سعادة المدير في «الكرتون»! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة السبت 20 ذو القعدة 1441 / 11 يوليو 2020
جديد الأخبار تهنئة من الأستاذ/ تركي نايف الجابري للشيخ حامد بن علي الحرقان الجابري «» بندر النزهة يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك «» بيان من اللجنة المنظمة لحفل معايدة السحيم من الفردة بالقصيم «» ترقية الوكيل رقيب عبدالمنعم خالد البشري لرتبة رقيب بمدينه تدريب الامن العام بالقصيم «» عقد قران الاستاذ : نايف سعد خلف السليمي «» كلمة توجيهية لـ الشيخ عبدالغالب بن نويهر الغانمي عن كورونا «» الشيخ شاكر ناهر العلوي يستضيف نخبة من المشائخ والأعيان «» تحديد موعد الحفل السنوي الثالث لمعايدة السحيم من الفردة «» الامير تركي بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز يقوم بزيارة متحف يوسف عبدالرحمن المشوح «» تعزية ومواساة من قبيلة حرب بوفاة الشيخ احمد داخل الخرماني «»
جديد المقالات جائحة كرونا " كوفيد 19 " بين الألم والآمل! «» إنما ترزقون بضعفائكم، المتعففين «» السعودية العظمى «» رامز مجنون رسمي «» السعودية العظمى الشجاعة في القرار والرحمة في الانسان «» الدروس المستفادة من فايروس كورونا «» هل انتقلت الولايات المتحدة المواجهة العسكرية مع ايران ؟ «» عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «»




المقالات جديد المقالات › سعادة المدير في «الكرتون»!
سعادة المدير في «الكرتون»!
أتفهم تماماً الرغبة الملحة لبعض مديري الدوائر الحكومية في إبراز جهودهم ونشر ما يشيد بنبوغهم وعبقريتهم وما إلى ذلك عبر وسائل الإعلام.. تلك الرغبة التي تجعلهم يمطرون الصحف كل صباح بأخبار بلا أي لون أو طعم أو رائحة من إنتاج موظفي العلاقات العامة «المكروفين» في إداراتهم، فكل ما يهم أن تنشر صورة المدير مع عنوان يوهم المتلقي بأن سعادته أتى بما لم تأتِ به الأوائل.

هذه الظاهرة التي تبرز بشكل جلي لدى بعض مديري الإدارات في المحافظات والمدن الصغيرة تأتي غالباً في سياق البحث عن التقدير في المجتمع المحلي، وقبل ذلك «السباق نحو الترقيات»، وبالطبع لا اعتراض لي عليها إن كانت لا تضر أحداً من المواطنين ولا تعمل على تضليل المسؤولين، لكنها أحياناً تتحول إلى «إساءة حقيقية» لصورة الوطن في الإعلام الخارجي، إذ إن بعضها يمكن تشبيهه بفعل «الأحمق الذي يريد أن ينفعك فيضرك»، فمع ثورة التكنولوجيا ووسائط الاتصال الحديثة انهارت خصوصية الإعلام المحلي تماماً، وبات أي خبر عابر يُنشر في صحيفة مغمورة أو موقع إخباري متخصص في أخبار قرية أو محافظة سعودية، عرضة لأن يتحول إلى عنوان رئيسي في نشرات الأخبار والصحف الدولية، ولذلك من المهم أن نطالب بعض المسؤولين الباحثين عن الأضواء بأن يحذروا من جعل العالم يسخر منا بسبب خبر تافه أو مثير للضحك.

الجديد حالياً لدى الباحثين عن أي مساحة ضوء من هؤلاء هو محاولة إرسال رسائل للمجتمع والقيادة مفادها أنهم حريصون على «تمكين المرأة السعودية»، وهذا جميل لو كان حقيقياً وليس مفتعلاً بشكل مثير للسخرية، فعلى سبيل المثال يمكنك أن تقرأ خبراً صباح الغد في صحيفة سعودية واسعة الانتشار عنوانه «مدير الإدارة الفلانية في المحافظة الفلانية يعين أول امرأة رئيسة لقسم الأرشيف»، وبجانب الخبر صورة ذلك المدير مبتسماً ومرتدياً بشته، وكأن هذا إنجاز سعودي غير مسبوق، ولك أن تتخيل عزيزي القارئ مدى السخرية التي ستطالنا والنكت التي ستطلق عنا، لو التقط هذا الخبر صحفي غربي نشيط وأعاد نشره بعنوان «لأول مرة في السعودية.. رئيسة قسم أرشيف»!

هؤلاء المديرون الصغار الباحثون عن الإنجازات الوهمية لا يدركون أن المرأة في السعودية وصلت إلى مناصب عليا لم يصلوا هم ولا حتى المشرفون عليهم إليها، إذ من الواضح أنهم يعيشون في «كراتين» أو صناديق مغلقة، ولم يغادروا يوماً محيطهم الضيق، كما أن عقولهم أصغر من أن تدرك حجم التغيير الذي يحدث في المملكة وهي في طريقها لتحقيق رؤية 2030، ولذلك فمن المهم أن يؤمروا بالتوقف عن إضحاك العالم علينا، وأن يُحاسبوا على ذلك أيضاً، حفاظاً على صورة الوطن والمواطن.

|



هاني الظاهري
هاني الظاهري

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.