتها، والشروط الجزائية التابعة لها، وهذه الفترة الشتوية للتعاقدات وقد حَلت مؤكدة على استمرار الهدر المالي، وعدم المبالاة ببرامج مكافحة الفساد، وكذا ترشيد المصروفات!.

* «الدولة وقيادتها الحكيمة والرحيمة» لم تُقصر مع الأندية الرياضية دعماً لشباب الوطن، ولكن بعض رؤسائها لم يحسنوا استغلال الفرص المتاحة، وواصلوا العبث بالمال العام؛ ولذا أعتقد حَان وَقْـت الحَجْر على طائفة منهم، ومطالبتهم قبل ذلك بــ(شهادة إبراء ذِمّة) عن فترة إدارتهم، فَمَا فَاتَ لَم يَمُت، وتلك الملايين التي أضاعوها كان بإمكانها صناعة عشرات المشروعات التنموية التي كانت ستخدم شبابنا، وتفتح لهم أبواب العمل.

* أخيراً تخصيص الأندية الرياضية سيكون الحل الجذري والناجح لمشاكل الأندية الرياضية، والقادر على تطويرها؛ لتساهم في الناتج المحلي؛ فمتى يأتي؟!، فقد طال انتظاره.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.